السبت 21 أكتوبر 2017 م - ١ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / 8% ارتفاعا بحركة المسافرين بمطاري مسقط وصلالة نهاية فبراير الماضي

8% ارتفاعا بحركة المسافرين بمطاري مسقط وصلالة نهاية فبراير الماضي

مسقط ـ العمانية: شهد مطارا مسقط الدولي وصلالة خلال شهري يناير وفبراير من عام 2015 ارتفاعا في حركة المسافرين والشحن مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.
وأوضحت الاحصائيات الصادرة عن الهيئة العامة للطيران المدني أن عدد المسافرين عبر مطار مسقط الدولي بمن فيهم المحولون والترانزيت قد ارتفع بنهاية شهر فبراير 2015 بنسبة 8% حيث بلغ عددهم مليوناً و597 ألفا و660 مسافرا مقارنة بمليون و474 ألفا و451 مسافرا بنفس الفترة من عام 2014م.
وارتفع اجمالي عدد المسافرين (القادمين ) حتى نهاية شهر فبراير من العام الحالي الى 809 آلاف و283 مسافراً بنسبة زيادة قدرها 8% مقارنة بعدد المسافرين القادمين خلال نفس الفترة من السنة الماضية البالغ 747 الفا و361 مسافرا.
كما ارتفع عدد المسافرين (المغادرين) بنسبة 8% حيث بلغ 778 الفا و92 مسافرا حتى نهاية شهر فبراير من العام الحالي مقارنة بـ 720 الفا و46 مسافراً تقريبا في نفس الفترة من 2014م.
وأرجعت الاحصائيات هذه الزيادة في أعداد المسافرين القادمين والمغادرين في مطار مسقط الدولي نتيجة لزيادة بعض رحلات شركات الطيران العاملة حاليا بمطار مسقط الدولي، كطيران فلاي دبي وطيران الامارات والخطوط الجوية الدولية الباكستانية والعربية للطيران.
وعلى صعيد حركة الشحن الجوي بمطار مسقط الدولي، تشير إحصائيات الطيران إلى ارتفاع في إجمالي الشحن الصادر والوارد بنسبة 6% تقريبا، حيث بلغ إجمالي الشحن الجوي حتى نهاية شهر فبراير من العام الحالي 19 الفا و419 طنا مقارنة بـ18 الفا و268 طناً في نفس الفترة من عام 2014م.
وشهد مطار صلالة ارتفاعاَ في حركة المسافرين بنسبة 11% حيث بلغ إجمالي عدد المسافرين 145 الفاً و947 مسافراً حتى نهاية شهر فبراير من العام الجاري مقارنة بـ 131 الفاً و25 مسافراً في نفس الفترة من عام 2014م.
أما بالنسبة لحركة الشحن في مطار صلالة، فقد سجلت حركة الشحن الوارد والصادر ارتفاعا مقداره 14% ، ليصل إجمالي الشحن الوارد والصادر إلى 246 طناً حتى نهاية شهر فبراير من العام الحالي مقارنة بـ216 طناً سجلت في نفس الفترة من عام 2014م.

