الخميس 19 يناير 2017 م - ٢٠ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / 4 مواجهات نارية يرفع أصحابها شعار الانتصار وكسب خطوة في المربع الذهبي صحار يلاقي النهضة وفنجاء ينازل نزوى والنصر يواجه بوشر وظفار يستقبل مسقط
4 مواجهات نارية يرفع أصحابها شعار الانتصار وكسب خطوة في المربع الذهبي صحار يلاقي النهضة وفنجاء ينازل نزوى والنصر يواجه بوشر وظفار يستقبل مسقط

4 مواجهات نارية يرفع أصحابها شعار الانتصار وكسب خطوة في المربع الذهبي صحار يلاقي النهضة وفنجاء ينازل نزوى والنصر يواجه بوشر وظفار يستقبل مسقط

بعد توقف طال انتظاره … وبعد مشوار لا زال الحديث عنه مستمرا حتى موعد النهائي المنتظر الذي سيكشف عن الفريقين الذين حققا مرادهما في المسابقة … تظهر في أمسية اليوم مباريات الذهاب لدور الثمانية من مسابقة كأس مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – لكرة القدم … حيث إرتأت لجنة المسابقات بالاتحاد العماني لكرة القدم اللجوء إلى مباريات الذهاب والإياب بدءا من دور الثمانية وحتى نهاية آخر مواجهات المربع الذهبي للمسابقة الأغلى بالسلطنة … حيث تحتضن ملاعب السلطنة اليوم في ثلاث محافظات مباريات الجولة الأولى لمباريات ربع النهائي … حيث يلعب صحار مع النهضة بمجمع صحار بمحافظة شمال الباطنة … ويلعب فنجاء ونزوى بملعب مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر … ويتبارى النصر مع بوشر في مجمع استاد السعادة … ومن ساحة مجمع صلالة يلعب ظفار مع نظيره مسقط … على أن تعاود الفرق الظهور مجددا في مباريات الإياب بنهاية الشهر الحالي إن شاء الله تعالى .

فرصة ولكن !!!
بالطبع ، فإن ما ستسير عليه لجنة المسابقات بالاتحاد العماني لكرة القدم في مباريات دور الثمانية والمربع الذهبي للكأس الغالية هو أمر محمود ، حيث أن الفرصة ستبقى قائمة للفريقين من خلال مباراتي الذهاب والإياب على عكس مباريات دور الـ 32 ودور الـ 16 من المسابقة الغالية ، ومن هنا فإن المفاجآت واردة في الإطاحة بفرق كانت مرشحة لبلوغ مراحل متقدمة بالبطولة ، خاصة إذا ما علمنا بأن هناك ثلاث فرق من دوري الدرجة الأولى تتواجد حاليا في دور الثمانية للمسابقة ، وهي بوشر ومسقط ونزوى مقابل (5) فرق من دوري عمانتل للمحترفين وهي النهضة وصحار وفنجاء والنصر وظفار ، فالنادي المستضيف يستفيد من عاملي الارض والجمهور ومن فارق الأهداف التي قد تسجل في الشباك وحسبتها في نهاية المطاف لحسم أمر الصعود للمربع الذهبي أو للنهائي .
لكن التساؤل هل الأندية الممثلة من الدرجة الأولى قادرة على قلب الطاولة على أندية النخبة في هذا الدور أم أن الوضع سيذهب كما توقع له المتابعون بصعود (4) فرق من دوري عمانتل للنخبة للمربع الذهبي …
وهل أندية الدرجة الأولى قادرة على الاستفادة من عاملي الارض والجمهور في مباريات الإياب …
وهل لديها ما يعينها على مجابهة طموحات وتطلعات الفرق الخبيرة في هذا الشأن خاصة وأن النصر وظفار وفنجاء قد سبق وفازت باللقب مرات عديدة … في حين أن النهضة نجده طرف المباراة النهائية في الموسم الماضي ومتصدر دورينا حاليا … في حين أن صحار هو أحد الفرق المتواجدة بالدوري الأقوى محليا لكن نتائجه متراجعة بشكل كبير وعطاؤه لا يكاد مرهقا لفريقا مثل النهضة … في حين نجد بأن مسقط سواء بمسماه الحالي أم مسماه السابق (روي) سبق وأن عانق اللقب كذلك … أما نزوى وبوشر فهما الفريقان اللذان ليس لديهما الكثير من التاريخ أو العطاء الحالي لمجابهة تطلعات فنجاء والنصر وتبقى حظوظهما ضئيلة للغاية في التواجد بين كبار المربع الذهبي … ولكن دائما مباريات الكأس تحمل المفاجآت … فهل نرى مفاجآت في هذا الدور بدءا من مواجهات اليوم !!!

