الثلاثاء 25 يوليو 2017 م - ١ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / الجولة الثانية لرالي عمان تشهد سخونة فى المنافسة مع 10 متسابقين
الجولة الثانية لرالي عمان تشهد سخونة فى المنافسة مع 10 متسابقين

الجولة الثانية لرالي عمان تشهد سخونة فى المنافسة مع 10 متسابقين

اليوم برعاية “الوطن” وعمان تريبيون إعلاميا

المتسابقون يؤكدون جاهزيتهم لخوض التحدي والفوز بالمراكز المتقدمة

برعاية “الوطن” وعمان تريبيون إعلاميا تنطلق صباح اليوم منافسات الجولة الثانية لبطولة رالي عمان 2015م وذلك وسط أجواء تنافسية شرسة هذه المرة، خاصة في ظل مشاركة عدد من الأسماء اللامعة في هذه الرياضة، وعودة عدد كبير من الأبطال بعد أن أنهوا جاهزيتهم لخوض السباق، حيث ستكون مراسم اطلاق الجولة الثانية من امام الدمعية العمانية للسيارات على أن تنطلق أولى سيارات الرالي في صباح اليوم في تمام الساعة الثامنة والنصف لتتحول نسارها مباشرة الى منطقتي المسفاة والجفنين عبر 6 مراحل مختلفة.
الانطلاق والختام:-
يرعى طلال بن سعيد المعمري الرئيس التنفيذي للشركة العمانية للاتصالات مراسم ختام الرالي والذي سيقام في حلبة الدراج ريس في الجمعية العمانية للسيارات حيث ستنطلق منها السيارات أثناء مراسم الانطلاق صباحا.
المراحل:-
أوضحت اللجنة المنظمة لبطولة رالي عمان 2015م أنها انتهت من الاستعدادات التي تسبق تنظيم منافسات الجولة الثانية للبطولة، والتي ستشهدها منطقتي المسفاة والجفنين اليوم، حيث سيخوض المتسابقون المنافسات عبر 6 مراحل بمحافظة مسقط، منوهة أنه سيتم إعادة كل مرحلة ثلاث مرات، ويتوقع أن تشهد المنافسات سخونة كبيرة خاصة بعد عودة عدد من الأسماء اللامعة للمشاركة في الرالي وسيؤثر غياب البعض ايضا على المنافسات.
وستكون الجفنين هي المرحله الاولى والتي سيتم اعادتها لثثلاث مرات ولمسافة ما يقارب 12 كيلومترا فيما ستكون المسفاة لمسافه 10 كيلومترات وهي ايضا ستعاد لثلاث مرات.
وأفادت اللجنة المنظمة للرالي أنه تم فتح باب التسجيل للمشاركة في الرالي اعتبارا من أول أمس الاربعاء، وقام المتسابقون بالتوقيع على استمارات التسجيل التي تشتمل على بيانات المتسابق وملاحه، بالاضافة الى تفاصيل المراحل الفعلية للرالي وبعض البيانات الخاصة بالسيارة المشاركة، موضحة اللجنة أنه جري أمس الفحص الفني للسيارات المشاركة وذلك بمقر الجمعية العمانية للسيارات، حيث تم التأكد من مدى صلاحية بعض الأجزاء الأساسية في السيارة من بينها الأحزمة الواقية والحواجز الداخلية ومضخة الوقود والإطارات، وخزان الوقود، فضلا عن التزام المتسابق بالملابس الخاصة بسباقات المحركات، وخوذة الرأس.
المشاركون:-
يتقدم المشاركين بالرالي المتسابق خالد صومار ومساعده طه الوردي والمتسابق خالد المنجي ومساعده سيف العيسري والمتسابق سيف الحارثي ومساعده سالم العبري والمتسابق فيصل الراشدي وزميله وليد الراشدي والمتسابق زكريا العوفي ومساعد عمار البلوشي والمتسابق حميد الوائلي ومساعده مازن الندابي والمتسابق جراح الطوقي وعيسى الوردي والمتسابق عارف الكيومي ومساعده معاذ الشكيري والمتسابق زكريا العامري ومساعده عبدالله العامري والمتسابق العائد حامد القاسمي لوب ومساعده جيفر القاسمي.
سوف يواجه المتسابق سيف الحارثي، صاحب اللقب بالجولة الأولى منافسة شرسة من قبل المخضرم خالد صومار الذي تعرضت سيارته للاصطدام بصخرة عند خط النهاية بالمرحلة الرابعة محاولا تعويض ما فاته من نقاط، وفي تعليقه صرح قائلا: “أسعى للحفاظ على مستواي وتصدره البطولة وحصد مزيد من النقاط، مشيرا الى أن سباق الجولة الأولى كان ممتعا ويشعر بالسعادة لتحقيق المركز الأول، مؤكدا عدم التهدئة طوال السباق على متن سيارته إيفوليوشن 10 وهي نفسها التي خاض بها مجريات الجولة الأولى، منوها أنها جاهزة لخوض السباق وسوف يرافقه الملاح سالم العبري”.
