الإثنين 27 مارس 2017 م - ٢٨ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / أزمة أوكرانيا : واشنطن تتعهد ببدء تدريب العسكريين الأوكرانيين قريبا .. وموسكو تندد
أزمة أوكرانيا : واشنطن تتعهد ببدء تدريب العسكريين الأوكرانيين قريبا .. وموسكو تندد

أزمة أوكرانيا : واشنطن تتعهد ببدء تدريب العسكريين الأوكرانيين قريبا .. وموسكو تندد

كييف – عواصم – وكالات : أكدت واشنطن امس على لسان نائب الرئيس الأميركي جو بايدن في مكالمة هاتفية مع الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو أن الولايات المتحدة ستبدأ قريبا تدريب مجموعة من العسكريين الأوكرانيين. في حين نددت روسيا بهذا القرار ووصفته بأنه يمثل خطرا على عملية السلام في منطقة الأزمة الأوكرانية دونباس. يأتي هذا في وقت أوضحت فيه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أن مستقبل العقوبات المفروضة ضد روسيا مرتبط بتنفيذ الاتفاقات التي تم التوصل إليها لمنطقة النزاع شرقي أوكرانيا في إطار اتفاق السلام
بالعاصمة البيلاروسية مينسك في منتصف فبراير الماضي. فيما وصلت امس قافلة مساعدات إنسانية روسية بما فيها سيارات الصليب الأحمر الروسي الى الدونباس، حيث بدأت بتفريغ حمولتها في مقاطعتي لوغانسك ودونيتسك بعد أن انقسمت الشاحنات الى قسمين.
وجاء في بيان صدر من الديوان الرئاسي الأوكراني أن بايدن أبلغ بوروشينكو أن الرئيس الأمريكي قرر تنظيم دورة تدريب ستشمل 780 عنصرا من الحرس الوطني الأوكراني في القريب العاجل. كما ذكر نائب الرئيس الأمريكي أن بلاده ستورد الدفعة الأولى من السيارات العسكرية التي تعهدت بتزويد الجيش الأوكراني بها، في أواخر مارس الجاري. تجدر الإشارة إلى أن الجنرال بن هوجز قائد القوات الأميركية في أوروبا، أعلن الثلاثاء الماضي عن تأجيل تدريب العسكريين الأوكرانيين على يد مدربين أميركيين، وذلك من أجل إعطاء مزيد من الوقت لتطبيق اتفاقات مينسك. وكان من المقرر سابقا أن ينطلق برنامج التدريب الأسبوع القادم.
من جانبها ، نقلت وكالة “إنترفاكس” للأنباء عن المتحدث باسم الكرملين، ديميتري بيسكوف، قوله “لن يساعد ذلك في تعزيز الثقة ولا في الحد من الاضطرابات القائمة في منطقة الأزمة”. وأكد أن عمل مدربين عسكريين من الغرب لا يمكن أن يساعد في حل الأزمة في أوكرانيا.
على صعيد اخر، قالت ميركل في بيان حكومي في البرلمان الألماني (بوندستاج) إنه لابد من تحديد مدة العقوبات وفقا لاتفاقات مينسك ومدى تنفيذها. وتابعت”لن يمكننا إلغاء العقوبات، لمجرد تنفيذ المطالب الأولى لاتفاقات مينسك. سيكون ذلك تصرفا خاطئا”. وأضافت المستشارة أن حالات التأخير الطارئة على تنفيذ اتفاقات مينسك ليست مفاجئة، وقالت: “كان من الواضح بالنسبة لنا أن هذه العملية لن تتم دون حالات تأخير وإرجاء”. ولكنها أشارت في الوقت ذاته إلى أنه تم “تنفيذ البدايات” على الأقل حاليا، مشددة على ضرورة أن يواصل جميع الأطراف هذا الطريق الآن. وناشدت ميركل الدول الأوروبية بالالتزام بسياستها الموحدة حتى الآن في التعامل مع الأزمة الأوكرانية. وتابعت إن أوروبا أصدرت رد فعل واضح دائما منذ بداية الأزمة وحتى اليوم، وقالت “اجتاز الاتحاد الأوروبي هذا التحدي حتى اليوم. وعلينا ألا ننقسم. إنني أرغب -والحكومة الألمانية بأكملها ترغب- في أن يظل الأمر على هذا النحو”.
ميدانيا ، أعلن المركز الوطني لإدارة الأزمات في وزارة الطوارئ الروسية في وقت سابق أن قافلة المساعدات الروسية “خرجت من مركز دونسكوي للإنقاذ في مقاطعة روستوف الساعة الرابعة فجرا بتوقيت موسكو وتوجهت نحو الحدود” الأوكرانية. وتضمنت القافلة أكثر من 170 شاحنة تحمل 1.9 ألف طن من المساعدات منها حبوب البذار ومواد غذائية وأدوية ومواد الضرورات الأساسية ومواد بناء لإعادة إعمار المنشآت المدمرة، بالإضافة الى كتب دراسية ومعدات رياضية للمعاهد في مقاطعتي لوغانسك ودونيتسك. وأوضح المركز أن مواد البذار ضرورية اليوم لدونباس “من أجل الاستعداد للأعمال الزراعة الربيعية التي تحظى بأهمية كبيرة في المناطق المتضررة من مقاطعتي لوغانسك ودونيتسك”. وتضمنت القافلة لأول مرة شاحنات مع مواد غذائية وطبية من فرع الصليب الأحمر بموسكو. وتنقسم القافلة الى قسمين كالعادة لتوزيع المساعدات على سكان المقاطعتين. هذا وعُرضت الشاحنات عشية انطلاقها على ممثلي وسائل الإعلام، وبرغبة أي منهم جرى فتح أية شاحنة ليرى الصحفيون محتواها.

إلى الأعلى