الأحد 22 أكتوبر 2017 م - ٢ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / “ظفار للطاقة” تحتفل بتدشين مشاريع الشركة المستقبلية
“ظفار للطاقة” تحتفل بتدشين مشاريع الشركة المستقبلية

“ظفار للطاقة” تحتفل بتدشين مشاريع الشركة المستقبلية

60 مليون ريال لتوسيع شبكة كهرباء صلالة في خطة 2015-2017

*الرئيس التنفيذي للشركة:
انفاق نحو 700 مليون ريال خلال سنوات الـ 10 الماضية لتوفير الطاقة الكهربائية للمشتركين

* ننسق لبناء محطة توليد كهرباء جديدة بريسوت بطاقة إضافية تبلغ 400 ميجاواط والتشغيل في 2018

* ارتفاع عدد المشتركين لعام 2015م ليتجاوز حاجز 85 ألف مشترك مقارنة بـ 43 ألف مشترك في 2003

* الشركة لديها القدرة للتعاطي مع النمو المطرد للمشاريع الصناعية والتجارية والسياحية والعمرانية المستقبلية بالمحافظة

عمر العوادي:
* بموجب إعادة الهيكلة تم فصل أنشطة توليد ونقل الكهرباء عن الشركة

* تشييد ثلاث محطات محولات فرعية في كل من نيابة السأن وطيطام وحكبيت لرفع قدرة جهد الكهرباء ودعم المنشآت الصناعية

*محافظة ظفار لديها طلب متزايد على الطاقة يقدر بـ 9% سنويا

*وصلت عدد ساعات العمل بدون حوادث إلى أكثر من 4.5 مليون ساعة عمل آمنة

تغطية ـ أحمد أبو غنيمة:
احتفلت شركة ظفار للطاقة (إحدى شركات مجموعة نماء) بتدشين مشاريع الشركة لعامي (2015ـ2017م) وذلك بمنتجع كراون بلازا صلالة، حيث رعى الحفل سعادة الشيخ سالم بن عوفيت الشنفري رئيس بلدية ظفار وبحضور سعادة المكرم أحمد بن علي الشنفري عضو مجلس الدولة ورئيس مجلس إدارة الشركة، كما حضر الحفل عدد من المسئولين ومديري الدوائر الحكومية ورؤساء الشركات المنفذة للمشاريع والرئيس التنفيذي والمسئولون بالشركة والمهتمون بمجال الطاقة.
وقد بدأ الحفل بتلاوة ما تيسر من الذكر الحكيم بعدها ألقى المهندس علي بن عيسى بن علي شماس الرئيس التنفيذي لشركة ظفار للطاقة قال فيها: يشغل قطاع الكهرباء أهمية قصوى لتنمية المجتمع بكافة مجالاتِه وقطاعاتِه الاقتصادية والاجتماعية . فهي ليست فقط ضرورية لتسيير الأعمال اليومية والصناعية والإنتاجية فحسب. بل لكونها أضحت أحد أهم ضروريات الحياة اليومية ولقد أخذت شركة ظفار للطاقة على عاتقِها مسؤولية العمل في هذا القطاع الحيوي واستطاعت منذ بدأ عملياتها التجارية في مايو 2003م أن تحقق نجاحات ملموسة في مناطق امتيازها في مجالات التوليد والنقل والتوزيع وتزويد المشتركين بالطاقة الكهربائية.

الطاقة التشغيلية
وأضاف: وضعت الشركة خطط قريبة وبعيدة المدى لتوسعة ورفع مستوى كفاءة الشبكة الكهربائية ومواكبة الطلب على الطاقة. وذلك من خلال تنفيذ المشاريع الرأسمالية التي يتم تنفيذها وفق المقاييس والمعايير المعتمدة، مشيرا إلى أنه بلغت الطاقة التشغيلية 700 ميجاواط بعد أن كانت 260 ميجاواط في العام 2003م والذي يتوقع أن يغطي احتياجات المحافظة من الطاقة الكهربائية لغاية سنة 2017, وجاري التنسيق مع الجهات المعنية لتشييد وبناء محطة توليد كهرباء جديدة بريسوت والتي يتوقع تشغيلها في عام 2018 بطاقة إضافية 400 ميجاواط، مضيفا: إننا في شركة ظفار للطاقة نعي كثيرا ما يتوجب علينا القيام به خلال السنوات القادمة لتلبية الطلب المتزايد على الطاقة الكهربائية للوفاء باحتياجات المشاريع الصناعية والتجارية والسياحية والعمرانية والتي تشهد نموا سريعا وملحوظا في محافظة ظفار يتجاوز حاجز 9% خلال الأعوام الثلاثة السابقة.