وأشار الحارثي الى أن منافسات الجولة الثانية سوف تتسم بالشراسة والقوة، خاصة وأن الجولة الأولى شهدت العديد من الانسحابات بسبب الخروج من المسار وهو ما عرقل من مسيرة المتسابقين للوصول الى خط النهاية، وتعرضت سيارتهم الى الأعطال الفنية، متوقعا أن يبارزه في التحدي كل من المتسابق خالد صومار وخالد المنجي وزكريا المنجي.
من جانبه قال المتسابق خالد المنجي، صاحب المركز الثالث في الجولة الأولى: “لقد واجهتنا العديد من المشكلات الفنية في السيارة خلال مشاركتنا في منافسات الجولة الماضية، ولأننا شاركنا في منافسات رالي الشارقة مؤخرا نعكف حاليا على تجهيز السيارة لخوض منافسات الجولة الثانية التي ستنطلق يوم الجمعة المقبل في منطقتي المسفاة والجفنين، مؤكدا أن الجولة الثانية سوف تشهد منافسة شرسة بين المتسابقين مقارنة مع الجولة الأولى، لذا سنحرص كل الحرص خلال هذا السباق”.
وأكد المنجي أن فريق المنجي لسباقات السيارات جاهز لخوض منافسات الجولة الثانية، متمنيا أن يحقق مركزا متقدما خلال السباق الذي ستشهده محافظة مسقط يوم الجمعة المقبل، مشيرا الى أنه خلال الجولة الأولى واجهته بعض المشكلات في سيارته كانت السبب وراء تأخره بعض الشيء، ليحقق المركز الثالث، ويتمنى ألا تواجهه أية أعطال فنية مفاجأة خلال السباق.
من جانبه قال المتسابق حامد القاسمي، الذي تغيب عن المشاركة في منافسات الجولة الأولى بسبب ظروف عمله: “أعتزم خوض منافسات الجولة الثانية لبطولة رالي عمان بقوة، حيث أنتهيت من تجهيز السيارة خصيصا لهذه الجولة، مشيرا الى أن المنافسة هذه المرة قوية جدا، خاصة في ظل تجهيزات قوية من المتسابقين ودخولهم السباق بسيارات جديدة وقوية، فضلا عن أدائهم المميز، منوها أنه سوف يخوض المنافسات على متن سيارته ميتسوبيشي ايفوليوشن6 طراز عام 1999م، ونظرا لعمرها الطويل ومشاركتها في الكثير من منافسات الراليات مع أكثر من سائق وفي أكثر من دولة يعتقد أنها تفقد قدرتها على تقديم الأداء المطلوب أثناء السباق في الوقت الحالي، خاصة وأن سيارات الرالي في حاجة الى تجديد مستمر”.
وقدم المتسابق طيار سعيد المنجي اعتذاره عن المشاركة بسبب ظروف عمله قائلا: “تحتاج منافسات الرالي الى العديد من التجهيزات والكثير من الاستعدادات قبل انطلاق السباق، وبسبب ظروف عملي كطيار وزيادة عدد الطائرات والرحلات والوجهات الجديدة ارى من الصعب المشاركة في مجريات الجولة الثانية، مشيرا الى أن الرالي في حاجة الى استعدادات نفسية أيضا، معربا عن نيته لتغيير جدول رحلاته خلال الفترة المقبلة ليتسنى له المشاركة في منافسات بطولة رالي عمان”.
وفي تعليقه صرح أنور بن علي صومار، نائب رئيس اللجنة المنظمة لبطولة عمان للراليات، قائلا: “لقد تم اعتماد المراحل التي ستشهد المنافسات من قبل أعضاء اللجنة، ونتوقع أن تشهد مجريات السباق سخونة كبيرة، خاصة بعد تتويج المتسابق سيف الحارثي، وملاحه سالم العبري بطلا للجولة الأولى مؤخرا، وهو ما يفتح الباب امام من تعرضوا لأعطال فنية لسياراتهم اثناء مراحل سباق الجولة الأولى ومحاولة تعويض ما فاتهم من نقاط”.
ستشهد الجولة الثانية لبطولة عمان للراليات عودة المتسابق عارف الكيومي للمشاركة على متن سيارته ميتسوبيشي ايفو 7، حيث يعتزم تقديم عرض قوي هذه المرة، وذلك بعد توقف لمدة موسم كامل، ويشار الى أن الكيومي قد حقق عدة مراكز متقدمة في البطولات السابقة منها التتويج بالمركز الثاني والثالث، كما ستشهد المنافسات عودة المتسابق زكريا العامري، وذلك على متن سيارته سوبارو امبريزا إن 12.
كم سيشهد الرالي غياب المتسابق المخضرم حمود الطوقي ومساعده محمد الوردي لاسباب فنية وعدم جاهزية السيارة وكذلك هيثم صومار لغياب الدعم.

إلى الأعلى