الأحد 22 يناير 2017 م - ٢٣ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / “حرافيش” نجيب محفوظ .. ملحمة تحولت لبانوراما فنية متعددة الحكايات

“حرافيش” نجيب محفوظ .. ملحمة تحولت لبانوراما فنية متعددة الحكايات

تصور الصراع الشعبي حول القوة والمال

عرض ـ حسام محمود:
رواية الحرافيش للكاتب المصري العالمى نجيب محفوظ تحكي عشرة قصص لأجيال عائلة سكنت حارة مصرية غير محددة الزمان ولا المكان لكن يعتقد انها بالحسين في بداية فترة الأسرة العلوية . وكانت الحرافيش ولا تزال مادة رائعة وخصبة للسينما والتلفزيون، حيث مثلت في أكثر من فيلم سينمائي منها الحرافيش والمطارد وشهد الملكة والجوع والتوت والنبوت بجانب مسلسل الحرافيش . وتتحدث الرواية عن فلسفة الحكم وتعاقب الحكام ودور الشعوب، كما لم تبتعد رواية الحرافيش كثيرا عن منحى الوجودية الذي انتحاه نجيب محفوظ في كثير من رواياته رغم اكتسائها بالطابع الاجتماعي ووجود شخصيات تنشد الخلود بعد قهر الموت المفاجئ لها، وتتضمن سلوكيات أخرى في نفس الاتجاه . وتتشعب أحداث وشخصيات رواية الحرافيش لتزرع أفكارا عديدة وتصب في فكرة تواتر الأجيال وضياع الأصول من جيل إلى آخر واندساس العروق .

سيرة الحرافيش
يحضر الدين في رواية الحرافيش كالروح التي لا يستطيع الإنسان إخراجها من بدنه. هي رواية تحتوي كل الحياة تكتسي كل الطوابع وتسرد جل القيم بسخاء، وتمتلئ الرواية بأبيات الشعر الفارسي التي استخدمها الكاتب كرمز للمجهول الذي تهيم به أرواح البشر . وتتوالى قصص الرواية كمعزوفة رائعة تختلط بها القوة والضعف، الخير والشر . وقد استحوذت الرواية على الجمهور العربي طيلة عقود عن ملحمة نجيب محفوظ الشهيرة المنوه بها في جائزة نوبل للأدب . ومعروف أن هذا الكاتب الكبير قد حطم الرقم القياسي في تحويل رواياته وقصصه إلى أفلام ومسلسلات ولم ينافسه في ذلك إلا إحسان عبد القدوس ، إلا أن أعمال نجيب محفوظ السينمائية والتلفزيونية هي الأكثر ، فضلا عن أنه أول روائي عربي يكتب خصيصاً للسينما . والشيق في الأمر أن ملحمة الحرافيش قد ضربت رقماً قياسياً في عدد الأفلام والمسلسلات المأخوذة عنها . فمن المعروف أن الحرافيش مجمع روايات من حيث إن كل واحدة من حكاياتها العشر تعد رواية بحد ذاتها لتشكل بمجموعها ملحمة ممتدة في الزمن . وتأتي الطبيعة الشعبية لهذه الروايات ملائمة للفن المرئي الذي تغريه الحركة والإثارة والتشويق إضافة إلى العبرة والرسالة. وقد جاءت هذه الحكايات في سياق رصد الحارة الشعبية والصراع بين الفتوات ذوى النبابيت الطويلة والقلوب الغليظة. وقد انشغل نجيب محفوظ بهذا العالم عندما كتب القصة والسيناريو لفيلم فتوات الحسينية وعاد بعد فكتب سيناريو فيلم الفتوة . لكن رواية الحرافيش قد خرجت من ضلع أولاد حارتنا، وهو ما ينسحب على روايته ذات العناوين المتعددة حكايات حارتنا ، كما ظهر الفتوات في بعض قصصه القصيرة مثل الشيطان يعظ . وقد حظيت حكايات الحرافيش بستة أفلام مع دمج بعض الحكايات في بعضها الآخر، وأخذها كذلك المخرج حسام الدين مصطفى وقدمها فيلما ناجحا يحمل اسم الحرافيش . أما المخرج أحمد ياسين فقد أخذ من الحرافيش قصة جلال صاحب الجلالة، وأخرجها فيلماً باسم أصدقاء الشيطان . ومن الحرافيش كذلك أخرج حسام الدين مصطفى حكاية شهد الملكة محتفظاً بالعنوان كما هو ، وهذا ما فعله المخرج سمير سيف مع حكاية المطارد ، وما فعله المخرج نيازي مصطفى مع حكاية التوت والنبوت . ومن وحي عالم الحرافيش ، قدم المخرج يحيى العلمي فيلم فتوات بولاق . وكان كل سينارست يفكر دائما في استيعاب حكايات الحرافيش كلها من عاشور الناجي إلى الحكاية الأخيرة وهي التوت والنبوت . ويركز محفوظ فى رواية الحرافيش عبر الفيلم السينمائى لمحمود ياسين وليلى علوى على الفتوة الذى يقفز على رؤوس الفتوات وجنوبهم ، بل أردف ذلك بجرعة قوية من الميلودراما لاستثارة الحمية واستجلاب العطف على سيد الفتوات بعد أن أقعده المرض حتى طمع به أخو زوجته، فإذا بابنه يظهر في الوقت المناسب يؤدب المفتري، ويؤكد بقاء الفتوة في آل الناجي . ويتجمع وهم الإغراء مع العنف مع الانفعالات الميلودرامية لتصب النتيجة في ذروة العنف . وكان من صالح السينما أن الولع بأفلام الحرافيش لم يأت على حساب رسالة نجيب محفوظ المنادية بالعدالة والبحث عن تحقيقها بين نماذج مختلفة من الفتوات للوصول إلى حقيقة أن الشر لا يفيد .

