السبت 23 سبتمبر 2017 م - ٢ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / سوريا: إقالة مسؤولين أمنيين كبيرين والجيش يقضي على إرهابيين في ريفي درعا وأدلب

سوريا: إقالة مسؤولين أمنيين كبيرين والجيش يقضي على إرهابيين في ريفي درعا وأدلب

دمشق ـ (الوطن) ـ وكالات:
أصدر الرئيس السوري بشار الأسد قرارا باقالة رئيس شعبة الأمن السياسي في الجيش السوري اللواء رستم غزالي ورئيس شعبة الأمن العسكري اللواء رفيق شحادة، بحسب ما أفاد مصدر امني مطلع في دمشق.
وأوضح المصدر أن الإقالة جاءت على خلفية شجار عنيف بين الرجلين تطور الى تعارك بالأيدي بين انصارهما تعرض فيها غزالي لضرب مبرح قبل اكثر من اسبوعين.
إلى ذلك قضت وحدة من الجيش السوري على إرهابيين ودمرت عددا من آلياتهم في تل الحارة بريف درعا، وفي تفتناز وبنش وتل الرمان وفيلون وانب بريف إدلب.
وذكر مصدر عسكري لـ سانا أن وحدة من الجيش قضت على إرهابيين ودمرت عددا من آلياتهم في تل الحارة بريف درعا.
وفي ريف حمص نفذت وحدات من الجيش ضربات مركزة على تحركات أفراد التنظيمات الإرهابية بريف حمص الشرقي وأوقعت في صفوفهم قتلى ومصابين وقضت على إرهابيين آخرين في الريف الشمالي.
وذكر المصدر أن وحدات من الجيش والقوات المسلحة “قضت على مجموعات ارهابية تم رصد تحركها قرب عنق الهوى وفي المزبل بناحية جب الجراح ” لافتا إلى “مقتل ارهابيين كانوا يتنقلون بين سلام شرقي وسلطانية” بالريف الشرقي.
وفي الريف الشمالي أفاد المصدر بأن وحدة من الجيش و بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية “قضت على مجموعة إرهابية في البيت المقنطر بأم شرشوح” التي تعرضت لهجمات إرهابية متكررة أجبرت الأهالي على الهجرة بعد تدمير بيوتهم وسلب أرزاقهم.
وفي ريف إدلب أوقعت وحدات من الجيش والقوات المسلحة إصابات مباشرة في صفوف التنظيمات الإرهابية التكفيرية خلال عملياتها النوعية والمكثفة على أوكارهم وتجمعاتهم.
وذكر المصدر أن وحدات من الجيش والقوات المسلحة “قضت على إرهابيين ودمرت لهم عدة آليات بعضها مزود برشاشات ثقيلة ومتوسطة في بنش ومحيط تفتناز” شمال شرق إدلب على طريق حلب حيث يواصل إرهابيو جبهة النصرة جرائمهم بحق الأهالي.
وأشار المصدر إلى أن وحدة من الجيش وجهت ضربات محكمة على أوكار الإرهابيين في تل الرمان وقرية فيلون جنوب مدينة إدلب بعدة كيلومترات “أسفرت عن مقتل وإصابة العديد من الإرهابيين وتدمير أسلحة كانت بحوزتهم”.
في غضون ذلك قال السيناتور الأمريكي ريتشارد بلاك أن سوريا بقيادة الرئيس بشار الأسد تحارب ارهابيي داعش بصورة فعالة وتعمل على حماية مواطنيها واصفا سوريا بأنها مركز ثقل بالنسبة للحضارة الغربية وان ما يجري فيها يؤثرعلى المنطقة وأوروبا برمتها.
وحذر بلاك عضو مجلس الشيوخ الأميركي عن ولاية فرجينيا وهو عسكري سابق في تصريح بثه موقع روسيا أمس من سقوط اوروبا برمتها بايدي داعش في حال وصوله الى مدينة دمشق.. وقال إنني “أنظر إلى سوريا باعتبارها مركز ثقل.. بالنسبة للحضارة الغربية وفي حال سقوط دمشق ورفع العلم المروع لداعش الأسود في سوريا فسيسقط خلال أشهر الأردن ولبنان وسيتوجه بعدها التنظيم إلى أوروبا”.

إلى الأعلى