حسبة الأهداف

دائما مباريات الذهاب والإياب يحسمها مجموع النقاط في رصيد كل فريق كما هو المعتاد ، ولكن في حالة تساوي النقاط فإن حسبة الاهداف هي التي تنهي هذا الصراع ، حيث أن الهدف الذي يتم تسجيله في شباك الفريق (المستضيف) سيكون ثمنه غاليا حيث أن حسبته تأتي بهدفين في النهاية ، وهو امر قد ينهي مشوار فريق ربما كان مرشحا للصعود لحساب فريق إبتعد عن الترشيحات لسبب أو لآخر ، ومن هنا فإن المحافظة على الشباك في المباريات التي يستضيفها كل فريق بملعبه هو هدفا رئيسيا بجانب حصد النقاط ، ومن باب أولى فإن الفوارق تبدو واضحة بالنسبة للفرق الصاعدة ولكن كرة القدم تتحدث بلغة الانتصار وفي هذا المقام بلغة أخرى وهي حسبة الأهداف في حالة تساوي النقاط .

أقوى المواجهات

بالطبع ، فإن مواجهة النهضة صاحب المركز الثاني في دوري عمانتل للمحترفين بفارق نقطة عن فنجاء مع إحتفاظه بحق مباراة واحدة مؤجلة ونظيره صحار بمجمع صحار في السابعة والنصف مساء اليوم تبرز في مقدمة المواجهات القوية في دور الثمانية للكاس الغالية ، حيث أن الفريقين يلعبان في ذات الدرجة (المحترفين) ولعبا مع بعضهما البعض في مباراة افتتاح مشوارهما بالدوري هذا الموسم ، ناهيك عن متابعة كل جهاز فني للفريق المنافس عبر الكثير من المباريات المنقولة لهما عبر شاشة تلفزيون سلطنة عمان (القناة الرياضية) بهذا الموسم ، وهي كلها أمور كشفت عن أوجه القوة والضعف بكل فريق وباتت خطط اللعب وطريقة المجابهة لكل منهما مكشوفة للعيان ولا تحتاج للكثير من البحث والتنقيب حتى يتم التغلب عليها من جانب حمد العزاني مدرب النهضة أو البوسني أمير كلادي مدرب صحار .
النهضة الجميع يتحدث عنه بأنه الفريق المتكامل ، وبأنه الفريق الأمتع ، والأفضل ، وصاحب العطاء المتواصل بكافة خطوطه ، وبأنه قادر على قهر أي فريق يواجهه أيا كانت قوته ، وبإعتقادي بأن هذا الأمر يسير في الطريق الصحيح خاصة بعد أن شاهدنا النهضة يقدم أداء رائعا جدا في مباريات دوري عمانتل للمحترفين أولا وطريقة أداؤه وعطاء لاعبيه في الملعب ثانيا ، ناهيك عن أن تدعيم صفوفه بأسماء مميزة في فترة الانتقالات الشتوية يأتي في مقدمتهم محمد الشيبة والأجنبي حقي ، ومن هنا فإن طموحات مجلس ادارته وجماهيره باتت واضحة في البحث عن اللقب الأول للفريق بعد مباراتين نهائيتين لم يحققا له مراده حيث خسرهما أمام السويق تحديدا في عام 2008 ، 2013 ، وهذه كلها مؤشرات على طموحات النهضاوية في معانقة اللقب الأول في مشوار النادي .
صحار وعلى الرغم من أنه في دوري عمانتل للمحترفين إلا أنه يعاني الأمرين في الدوري ، فالخسائر تتقاذفه من جانب لآخر ، والعوامل السلبية تتكالب عليه وتدفع به لمراكز مؤخرة الترتيب ، فبالأمس القريب استسلم لواقعه وفرط في ثلاث نقاط ثمينة كانت على ارضه وبين جماهيره أمام العروبة بخسارته بهدف نظيف ، ناهيك عن المشاكل الفنية التي يعاني منها الفريق بهذا الموسم يأتي في مقدمتها خروج عدد كبير من لاعبيه في فترة الانتقالات الشتوية واستبدالهم بآخرين سواء محترفين أو محليين لكنهم ليسوا بذات الاجادة والعطاء الذي يخدم طموحات أخضر الباطنة بصريح العبارة ، ناهيك عن التبديل في الجهاز الفني للفريق الأخضر بعد أن إرتأى مجلس ادارته إعادت أمير كلادي للواجهة مجددا .
النهضة سيفتقد منصور النعيمي أحد ابرز الأسماء المؤثرة في الموسم بعد خضوعه لعملية جراحية عاجلة جراء إصابة حدثت له أمام الخابورة في مباراة ودية خلال الفترة الماضية وسيغيب عن الملاعب فترة طويلة ، إلا أن البدائل موجودة لدى حمد العزاني وباستطاعتها القيام بذات المهام الموكلة لها ، في حين وعلى الرغم من ان المباراة على ملعبه وبين جماهيره إلا أنه سيحرم من عامل الجماهير (صحار) نظرا للعقوبة المفروضة عليها من لجنة المسابقات بالاتحاد العماني لكرة القدم ، فماذا يا ترى ستكون نهاية الجولة الأولى بين الأخضرين !!!
وللتذكير .. فإن النهضة تجاوز المصنعة على ملعب مباراة اليوم بنتيجة 3 / 1 وصحار تجاوز الاتحاد من مجمع صلالة 4 / 1 في دور الـ 16 … وقبل ذلك فوزا صعبا للغاية للنهضة على صحار في دور الذهاب لدوري عمانتل للمحترفين بملعب النهضة بالبريمي !!

