الأربعاء 29 مارس 2017 م - ٣٠ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / البحرين تنجح في التنظيم وتنال الوصافة وإيران تخطف البرونزية للمرة الأولى
البحرين تنجح في التنظيم وتنال الوصافة وإيران تخطف البرونزية للمرة الأولى

البحرين تنجح في التنظيم وتنال الوصافة وإيران تخطف البرونزية للمرة الأولى

توج الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، وبحضور سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، المنتخب القطري الأول لكرة اليد أمس الأول بلقب البطولة الآسيوية السادسة عشرة لكرة اليد للرجال والتي استضافتها مملكة البحرين واختتمت منافساتها بعد فوزه على المنتخب البحريني بنتيجة (27-26).
وانتهى الشوط الأول بتعادل الفريقين بنتيجة (14-14). وقدم الفريقان أداءً رائعاً يليق بالمباراة النهائية. وشهدت المباراة حضوراً جماهيرياً غفيراً ساند المنتخب البحريني ووقف معه حتى نهاية المباراة, ويعد هذا التتويج هو الأول للعنابي القطري على صعيد بطولات الرجال، والذي حرم من خلاله المنتخب البحريني من تحقيق اللقب الأول له في البطولة التي استحقت أن تكون أفضل البطولات الآسيوية على الإطلاق.
· شوط متكافئ
وبالعودة إلى المباراة فقد شهد الشوط الأول تكافؤاً في الأداء من جانب المنتخبين خصوصاً بعد الدقائق الأربع الأولى التي اتسمت بمرحلة جس النبض بين المنتخبين، ومع دخول الشوط في ثلثه الثاني وضحت الندية والرغبة من جانب الفريقين في أخذ الأسبقية والأفضلية إلا أن نجاح المنتخبين في التسجيل وبقاء النتيجة على التعادل كان كفيلاً بأن يتواصل الأداء القوي في النصف الثاني من الشوط 6/6.
ووضح تألق قائد المنتخب البحريني جعفر عبدالقادر في التصويب من الخط الخلفي واختراق الدفاعات القطرية في الكثير من المرات التي مكنته من قيادة لاعبي البحرين إلى الإبقاء على نتيجة التعادل 10/10، واستمر الأداء الهجومي القوي من جانب الطرفين رغم المحاولات التي قام بها المدربان أثناء اللقاء لأخذ الأفضلية إلا أن تألق اللاعبين وخبراتهم قادتهم لحسم الأمور في الشوط الأول بنتيجة التعادل 14/14.
· تفوق قطري

ومع انطلاقة الشوط الثاني وضح التركيز القطري على الجانب الدفاعي الذي مكنهم من أخذ الأسبقية بفارق 3 أهداف وسط عجز مهاجمي البحرين عن التسجيل وتألق الحارس القطري غوران الذي أوقف محاولات لاعبي البحرين 17/14، إلا أن عودة محمود عبدالقادر إلى التسجيل أعادت البحرين إلى أجواء المباراة مع الاستفادة من النقص العددي الذي تعرض له لاعبو قطر في تحقيق التعادل 18/18.
وسارت المباراة في النصف الثاني متكافئة بهدف من كل جانب وسط تألق لاعبي البحرين في الشق الدفاعي الذي ساعدتهم على الإبقاء على التعادل رغم التقدم القطري في بعض الفترات بفارق هدفين 22/22، ومع دخول المباراة إلى دقائقها الأخيرة وضح التركيز من الطرفين على حسم المباراة وأخذ الأسبقية وتقليل نسبة الأخطاء الفردية، إلا أن الصورة لم تتغير ببقاء التعادل 24/24، وفي آخر دقائق المباراة نجح القطريون في التقدم بفارق هدفين مستفيدين من خطأ هجومي وقع فيه المنتخب البحريني 26/24، إلا أن صادق علي لاعب البحرين قلص الفارق إلى هدف وحيد قبل نهاية المباراة لكن خبرة لاعبي المنتخب القطري وعامل الحظ وقف بجانب العنابي الذي أنهى المباراة بواقع 27/26.

