الأربعاء 25 يناير 2017 م - ٢٦ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / وزير الخدمة المدنية يفتتح مؤتمر عمان الأول للإعلام الإلكتروني
وزير الخدمة المدنية يفتتح مؤتمر عمان الأول للإعلام الإلكتروني

وزير الخدمة المدنية يفتتح مؤتمر عمان الأول للإعلام الإلكتروني

بمشاركة 250 ممثلا للجهات الحكومية والخاصة

تغطية : محمود الزكواني:
رعى معالي الشيخ خالد بن عمر بن المرهون وزير الخدمة المدنية مساء امس حفل افتتاح مؤتمر عمان الاول للاعلام الالكتروني بمشاركة 250 ممثلا للجهات الحكومية والخاصة وتقديم 30 ورقة عمل يقدمها خبراء ومتخصصون من داخل السلطنة وخارجها على مدار ثلاثة ايام .
وصرح معاليه خلال رعايته المؤتمر بأن هذا المؤتمر يأتي ليغطي إحد أهم المواضيع المطروحة حاليا على الساحة، فالإعلام الإليكتروني أصبح وسيلة عالمية متطورة لنقل الحدث خبرا وصورة بصورة سريعة وقت حدوثه، وبطريقة تفاعلية مع مختلف أطياف المتلقين لذلك الخبر، الأمر الذي يحتم تضافر وتكاتف الجهود من أجل تطوير قدرات العاملين بدوائر الإعلام بمختلف الوحدات والمؤسسات، بما يكفل مواكبتهم للتطورات المضطردة والمتسارعة في هذا المجال، منوها معاليه إلى أن محاور المؤتمر جاءت لتغطي العديد من الجوانب المهمة، كالتوعية بكيفية استخدام وسائل الإعلام الإليكتروني، ومعالجة التحديات التي تواجه هذا الجانب، واستشراف التطلعات المستقبلية التي تكتنفه، وإبراز المسؤولية الوطنية والاجتماعية لوسائل التواصل الاجتماعي في السلطنة، موضحا معاليه بأن أوراق العمل المقدمة في المؤتمر من قبل مسؤولين وخبراء ومتخصصين في مجال الإعلام الإليكتروني من داخل وخارج السلطنة، وحلقات النقاش التي ستتخلله، وفئة المشاركين فيه والتي تضم مسؤولي دوائر الإعلام وتقنية المعلومات بمختلف الجهات الحكومية والخاصة، والمؤسسات والأفراد المهتمون بمجال الإعلام الإليكتروني، من شأنها جميعا أن تحقق المكاسب المتوخاة من إقامة هذا المؤتمر، والتي يأتي على رأسها نشر ثقافة الإعلام الإليكتروني في السلطنة ومواكبة المستجدات العصرية في هذا المجال، وتوضيح التشريعات والقوانين والأنظمة المعنية بمجال الإعلام الإليكتروني، ووجه معاليه في ختام تصريحه الثناء على القائمين على إقامة هذا المؤتمر، آملا أن يخرج بالنتائج المتوخاة منه.
من جهته اكد علي بن راشد المطاعني رئيس شركة المستقبل لتنظيم المؤتمرات في كلمة القاها بأن المؤتمر سيكون منصة للاطلاع على التطورات في مجال الاعلام الالكتروني ، لما يمثله المجال من اهمية جعلته يسيطر على حياتنا اليومية بكل تفاصيلها ، لذا نحرص من خلال المؤتمر ان يواكب النهضة التكنولوجية في مجال الاعلام الالكتروني ، بمسؤولية ايجابية تعكس قيمنا وتقدر عاداتنا وتقاليدنا الموروثة والتي حثنا عليها ديننا الحنيف.
وقال علي المطاعني ان هناك اهداف عدة كانت وراء الحرص من تنظيم هذا المؤتمر اهمها هو مواكبة التطورات في تقنية المعلومات ، لاننا جزء من هذا العالم ، كما نسعى من وراء اقامة المؤتمر الى ايجاد منصة للتحاور وتبادل الاراء والافكار بين الجهات الحكومية والخاصة للاستفادة القصوى مما يفرزه الاعلام الكتروني بشكل اكثر ايجابية ، كما نجتهد من وراء المؤتمر للتوعية بماهية الاعلام الالكتروني ككل ومنصات التواصل الاجتماعي بشكل اكثر تحديدا ، ونحاول رصد الخطورة التي تحيق بالمجتمع جراء الاستخدام غير المسؤول لتلك المواقع ،وذلك للمساعدة على وضع الاطر والتشريعات المنظمة للاعلام الالكتروني مما يقلل من تأثيراته السلبية ، مع الايمان المطلق بانه جزء من المستقبل ، وهو كالصحافة الورقية تماما فهناك صحفا تنقل الاشعات والاخبار المكذوبة والتي ادرج صحفيا على تسميتها بالصحافة الصفراء . واضاف ان من اهداف هذا المؤتمر كذلك تطوير الاعلام الالكتروني في الوزرات الحكومية والشركات الكبرى لكي تتواكب مع المستقبل من جانب وتحفز المجتمع على استخدامه المسؤول من جانب اخر ،