قوة فنجاء وطموح نزوى

مواجهة غير متكافئة إلى حد بعيد ، ولا أعتقد بأنها ستكون غير ذلك في اللقائين ذهابا وإيابا ، ففريق فنجاء المدجج بالنجوم ومتصدر دوري عمانتل للمحترفين برصيد (26) نقطة يواجه نزوى صاحب المركز العاشر في دوري الدرجة الأولى برصيد (16) نقطة ، فلا مجال للمقارنة سواء من ناحية الأسماء المتواجدة بالطرفين أو من ناحية الخبرة أو الطموح والتاريخ والرغبة … فكلها تصب في مصلحة الملك الفنجاوي مهما كانت المبررات والطموحات للوسط الرياضي أو الجماهير النزوانية …
مباراة أتوقعها من طرف واحد ، وليس بها الكثير من القلق في شأن حسمها لمصلحة فنجاء ذهابا وإيابا ، وبإعتقادي بأن القرعة ظلمت نزوى تحديدا لوضعها له أمام عنفوان فنجاء بقيادة احمد حديد المايسترو العائد للعزف منفردا من جديد في الكتيبة الصفراء .
فلادو مدرب نزوى يدرك تماما بأنه في مهمة صعبة للغاية رفقة أصحاب القمصان الزرقاء ، وبأن عليه المحافظة على شباكه فقط أكثر من أي أمر آخر ، لأن المقارنة ظالمة والتاريخ لا يشفع له في مجاراة فنجاء بأي حال من الأحوال ، وفي المقابل فإن هشام الجدران مدرب فنجاء يدرك بأن الكأس به مفاجآت ولذلك فإنه سيوجه لاعبيه بضرورة إحترام المنافس أولا ومن ثم تنفيذ المهام الأخرى الإضافية التي قد تسعفه في إنهاء مهمته على أكمل وجه في دور الثمانية دون أي منغصات تذكر .
الحديث ليس به الشئ الكثير في هذا الجانب ، وما النتيجة الكبيرة والعطاء الرائع للكتيبة الفنجاوية أمام صور في الجولة الماضية بدوري عمانتل للمحترفين إلا أكبر دليل على صحة الحديث للقاء الطرفين … فهل ينهي فنجاء طموحات نزوى من لقاء الذهاب فقط أم أن التريض لنتيجة لقاء الإياب ستكون هي الفيصل !!!
للتذكير فقط … فنجاء تخطى عقبة الوحدة بدور الـ 16 بسداسية مقابل هدف في مجمع صور … ونزوى تخطى عقبة نادي عمان بنتيجة 2 / 1 في مجمع نزوى .
غموض

