الخميس 25 مايو 2017 م - ٢٨ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / الجمعية العمانية للخدمات النفطية وجمعية المقاولين العمانية تتفقان على تنفيذ برامج واستراتيجيات لتطوير مهارات العمانيين وتوفير فرص العمل
الجمعية العمانية للخدمات النفطية وجمعية المقاولين العمانية تتفقان على تنفيذ برامج واستراتيجيات لتطوير مهارات العمانيين وتوفير فرص العمل

الجمعية العمانية للخدمات النفطية وجمعية المقاولين العمانية تتفقان على تنفيذ برامج واستراتيجيات لتطوير مهارات العمانيين وتوفير فرص العمل

كتب ـ عبدالله الشريقي:
عقدت الجمعية العمانية للخدمات النفطية “أوبال” وجمعية المقاولين العمانية أمس مؤتمر صحفي حول بدء الشراكة بينهما والتي تهدف الى تنفيذ العديد من الاستراتيجيات والبرامج المتعلقة بتطوير مهارات العمانيين وتوفير فرص التعمين وزيادة نسبته وتأكيد المسؤولية الاجتماعية للشركات والقيمة المحلية المضافة وتطوير المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والالتزام بمعايير الصحة والسلامة والبيئة وتطبيق أفضل الممارسات في مجال العمل.
وخلال المؤتمر الصحفي الذي عقد في المقر الرئيسي لـ “أوبال” أشار مسلم المنذري مستشار مجلس الادارة والرئيس التنفيذي بالانابة لـ “أوبال” : من المنتظر أن يؤدي هذا التعاون بين أكبر مؤسستين غير ربحيتين في السلطنة تعتبران من الركائز الأساسية للاقتصاد الوطني لتحقيق الكثير من المنافع للعمانيين خاصة في ظل الدور المؤثر لكل منهما في مجاله وعلاقاتهما القوية مع مختلف الجهات معربا عن أمله في أن يوفر هذا التعاون الحافز لتحقيق الأهداف الوطنية الاقتصادية والاجتماعية فرص التدريب والعمل للشباب العماني.
وأضاف: خلال الفترة الماضية نجحت” أوبال” الجهة الممثلة لقطاعي النفط والغاز في السلطنة في تحقيق الكثير من الانجازات كما انها أدت دورا حيويا في جعل قطاعي النفط والغاز من أنجح القطاعات من حيث توفير فرص العمل والتدريب للعمانيين ونشر الالتزام بمعايير الصحة والسلامة والبيئة وتعزيز القيمة المحلية المضافة.
وبين مسلم المنذري أن “أوبال” عملت على تأهيل العمانيين للعمل في مختلف وظائف قطاعي النفط والغاز منذ تدشين المبادرة في العام 2001م وتدريب اكثر من (9000) عماني على هذا البرنامج الذي يحظى بتمويل من قبل وزارة القوى العاملة والعديد من الجهات الأخرى المعنية.
وأكد الرئيس التنفيذي للجمعية العمانية للخدمات النفطية “أوبال” بالانابة :أن الجمعية تسعى إلى تعزيز مستويات الأداء المهني وتحقيق الكفاءة في العمل داخل القطاع بهدف زيادة التنافسية على المستوى الدولي والوصول إلى المعايير الدولية المتعارف عليها في هذا المجال .. كما سعت “أوبال” أيضا إلى توحيد أهداف كافة الأطراف المعنية وجعلها متناغمة مع الأهداف الوطنية والاستراتيجية لهذا القطاع.
وقال مسلم المنذري مستشار مجلس الادارة والرئيس التنفيذي بالانابة لـ “أوبال” كما لعبت أوبال دوريا بالمسؤولية الاجتماعية للشركات والاعتماد والتوثيق والصحة والسلامة والبيئة. علاوة على ذلك فقد لاقى الدور الذي لعبته أوبال في تنفيذ برنامج القيمة المحلية المضافة، الذي يعتبر أبرز المبادرات الاستراتيجية الطموحة من حيث الأثر الاقتصادي والاجتماعي تقديرا واسعا من جانب كافة فئات المجتمع.