واشار المطاعني إلى ان المؤتمر يحفل بالعديد من اوراق العمل التي تسلط الضوء على واقع الاعلام الالكتورني ، حاضره ومستقبله واطره وتشريعاته ، فضلا عن حلقات عمل متخصصة عن الاعلام الالكتروني الحكومي ، ولم تغفل اوراق المؤتمر حرية التعبير او الممارسات الخاطئة ، ويسعى المؤتمر لتبادل الخبرات من خلال اوراقه الثلاثين بين الخبراء المتخصصين القادمين من خارج السلطنة ونظراهم في البلاد بهدف واحد هو الارتقاء بالاعلام الالكترووني وفتح افاق مستقبلية رحبة له في السلطنة.
واختتم المطاعني كلمته بتوجيه الشكر لراعي الحفل والحضور للدعم المستمر لمبادرات المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ، مما يعكس رؤية عميقة للمنطلقات الوطنية التي ارسى دعائمها حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ التي تحتم على جميع الجهود التضافر لتحفيز الكوادر الوطنية في كافة المجالات ، كماوجه الشكر للمشاركين في المؤتمر على جهودهم المبذوبة وتجاوبهم المستمر .
وشهدت الجلسة الافتتاحية للمؤتمر عرضا للتوجهات المستقبلية في عالم تكنولوجيا المعلومات واستقراء المستقبل تقدمها مايكروسوفت وديجتيل ميديا بالإضافة إلى الشركة العمانية للاتصالات (عمانتل) ،من ناحيته اكد عبدالله البحراني خبير تقنية معلومات واعلام الكتروني ان الجلسة الافتتاحية شملت عدة فعاليات مثلت استقراء لمستقبل الاعلام الالكتروني ومنصات التواصل الاجتماعي من كافة الجوانب ، حيث عرضت شركة مايكروسوفت في الجلسة الافتتاحية اخر ما توصل الية خبرائها في مجال منصات التواصل الاجتماعي (يامر) وهو عبارة عن منصة لمواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بالشركات والهيئات الحكومية والخاصة ، كما عرضت مايكروسوفت التي استحوذت مؤخرا على شركة نوكيا لانتاج الهواتف الذكية والنقالة مشاريعها المستقبلية خصوصا برنامج التشغيل وندوز 10 الذي اكدت الشركة على احتوائه على ابتكارات جديدة خاصة بمنصات التواصل الاجتماعي مثل فيس بوك وانستجرام وتويتر .
كما تحدث البحراني عن شركة ديجيتيل ميديا التي عرضت تجرباتها المتخصصة كوكالة كبرى حصرية للعديد من مواقع الاعلام الالكتروني العام والخاص في منطقة الشرق الاوسط ، وتحدثت الشركة باسهاب عن معوقات ومنطلقات الاعلام الالكتروني في القطاع العام ، وشرحت رؤيتها للمواقع الالكترونية الخاصة بالقطاع العام ، وذلك بفضل خبرتها الكبيرة في هذا المجال ، كما تحدثت الشركة عن قدرة القطاع العام في السلطنة على تطوير ذاته ، ورسمت رؤية مستقبلية عن ما يمكن الوصول له .
وحول الحضور المميز للشركة العمانية للاتصالات(عمانتل) اشار البحراني الى ان حضور عمانتل جاء ليبحث اطر التعاون المستقبلي بين الشركة كاحد موفري الخدمات ومنصات التواصل الاجتماعي والمواقع الالكترونية اهم المستفيدين ، ففي محاولة لانهاء الصراع المحتدم بين الجهتين والحفاظ على اموال الشركات الموفرة ، مع اتاحة الخدمات دون حجب ، كما تحدث الحاضرون من كلا الطرفين عن اسباب عدم التفاهم كما ناقشت الجلسة تطور البنية التحتية للشركات الموفرة للخدمة ومدى مواكبتها للتطور المتلاحق في الاعلام الالكتروني ومنصات التواصل الاجتماعي .
وفي ختام الجلسة الافتتاحية تحدث خالد السيابي المدير العام لقطاع التحول الالكتروني بالحكومة ان قابلية البيئية العمانية لتطبيق الاعلام الالكتروني من خلال محورين مهمين هما الالتزام بالثقافة العمانية والعادات والتقاليد ، ومحور استحداث تشريعات ادارية واقسام فنية بالهئات الحكومية المختلفة لمواكبة التطور المتلاحق والمتسارع لمجال الاعلام الالكتروني.

إلى الأعلى