الغموض يكتنف لقاء النصر وبوشر في استاد السعادة عند السابعة والثلث مساء اليوم … فالأول لا زال يعيش حالة من التوهان بعيدا عن تطلعات محبيه وجماهيره ولاعبيه وجهازيه الفني والاداري كذلك … فخلال الجولات الأربع الاخيرة له بدوري عمانتل للمحترفين لم يحقق الفريق أي حالة فوز وإكتفى بحصد نقطتين فقط من أصل (12) نقطة ممكنة وبات متراجعا جدا في جدول الترتيب ، ناهيك عن عقم هجومي واضح في الفريق الأزرق (النصر) …
بوشر الزائر (الغامض) والطامح يحتل المركز الثالث في دوري الدرجة الأولى برصيد (24) نقطة … وله من المباريات والعطاءات المختلفة الشئ الكثير … حيث كان مميزا في مبارياته السابقة وقدم نتائج رائعة ساهمت في رفع رصيده إلى هذا العدد من النقاط التي يأمل أن تساعده في الوصول لدوري عمانتل للمحترفين في نهاية المطاف … ناهيك عن الأسماء التي يمتكلها في صفوفه مثل عادل خليفه وهاني خليفه وامين الماجري وحسين الدوحاني وبقية الرفاق … ومن هنا فإن طموحه ونتائجه قد تساعده في السيطرة على لقاء اليوم والخروج بأقل الخسائر قبل عودته إلى مسقط استعدادا لمباراة الإياب التي قد يحظى فيها بشئ جديد في النهاية …
محمد البلوشي مدرب النصر الجديد آن له الأوان بأن يكشف عن الوجه المغاير للفريق الأزرق بعد تراجع مخيب للآمال ، حيث أن المباراة اليوم لا تحتمل أي تراجع سواء في النتائج أو الاداء ، ومن هنا فإن عليه العمل الكثير حتى يبرهن للجميع بأنه كان الخيار الأنسب لقيادة النصر في ظل إقالة نيبوشا المدرب الصربي الذي أشرف على الملك النصراوي في الفترة الماضية … في حين أن ثائر عدنان مدرب بوشر يدرك تماما بأنه يسير في الطريق الصحيح سواء في الدوري أو الكأس … وبأن مواجهته اليوم أمام النصر خارج الديار أيا كانت نتائجها فهي منطقية إلا ما زاد عن الحد … وهو يدخل لقاء اليوم وشعاره الخروج بأقل الخسائر حتى يستطيع السير قدما في التجهيز لمباراة الإياب بمسقط وتحقيق ولو جزء بسيط من مبتغاه في النهاية …
النصر تجاوز صلالة في دور الـ 16 بهدفين نظيفين … فيما بوشر تجاوز المضيبي بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر بنتيجة 2 / 1 في مباراة جيدة للفريق الزائر لمحافظة ظفار اليوم …
هل ينجح النصر في استعادة نغمة الانتصارات أولا والإنسلاخ من جلده الغير صحي ثانيا وتأكيد المنطق في لقاء اليوم أم أن بوشر يرفض ذلك ويبقي على الأمر حتى النهاية في هذا الدور !!!!