نمو وازدياد
وأوضح الرئيس التنفيذي للشركة في كلمته: قد لا يعي البعض أن قطاع الكهرباء يتحمل مبالغ طائلة، حيث تم انفاق ما يقارب 700 مليون ريال عماني تقريبا خلال السنوات العشر الماضية بما فيها محطتا التوليد لتقوية وتحسين الشبكة وذلك في سبيل توفير الطاقة الكهربائية للمشتركين. ومن منطلق الاهتمام بتمكين أداء الشبكة لتكون على فعالية قصوى ورفع مستوى التجاوب مع أي طارئ إلى أعلى مستوى مع الأخذ بعين الأعتبار أنه أصبحت لدينا القدرة للتعاطي مع النمو المطرد الذي يستوجب ازدياد الطاقة, كما ارتفع عدد المشتركين لعام 2015 ليتجاوز حاجز 85 الف مشترك مقارنة بـ 43 ألف مشترك في العام 2003.

تطوير
واختتم كلمته قائلا: نظرا للطلب المتزايد تم تخصيص مبلغ وقدره 60 مليون ريال لتطوير وتوسيع شبكة صلالة في خطة 2015-2017م، بالإضافة للاستثمارات الاخرى في النقل والتوليد، كما أود الإشارة إلى أننا قد تمكنا من ربط شبكة نظام كهرباء صلالة مع شبكة الكهرباء التابعة لشركة تنمية نفط عمان المرتبطة أصلا مع شبكة الشركة العمانية لنقل الكهرباء وقد لا يكون معلوما لدى البعض بأن شبكتنا قد قامت بدعم إخواننا في دولة الكويت أثناء حدوث الإنقطاع الكلي في فبراير من هذا العام وبحزمة طاقة بلغت ما يقارب 35 ميجاواط وذلك عند لحظة الإنقطاع تلقائيا.
بعد ذلك تم تقديم فيديو مختصر عن نظام كهرباء صلالة .ثم قام سعادة الشيخ سالم بن عوفيت الشنفري راعي الحفل بتدشين المشاريع المستقبلية للشركة لعامي (2015-2017م).

نشأة الشركة
من جهته قال المهندس عمر بن خادم العوادي مدير أول إدارة الأصول والتخطيط الاستراتيجي بالشركة: تأسست شركة ظفار للطاقة عام 2001م وبدأت أعمالها التجارية اعتبارا من شهر مايو 2003م وظلت تعمل بموجب اتفاقية الامتياز بأنشطة توليد ونقل وتوزيع وتزويد الكهرباء لغاية نهاية عام 2013م. حيث تم الاتفاق مع الجهات الحكومية المعنية لإعادة هيكلة قطاع الكهرباء في منطقة امتياز الشركة وفق أحكام قانون قطاع الكهرباء والمياه المرتبطة به 2004/78 وبموجب إعادة الهيكلة تم فصل أنشطة توليد ونقل الكهرباء عن الشركة، حيث آل إدارة نشاط توليد الكهرباء والمتمثل في محطة ريسوت التوربينية الغازية الى شركة ظفار لتوليد الكهرباء وآل نشاط نقل الكهرباء والمتمثل في خطوط الجهد العالي (الابراج) ومحطات المحولات الرئيسية ذات الجهد العالي 33/132 ك.ف ومركز التحكم بالاحمال إلى الشركة العمانية لنقل الكهرباء وظلت أنشطة توزيع وتزويد الكهرباء مع شركة ظفار للطاقة لتتمكن الشركة من التركيز على خدمة المشتركين.