مؤتمر عالمي حول “الجاهزية التشغيلية والانتقال للمطارات الجديدة”.. الأربعاء
مسقط ـ العمانية: تستضيف السلطنة يوم الأربعاء المقبل بمنتجع بر الجصة مؤتمراً عالمياً حول “الجاهزية التشغيلية والانتقال للمطارات الجديدة” الذي تنظمه الشركة العُمانية لإدارة المطارات بالتعاون مع وزارة النقل والاتصالات والهيئة العامة للطيران المدني ويستمر يومين. يرعى افتتاح المؤتمر معالي الدكتور أحمد بن محمد الفطيسي وزير النقل والاتصالات.
ويهدف المؤتمر إلى بناء وتفعيل قنوات التواصل بين المختصين في مجال المطارات وخاصة الخبراء في إنجاح التشغيل الفعلي للمطارات الجديدة وتبادل التجارب والدروس المستفادة من عمليات الجاهزية التشغيلية من خلال استعراض نماذج حديثة لافتتاح مطارات عالمية وتدارس الواقع والتحديات التي تواجه المرحلة التجريبية للمطارات الجديدة وتطوير مفاهيم ومنهجيات الجاهزية ومناقشة أهمية وضع معايير عالمية موحدة للجاهزية التشغيلية والانتقال للمطارات.
وأكد الدكتور خلفان بن سعيد الشعيلي مدير عام الجاهزية بالشركة العُمانية لإدارة المطارات أن الشركة قد أنهت كافة الاستعدادات المطلوبة لضمان نجاح تنظيم المؤتمر العالمي الأول من نوعه حول الجاهزية التشغيلية وآليات الانتقال للمطارات الجديدة.
وقال الشعيلي في تصريح لوكالة الأنباء العمانية إن الشركة العمانية لإدارة المطارات قامت بإعداد برنامج متكامل لضمان نجاح المؤتمر من كافة الجوانب والشركة قد أنهت بالفعل كافة الاستعدادات لاحتضان هذه الفعالية الكبيرة، حيث سيتم خلال يوم الثلاثاء المقبل عقد العديد من حلقات العمل للمختصين التي ستناقش أبرز المحاور المتعلقة بالجاهزية التشغيلية اما يوم الأربعاء المقبل ستنطلق أعمال المؤتمر رسمياً.
وأشار الشعيلي ان فكرة تنظيم المؤتمر تأتي نتيجة لرغبة الشركة العُمانية لإدارة المطارات في الاطلاع على التجارب العالمية المشابهة حيث سيتم استقطاب نماذج وخبرات سابقة لشركات تدير عمليات تشغيل مجموعة من أفضل المطارات الإقليمية والعالمية بهدف ضمان الاطلاع على نماذج مختلفة لتجارب مشابهة وعلى عوامل النجاح التي ساهمت في تحقيق عمليات انتقال سلسة بالإضافة إلى استعراض الصعوبات والتحديات وجوانب القصور التي أدت إلى فشل بعض عمليات الانتقال إلى التشغيل الفعلي لبعض المطارات.
وسيركز المؤتمر على الجاهزية التشغيلية وإدارة عملية الانتقال إلى المطارات الجديدة بمشاركة مجموعة من المسؤولين التنفيذيين بمطارات عالمية ومسؤولي الشركات المشغلة لأفضل المطارات على المستويين الإقليمي والعالمي بالإضافة إلى مجموعة من الاستشاريين العالميين العاملين بقطاع الطيران المدني إلى جانب حضور الجهات الحكومية ذات الصلة بالقطاع وشركات الطيران المشغلة للرحلات بمطارات السلطنة.
وسيتم خلال اليوم الأول من فعاليات المؤتمر استعراض نماذج وتجارب المطارات والشركات المشغلة لها من حيث جاهزية التشغيل والانتقال إلى المطارات الجديدة ومناقشة تحديات افتتاح المطارات أما في اليوم الثاني سيتم استعراض أوراق عمل تتحدث عن منهجية الجاهزية التشغيلية واستعراض عدة نماذج لتجارب حديثة في هذا الجانب كما سيتم التطرق إلى أفضل الحلول لمواجهة التحديات التي قد تصادف الشركات المشغلة للمطارات.
وسيتطرق المشاركون في المؤتمر الى العوامل التي ساهمت في نجاح عمليات الانتقال إلى التشغيل الفعلي للمطارات وجوانب القصور التي أدت إلى فشل العمليات الانتقالية في بعض المطارات.. كما سيتم استعراض تجربة استعداد الشركة العُمانية لإدارة المطارات للانتقال إلى عمليات التشغيل الفعلي للمطارات الجديدة خاصة فيما يتعلق بتدريب وتأهيل الكوادر الوطنية.
ويشكل المؤتمر فرصة للجهات المشرفة على بعض المشروعات العملاقة في السلطنة للاستفادة من النماذج التي سيتم استعراضها في المؤتمر كمشروع السكة الحديد ومشروع مبنى مركز عُمان للمؤتمرات والمعارض والموانئ الجديدة وغيرها من المشروعات التي ستمر بمرحلة انتقالية مشابهة لتلك التي تمر بها المطارات وهو الانتقال من مرحلة البناء إلى مرحلة التشغيل.

إلى الأعلى