وأضاف: الجمعية العمانية للخدمات النفطية أوبال هي أحد المنظمات غير الربحية المسجلة لدى وزارة التنمية الاجتماعية في اكتوبر 2001 ويبلغ عدد أعضاء الجمعية حتى الآن أكثر من 400 عضوا معظمهم من الشركات العاملة في مجال النفط والغاز والمشغلين. وفي ظل هذا التشابه في الأهداف العامة، يمكن القول بأن من شأن التعاون بين الجمعية العمانية للخدمات النفطية (أوبال) وجمعية المقاولين العمانية أن يعود بالنفع على العديد من قطاعات ورفع جودة الشركة في القطاع.
من جانبه أوضح شهسوار البلوشي الرئيس التنفيذي لجمعية المقاولين العمانية قائلا: ان الجمعية التي تأسست في العام 2007م تعتبر الجهة الممثلة لقطاع المقاولات في السلطنة وهي تهدف الى رفع مستوى المعايير المهنية في القطاع وزيادة مستوى التنظيم ..مبينا أن الجمعية تعمل باعتبارها جهة تنظيمية مستقلة على نشر أفضل الممارسات في العمل لهذا القطاع.
وأشار الى أن الجمعية هي الجهة الممثلة لقطاع يعمل به أكبر عدد من العمانيين بعد قطاعي النفط والغاز وبالتالي تلتزم بأداء دور حيوي وقيادي في تحقيق مصالح المقاولين والأهداف الوطنية للحكومة مضيفا إنه من أجل تحقيق هذا الغرض دخلت الجمعية في علاقات بناءة مع العديد من الوزارات والجهات الحكومية .
وأوضح البلوشي أن جمعية المقاولين العمانية تعمل مع الأطراف الأخرى على إدخال التعديلات الإيجابية على قانون العمل العماني ومراجعة الشروط الموحدة للعقود وتصنيف الشركات على حسب التسجيل ووضع الإجراءات المناسبة لضمان إشراك المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في العقود الكبيرة إلى جانب التزامها بدعم التدريب والتعمين وتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة.
وأشار شهسوار البلوشي الى أن القرار الوزاري رقم 174 / 2014م الخاص بإصدار لائحة تنظيم أعمال المؤسسات والشركات العاملة في نشاط المقاولات يمثل خطوة إيجابيّة نحو مزيد من التنظيم لسوق العمل كما أن اللائحة التنظيمية الجديدة تهدف إلى زيادة جودة المنتج والقضاء على حالات “الغش” بالقطاع مؤكدا أن نمو قطاع الإنشاءات أسهم في زيادة أعداد الوافدين وتوفير فرص عمل للشباب العماني.
ورأى البلوشي بأن هذا القرار سوف يعمل على تنظيم قطاع المقاولات في السلطنة خلال المرحلة القادمة وهو يلزم الشركات العاملة في نشاط المقاولات بعدم تشغيل القوى العاملة المسجلة في غير أعمال المقاولات الخاصة بها والالتزام بنسب التعمين المقررة وتدوين جميع عقود المقاولات في سجل خاص بها، وتقديمه للجهة المختصة عند الطلب بالاضافة الى تدوين بياناتها المالية وتقديمها للجهة المختصة عند الطلب.
وبين شهسوار البلوشي الرئيس التنفيذي لجمعية المقاولين العمانية أن قطاع الإنشاءات والمقاولات يمثل 30% من حجم الأنشطة الصناعية كما أن معظم العاملين فيه من الوافدين ..مؤكدا بأن لائحة تنظيم نشاط المقاولات الجديدة تنسجم مع خطط الحكومة لتوفير فرص عمل للشباب التي تسهم في تعزيز آليات تنظيم سوق الإنشاءات والمقاولات بالسلطنة.

إلى الأعلى