لقاء من التاريخ

ظفار الذي تجاوز الشباب في دور الـ 16 برباعية نظيفة من ساحة ملعب مباراة اليوم يستقبل مسقط الذي تخطى عقبة الرستاق في مجمع عبري بنتيجة 2 / 1 … في مباراة من التاريخ الجميل للطرفين بطبيعة الحال …
دراجان مدرب ظفار يامل في تغيير الشكل الذي يظهر عليه فريقه حاليا في الدوري والذي بات أمرا محيرا للجميع في هذا الشأن ، وقبلها مواصلة مشواره في المسابقة الأغلى والتي يتمنى ظفار أن يعانقها مجددا لتحقيق رقم قياسي آخر في هذا الجانب بعد أخر لقب عانقه على حساب الاتحاد في 2011 بهدف علي سالم النحار … في حين نجد بأن إبراهيم صومار مدرب نادي مسقط يمني النفس بأن يعيد الفارس إلى الواجهة مجددا بعد فترة غياب عن المنافسة على الالقاب منذ هبوطه لدوري الدرجة الأولى قبل فترة ليست بالقصيرة …
مباراة ربما فيها شيئا من الغموض ولكنها تذهب لمصلحة ظفار في مباراة الذهاب على أقل تقدير (اليوم) … فهو الفريق المدجج بالنجوم .. وهو الفريق الذي يلعب على ارضه وبين جماهيره … وهو الفريق الذي إعتاد معانقة الألقاب والبحث عنها طويلا أيا كانت ظروفه ومسببباته … وهو الفريق الذي يدرك تماما بأن منافسه اليوم ليس كمنافسه في مواجهات سابقة بدوري عمانتل للمحترفين … وبأنه آن الأوان لعودة الزعيم للواجهة أداء ونتائجا …. ولكن ذلك لا يعني بأن منافسه اليوم سيأتي إلى هنا وهو رافعا الراية البيضاء ومستسلما للتاريخ أو الواقع الحالي له .. وإنما سيدخل ندا قويا للنهاية ومن يدري فلربما يحقق ما عجز عنه نظرائه المتواجدين في الدوري الأقوى عند ملاقاتهم لظفار في مثل هذه المناسبات …
عموما … مباراة منتظرة بين الطرفين … الفريق الأكثر هدوءا وتركيزا سيكون صاحب النتيجة الأبرز … فهل يؤكد ظفار أحقيته في لقاء اليوم على الأقل وتحقيق النتيجة الأبرز له … أم أن مسقط يصاب بالعند أكثر عن ذي قبل ويقف صامدا لتحقيق ما يتمناه في أمسية اليوم !!!

مصعب بلحوس : أمورنا طيبة

قال حارس نادي ظفار ومنتخب سوريا مصعب بلحوس عن مواجهة فريقه اليوم أمام مسقط : مباريات الكأس تختلف عن مباريات الدوري ، لأنها مباراتين فقط فإما أن تواصل وإما أن تخرجك ، أما الدوري فمن الممكن التعويض في مباريات أخرى ، والامور الخاصة بالفريق كلها بخير والالتزام موجود من كافة اللاعبين والاحساس بالمسئولية موجود ، إن شاء الله سيكون الفريق عند حسن الظن .
وعن نادي مسقط قال بلحوس : نادي مسقط طموح بالصعود لدوري المحترفين ويملك إمكانيات جيدة ، والجهاز الفني على علم بنادي مسقط ، حيث قام بمتابعته من خلال مباراته أمام مرباط في صلالة ولكن في ارض الملعب من الممكن نشاهد فريق مغاير بإعتبار أنه يلعب ضد فريق صاحب بطولات وله إسم كبير في الكرة العمانية .

رائد إبراهيم : مباراة صعبة

قال نجم وسط نادي فنجاء ومنتخبنا الوطني الأول لكرة القدم رائد إبراهيم عن مباراة فريقه اليوم أمام نزوى في ذهاب دور الثمانية للكأس الغالية : كما يعلم الجميع بأن مباريات الكاس مغايره عن مباريات الدوري ، وعلى الرغم من أن المنافس يلعب في الدرجة الأولى إلا أنها ستكون مباراة صعبة لأن فريق نزوى غير معروف تماما للجهاز الفني ، وسنحاول السيطرة على المباراة من البداية وإغلاق منافذ هجماتهم المرتدة بسبب عدم معرفتنا بعناصرهم مثل ما أسلفت .

قاسم سعيد : أتمنى التسجيل

قال مهاجم منتخبنا ونادي النصر قاسم سعيد عن مباراة فريقه اليوم أمام بوشر : فريقنا جاهز خاصة وأن المباراة على ملعبنا ونتمنى حضور جماهير الملك النصراوي لمساندتنا ، وأتمنى أن أسجل وأفك النحس الذي يلازمني بضياع الفرص أمام المرمى المنافس .

عادل خليفه : النصر سيواجه 90 دقيقة صعبة

قال عادل خليفه الهدابي نجم وسط نادي بوشر : فريقنا جاهز ولم نأتي من مسقط للنزهة ، وعلى النصراوية أن يتوقعوا 90 دقيقة صعبة في مجمع السعادة ، ونشعر بالثقة وندرك أننا نلاقي فريقا كبيرا لكننا مستعدون لها والأجواء مليئة بالحماس ، ونأمل من الله التوفيق .

إلى الأعلى