ايران تحقق البروتزية
حقق المنتخب الإيراني المركز الثالث في البطولة الآسيوية لكرة اليد والمؤهلة لنهائيات كأس العالم بتخطيه المنتخب الإماراتي بنتيجة 29/23 في لقاء تحديد المركزين الثالث والرابع الذي سبق المباراة النهائية ، بعد أن انتهى الشوط الأول لصالح الأول بنتيجة 11/10، ليتوج بالميدالية البرونزية ويتأهل بجانب المنتخب الإماراتي لنهائيات كأس العالم التي تنطلق في العاصمة القطرية الدوحة يناير 2015.
بداية مثالية من المنتخب الايراني الذي استغل بداية المباراة وحقق الأفضلية لصالحه بفارق هدفين قبل أن يدرك المنتخب الاماراتي التعادل في الدقيقة السادسة ثم يتقدم بعد متابعة هجومية وانضباط تكتيكي والتزام دفاعي تقدموا من خلاله بالنتيجة لفارق هدفين في الدقيقة الثامنة (٤-٢)، وتعرض لاعب الامارات محمد البلوشي للإيقاف المؤقت الأمر الذي دفع المنتخب الايراني لمعادلة النتيجة في الدقيقة العاشرة (٤-٤) ومن ثم التقدم بهدف بعد مرور دقيقة واحدة.
وغلب طابع التسرع على مجريات الشوط مع فقدان التركيز من كلا الفريقين ووقوعهم في عدد من الأخطاء الفردية بحثاً عن تحقيق الفارق بعد استمرار حالة التعادل لأكثر من عشر دقائق، وطلب مدرب الامارات جوميز وقته المستقطع الأول بعد فراغ في الأداء الهجومي وتوقفه عن التسجيل من كلا الفريقين، وتقدم المنتخب الاماراتي بفارق هدف في الدقيقة السابعة والعشرين (10-9) ليبدأ المنتخب الايراني مرحلة التعادل وينجح في ذلك ويتقدم (١١-١٠) بعد سلسلة من الكرات الضائعة من الجانب الاماراتي وتألق من الحارس الاماراتي أحمد عبدالله انهى الشوط الأول بذات النتيجة.
شهدت بداية مجريات الشوط الثاني تألق ايراني رفع من خلاله لاعبوه الفارق لأول مرة لفارق أربعة أهداف في الدقيقة السابعة (١٦-١٢) مع ضعف الرقابة الدفاعية من قبل لاعبي الامارات على الهجوم الايراني سجاد استكي والله أكرم استكي واللذان صنعا الفارق منذ البداية في النتيجة، وارتقع الفارق لستة أهداف في الدقيقة الثالثة عشر (٢٠-١٤) مع فقدان لاعبي الامارات عدد من الكرات في الجانب الهجومي واستغلال المنافس هذه الحالة والاعتماد على الكرات الهجومية المرتدة ، مما اضطر مدرب المنتخب الايراني رافائيل طلب وقته المستقطع وذلك بعد صحوة من الاماراتيين الذين قلصوا الفارق في غضون دقيقة واحدة من سبع أهداف إلى أربعة أهداف (٢٢-١٨) وذلك في الدقيقة السابعة عشرة، لينجح الايرانيون في إيقاف هذه الصحوة والعودة بالفارق لسبعة أهداف مستغلين تفوق لياقتهم البدنية وإجهاد لاعبي الامارات والذي بدى مستواه في انحدار مع تأثره بالنقص العددي، لينتهي الشوط الثاني لصالح الايرانيين بنتيجة (٢٩-٢٣) ليحققوا بزونزية البطولة الآسيوية للمرة الأولى في تاريخهم.