استثمارات
وأضاف العوادي: بلغت استثمارات الشركة في شبكة الكهرباء منذ إنشائها أكثر من 106 ملايين ريال عماني حتى عام 2009م وبلغت الاستثمارات في شبكة كهرباء صلالة خلال الخمس السنوات الاخيرة أكثر من 579 مليون ريال عماني أي أن أجمالي الاستثمارات في شبكة كهرباء صلاله بلغ تقريبا 700 مليون ريال عماني من عام 2001 وحتى نهاية 2014م.إن حصول الشركة على ترخيص من هيئة تنظيم الكهرباء وتخصصها في نشاط توزيع وتزويد الكهرباء يعتبر منعطفا جديدا تحت مظلة شركة الكهرباء القابضة وهيئة تنظيم الكهرباء ويضع أمامها عددا من التحديات للحفاظ على رخصتها وإدارة شؤونها حسب بنود إتفاقية الرخصة وحسب أيضا الرؤية الجديدة لشركة الكهرباء القابضة (المالكة).
استراتيجيات الجودة ونظرا لهذا فقد تبنت الشركة خمسة استراتيجيات لرفع جودة أعمالها في خدمات المشتركين وإدارة الأصول والموارد البشرية والصحة والسلامة والبيئة والتواصل وتهدف كل هذه الاستراتيجيات لترسيخ القيم الاساسية المتفق عليها كالعمل الجماعي والاحترام وتقدير مساهمة الاخرين والنزاهة في العمل والجودة والسعي الى التحسين المستمر والتركيز على المشتركين وتحمل المسئولية والاحترافية والنظر في الاحتياجات حتى في التطوير الذاتي.

طلب متزايد
وأوضح العوادي: خلال المرحلة الماضية ونظرا للطلب المضطرد على الطاقة والتى تقدر بزيادة سنوية بـ 9% قامت الشركة في عام 2013م بتنفيذ حزمة من المشاريع الاستراتيجية بغرض مواكبة هذا الطلب المتزايد وتأكيد جاهزية البنية الاساسية لهذا الطلب المتزايد واستطاعت الشركة إنجاز أكثر من 90% من قيمة الاعمال بهذه المشاريع حسب مؤشر الاداء الرئيسي لعام 2013م لهذه المشاريع. وفي عام 2014م أنجزت الشركة إيضا أكثر من 115% من من قيمة الاعمال بهذه المشاريع حسب مؤشر الاداء الرئيسي لعام 2014م لهذه المشاريع مما يعد نقلة نوعية في أداء الشركة في تنفيذ مشاريعها مع التأكيد على الجودة والسلامة، حيث وصلت عدد ساعات العمل بدون حوادث إلى أكثر من 4.5 مليون ساعة عمل آمنة خلال الثلاث السنوات الماضية. ونقوم حاليا بتنفيذ مشروع تشييد محطة محولات في مدينة الحق لرفع قدرة جهد الكهرباء ولتأكيد إستمرارية تشغيل مضخات ابار المياه ومواكبة الطلب على الكهرباء في هذه المنطقة وسيتم تشغيل محطة مدينة الحق بإذن الله خلال النصف الاول من الشهر القادم . ومؤخرا تم إيضا الشروع في تشييد ثلاث محطات محولات فرعية في كلا من نيابة السأن وطيطام وحكبيت وذلك لرفع قدرة جهد الكهرباء ودعم المنشآت الصناعية في بعض هذه المناطق ونتوقع إنجاز هذه المشاريع خلال هذا العام . أما مشروع تشييد محطة المحولات في ميناء صلاله فهو في مراحلة النهائية للتشغيل خلال هذا الشهر بإذن الله.

معوقات وإرادة
واستعرض العوادي بعض المعوقات التي واجهت الشركة خلال المرحلة الماضية منها التأخير في الحصول على الموافقات سواء لمسار الكابلات أو مواقع محطات المحولات وذلك بسبب عدم وجود المحطة الواحدة للحصول على موافقات الخدمات وندرة الاراضي في المخططات القديمة بمدينة صلالة وذلك بسبب النمو العمراني فيها وزيادة الطلب على الطاقة وعدم وجود أراض لتشييد محطات محولات التوزيع عليها وكذلك معارضة بعض الاهالي على مسار الكابلات او تشييد محطات المحولات بقرب منازلهم وتغيير الرسم المساحي لموقع المحطة أو المسار أكثر من مرة بسبب هذه المعارضات وأيضا المعاناة مع ملاك المباني التي تزيد حمولة الكهرباء بها لأكثر من 400 أمبير من أعطاء جزء من الارض 6×4م مربع لتشييد محطة محول الكهرباء. وبالطبع كل هذه المعوقات تؤدي بشكل او بآخر الى تأخير إنجاز هذه المشاريع وبالتالي تأخر توصيل الكهرباء لطالبي خدمة الكهرباء والتي نأمل التغلب عليها بدعمكم ومساعدتكم لنا في المرحلة القادمة.

