الأحد 22 يناير 2017 م - ٢٣ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق: السيستاني يدعو إلى التوحد لـ(مزيد من الانتصارات) على داعش

العراق: السيستاني يدعو إلى التوحد لـ(مزيد من الانتصارات) على داعش

كربلاء (العراق) ـ وكالات: دعت المرجعية الشيعية العليا في العراق بزعامة علي السيستاني أمس جميع العراقيين الى التوحد لتحقيق مزيد من الانتصارات على داعش في قواطع العمليات العسكرية.
وقال الشيح عبد المهدي الكربلائي معتمد المرجعية في مدينة كربلاء امام الاف من المصلين خلال خطبة صلاة الجمعة في صحن الامام الحسين “لقد تحققت انتصارات كبيرة على الارهابيين في محافظتي الانبار وصلاح الدين على يد القوات العراقية والحشد الشعبي ورجال العشائر والمرجعية الشيعية تقدر عاليا جهود من ساهم في هذه الانتصارات وتأمل ان تتواصل الانتصارات في الايام القادمة”.
واضاف “اننا نأمل بمشاركة اوسع واكثر من ابناء محافظتي الانبار وصلاح الدين كونهم الاكثر تضررا فيجدر ان يكون لهم مشاركة ومساهمة اكبر في عمليات التحرير ويجب ان تتوحد جميع الجهود في البلاد لمقاتلة الارهاب وعدم اضعاف معنويات القوات العراقية او اعطاء صورة غير حقيقية او مبالغ فيها عن قدرات العدو”.
ودعا الكربلائي “جميع الاطراف التي تشارك في عمليات التحرير الى عدم رفع اية رايات سوى راية العراق وعدم رفع صور المرجع الاعلى علي السيستاني في مناطق القتال او في المناطق المحررة حتى لا تثير اية اشكالات في المناطق والواجب من الجميع ان تتوحد جميع الاطراف تحت راية واحدة هي راية العراق في هذه المعرك المصيرية”.
من ناحية أخرى كشفت مصادر عراقية النقاب عن تلقي القوات العراقية خلال الأيام الماضية دعما إيرانيا كبيرا استعدادا لخوض المرحلة الأخيرة من معركة استعادة مدينة تكريت وطرد مقاتلي داعش منها.
وقالت المصادر،التي لم يتم تسميتها، إن إيران تنسق مع مجموعات مسلحة لإمداد القوات المشاركة في معركة تكريت بالمساندة بالسلاح والأفراد المدربين على القتال داخل المدن، بحسب صحيفة “العرب” اللندنية الصادرة امس.
وبدأ الجيش العراقي وبعض الميليشيات المساندة له هجوما موسعا لاستعادة مدينة تكريت، لكنه واجه مقاومة شرسة من قبل عناصر التنظيم الذين قاموا بزرع أعداد كبيرة من الألغام وفخخوا مباني مما حدا بالقوات إلى وقف تقدمها.
وقال مصدر عسكري عراقي، في محافظة صلاح الدين، طلب عدم الكشف عن هويته، إن بعض المستشارين الأميركيين عبروا عن قلقهم للحكومة العراقية من حجم
التدخل العسكري الإيراني في معركة تكريت.
وقالت مصادر من داخل المجموعات المسلحة إن دبابات “تي 60″ الإيرانية اعتادت منذ أغسطس الماضي على العبور إلى الأراضي العراقية عبر مدينة خانقين الحدودية مع إيران.
وهذا الشهر، رصد موقع أوريكس العسكري الأميركي دبابات إيرانية من طراز تي 72 اس تتجه إلى مواقع المعركة الدائرة في تكريت اضافة الى النموذج الايراني من منصات اطلاق صواريخ جراد بي ام 21.
يذكر ان ايران نفت مرارا تدخلها عسكريا في القتال الذي تخوضه القوات العراقية والحشد الشعبي ورجال العشائر ضد داعش غير انها اعربت عن استعدادها لتقديم الدعم حال طلبت منها الحكومة العراقية.

إلى الأعلى