ناصر بن حمد يشيد بأداء المنتخب البحريني لكرة اليد
هنأ سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة رئيس المجلس الاعلى للشباب الرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية المنتخب البحريني لكرة اليد بمناسبة تأهله الى نهائيات كأس العالم لكرة اليد للمرة الثانية في تاريخه.
واعتبر سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة الانجاز ثمرة من ثمار الرعاية الدائمة التي توليها القيادة البحرينية للحركة الرياضة والشبابية في المملكة وحرصها المتواصل على تهيئة الظروف أمام المنتخبات الوطنية لتطوير قدراتها للمنافسة الفعالة في مختلف التظاهرات الرياضية بما ينعكس إيجاباً على مكانة البحرين في الخارطة الرياضية الدولية.
ووصف سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة تأهل المنتخب البحريني إلى نهائيات كأس العالم بالتاريخي كونه ثاني ظهور للمنتخب في نهائيات كأس العالم، مشيراً الى الانعكاسات الايجابية المترتبة على ظهور البحرين ووضعها في بؤرة اهتمام الإعلام الرياضي العالمي.
وهنّأ سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة أسرة كرة اليد البحرينية من اتحاد وإداريين ولاعبين بهذا الانجاز المشرّف، منوهاً بالجهود الكبيرة التي بذلها اللاعبون على امتداد مباريات البطولة وعكس الصورة المشرّفة عن رياضة كرة اليد البحرينية في هذا المحفل الاسيوي الكبير وأثبتوا ما يمتلكه اللاعب البحريني من امكانيات كبيرة تضمن له التنافس على مختلف البطولات، معتبراً ان هذه النتيجة الايجابية تعتبر اضافة نوعية لمسيرة الانجازات المشرّفة للحركة الرياضية البحرينية في مختلف المحافل الرياضية وتؤكد المكانة المرموقة لمملكة البحرين على خارطة الرياضة الدولية.

سلمان بن إبراهيم: المنتخب البحريني قدّم مباراة كبيرة

قال الأمين العام للمجلس الأعلى للشباب والرياضة بمملكة البحرين الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة بأن لاعبي الأحمر البحريني قدموا مباراة كبيرة نالوا من خلالها إعجاب ورضا الجميع، وقال بداية نبارك للمنتخب القطري التتويج باللقب الآسيوي للمرة الأولى في تاريخه، كما أبارك للاعبي المنتخب البحريني وأعضاء الجهازين الفني والإداري وعلى رأسهم رئيس وأعضاء الاتحاد البحريني لكرة اليد على التأهل لنهائيات كأس العالم القادمة والظهور بصورة مشرفة في المحفل الآسيوي الذي نال رضا الجميع.
وأثنى الشيخ سلمان على أداء اليد البحرينية في المباراة النهائية رغم خسارته بفارق هدف واحد، وذلك بقوله اللاعبون قدموا مباراة كبيرة رفعوا من خلالها رؤوسهم رغم الخسارة، وفي الواقع لا يمكن طلب المزيد من اللاعبين في المباراة بعد الأداء القوي ومجاراتهم لقوة المنتخب القطري والبنية الجسمانية التي يتمتع بها لاعبو قطر، والجميع راضٍ عن ما قدمه اللاعبون في المباراة والبطولة بصورة عامة.
وشدد الشيخ سلمان على أن الهدف الرئيسي تحقق بوصول المنتخب لبطولة كأس العالم للمرة الثانية في تاريخه بعد أن تمكن من الوصول لبطولة العالم عام 2011 التي أقيمت في السويد، وتابع قائلا الجميع كان يطمح لتحقيق اللقب الآسيوي للمرة الأولى وأن يتمكن أبناؤنا اللاعبون من الفوز في المباراة النهائية، لكن هذا هو حال الرياضة فوز وخسارة، والمهم هو تحقق الهدف الرئيسي بتأهل المنتخب لكأس العالم القادمة بالدوحة 2015.

مدرب البحرين بوشكريو: كان طموحنا تحقيق اللقب
أكد مدرب المنتخب الوطني صالح بوشكريو على أن الجميع كان يطمح لتحقيق اللقب الأول على المستوى الآسيوي وقال لم تخدمنا الدقائق الأخيرة من المباراة لتحقيق اللقب، والجميع يعلم أن الهدف الأخير كان تحقيق الفوز في هذه المباراة والتتويج بالبطولة لكن لم نوفق لهذا الهدف ونحن سعداء بما تحقق من أهداف بالتأهل لكأس العالم والوصول للمباراة النهائية للبطولة, وأشار إلى أن الطاقم السويدي الذي أدار المباراة لم يوفق في اتخاذ القرارات المناسبة في آخر دقائق المباراة، وأوضح في آخر الدقائق وقع الحكمان في بعض الأخطاء التي أثرت علينا بصورة سلبية، لكن لا يمكن تحميل الحكام المسؤولية نظراً للضغط الكبير الذي شهدته المباراة وتكافؤ الأداء بين المنتخبين.

إلى الأعلى