صراع الفتوات
لا شك في أن الجمهور قد حفظ عن ظهر قلب هتاف الحرافيش بالمبايعة والتأييد والمباركة لكل فتوة جديد . وقانون الفتونة في عالم الحرافيش قائم على إبقاء الفتوة في موقعه القيادي سيد الناس حتى يموت أو يتحداه فتوة آخر، وعند ذلك يحتكم الفتوتان المتنافسان إلى صراع النبابيت ، والقيادة للمنتصر ، والحرافيش يتوسمون في كل فتوة جديد أن يقوم بما يرضي الله . ولا يهم بعد ذلك أن يكون ذا حسب ونسب . فعاشور الناجي أبو الفتوات مجهول الأب لكنه وهب قوة جسدية صار بها فتوة . وأوتي من الكرامة ما جعله رجلا صالحاً . فقد ضرب الوباء تلك الحارة ومن النادر ألا تقع في الملاحم الأدبية كوارث من نوع الوباء والزلزال والمجاعة، وبحدسه الفطري قرر عاشور الناجي أن يرحل مصطحباً امرأته التي كانت إلى وقت قريب تعمل خادمة عند الحشاشين . وحين عاد بعد الوباء لم يجد الناس ، فسكن في فيلا فخمة كانت لأحد الوجهاء الأثرياء . وحين بدأ الناس يعودون إلى بيوتهم فرض عليهم عاشور الناجي نظاماً صارماً قائماً على أخذ الإتاوات من الأغنياء لمساعدة الفقراء بالعدل. إلا أن هذا الاحترام العميق للبطل الشعبي ، ستلحق به تحولات الزمن، فما كان مثار فخر لعاشور الناجي ، يمكن أن يكون ولو في الخفاء وبالهمس مثار انتقاص من خليفته شمس الدين الناجي . إذ لن تنسى الحارة أن شمس الدين هذا هو ابن خادمة غرز الحشاشين ، بل يمكن أن يوصف دائماً في الخفاء بأنه العربجي ، تعريضاً بمهنته كسائق عربة خدمات مع أنه قادر أن يريح نفسه من العمل رغم الاعتراف له بالقوة والكرامة . وزاد ألسنة الناس طولاً على شمس الدين أنه ليس ابن الخادمة فحسب بل هو الألعبان الذي كانت له مغامرة مع مطلقة . ومع ذلك ظل نبوت شمس الدين رمزاً للقوة الملازمة لحرصه على الوفاء لعهد أبيه ، فهو لم يتنكر للحرافيش الفقراء ، ولم يتوقف عن أخذ الأتاوة من الأغنياء لصالحهم . ولم يخص نفسه بالأموال بل حافظ على عربته التي يجرها حماره يومياً سعياً إلى اللقمة الحلال . لقد اختار نجيب محفوظ لحرافيشه زمناً غير تاريخي قادراً على منح القراء والمشاهدين إسقاطات تاريخية ، فكان هذا الزمن اللاواقعي واصفاً أميناً للواقع ، ولأن الواقع متحرك مادام الزمن موجوداً ، فإن الحرافيش ملحمة قابلة للإضافات بشكل لا نهائي . وهذا ما يفسر كيف أضافت السينما والتلفزيون حكايات لم توجد في نص محفوظ الأصلي لكن الملحمة هضمت الإضافات وواصلت حضورها في الوجدان الشعبي أسوة بالسير الشعبية .

إلى الأعلى