مشاريع قادمة
وأشار إلى أنه خلال السنوات الثلاث القادمة نعتزم القيام بتنفيذ مشاريع رأسمالية بقيمة 60 مليون ريال عماني في منطقة عملنا في محافظة ظفار والتي نحتاج الى مؤازتكم ودعمكم لنا في تنفيذها منها تشييد عدد 6 محطات محولات ذات جهد 11/33 ك.ف في عوقد الشمالية والسعادة الشمالية وصحلنوت وجرزيز ومنطقة ريسوت الصناعية وصلالة الغربية وكذلك تمديد كابلات مغذيات 11 ألف فولت جديدة من محطات المحولات الرئيسية الى محطات محولات التوزيع في المناطق المذكورة آنفا وأيضا تطوير وتمديد كابلات مغذيات جديدة لشبكة الجهد المنخفض من محطات محولات التوزيع الى المغذيات المصغرة وتطوير البنية الاساسية لتوصيلات المشتركين ومشاريع متعلقة بالتشغيل والصيانة وإدارة الأصول ومشاريع متعلقة بتحويل خطوط هوائية إلى كابلات أرضية وتشييد مبنى مركز مراقبة الاحمال بشبكة التوزيع. وتشييد المبنى الرئيسي لمكتب الشركة بصلالة وتشييد مخزن جديد للشركة.
خطط مستقبلية
وحول خطط الشركة المستقبلية أوضح المهندس عمر العوادي: نعكف حاليا على دراسة بناء خطة رئيسية لشبكة نظام كهرباء صلالة لـ 15 سنة القادمة آخذين في الاعتبار متطلبات البنية الاساسية الكهربائية لكافة القطاعات السكنية والتجارية والصناعية والسياحية والزراعية للسنوات القادمة وبالطبع بناء مثل هذه الخطة لا يمكن ان يتم بدون التنسيق مع جميع الجهات المعنية والحصول على البيانات والمعلومات الصحيحة للوصول لخطة رئيسية متكاملة الاركان ومتجانسة مع خطط الجهات الخدمية في المحافظة. ومن خلال هذه الخطة سوف يتم تحديد أراضي لمواقع محطات الجهد العالي ومحطات المحولات الرئيسية ومحطات محولات التوزيع وايضا مسارات الخطوط والكابلات الارضية، كما ستقوم الشركة بتنفيذ مشاريع متعلقة بتكنولوجيا المعلومات مثل: نظام المعلومات الجغرافية ونظام خدمة العملاء ونظام إدارة الوثائق، مؤكدا أن الهدف أن نكون جاهزين لتوصيل خدمة الكهرباء لمشتركينا بطريقة أكثرا آمنا وبخدمات متميزة وبسرعة وكفاءة عالية.

شكر وتقدير
بعد ذلك تم تقديم عرض فيديو توعوي تحت عنوان (لا للتخريب) وآخر تحت عنوان (إحذر). بعدها قام سعادة الشيخ راعي الحفل بتكريم الشركات المنفذة للمشاريع وتوزيع الهدايا التذكارية. ثم قام المكرم أحمد بن علي الشنفري رئيس مجلس إدارة شركة ظفار للطاقة بتسليم هدية تذكارية لراعي الحفل.
من جانب آخر قام المكرم أحمد بن علي الشنفري رئيس مجلس إدارة شركة ظفار للطاقة إحدى شركات مجموعة نماء بتكريم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة القائمين علي التنظيم والمشاركين بالحفل، حيث قام بتوزيع الشهادات التقديرية والجوائز العينية وبعد ذلك تم أخذ صور تذكارية احتفالا بتلك المناسبة الهامة.
الجدير بالذكر أن شركة ظفار للطاقة والقائمين عليها وضعوا نصب أعينهم الشركات الصغيرة والمتوسطة من خلال دعمهم حيث تقوم الشركة بعمل شعارات لتلك الشركات للتعريف بهم والمساعدة في إبرازهم بشكل يفتح أمامهم المجال للعمل في مناسبات لشركات أخرى وكذلك إعداد مواقع إلكترنية خاصة بهم وذلك في إطار دعم الهوية الإلكترونية والتي تنتهجها الحكومة الرشيدة كل ذلك تشجيع من شركة ظفار للطاقة ويأتي هذا الدعم المتواصل في إطار المسئولية الاجتماعية والاستدامة لتلك المؤسسات والشركات.

إلى الأعلى