الثلاثاء 28 مارس 2017 م - ٢٩ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / زاوية قانونية الأحوال الشخصية ” 37 ”

زاوية قانونية الأحوال الشخصية ” 37 ”

ذكرنا في الحلقة السابقة أن المحرمات من النساء أي اللاتي لا يجوز الزواج منهن على نوعين : محرمات حرمة مؤبدة , ومحرمات حرمة مؤقتة , فالمحرمات حرمة مؤبدة ثلاثة أصناف : ذكرنا الصنف الأول وهو: المحرمات بسبب القرابة , وسنبين في هذه الحلقة – بمشيئة الله وتوفيقه- الصنف الثاني :
ثانياً: المحرمات بسبب المصاهرة , فيحرم على الرجل بسبب المصاهرة الزواج من :
1- أصول زوجته , فيحرم على الرجل أم زوجته وجدتها وإن علت لقول الله عز وجل” وَأُمَّهَاتُ نِسَائِكُمْ سورة النساء الآية 23 , سواء دخل بالزوجة أو لم يدخل فبمجرد العقد عليها يقع التحريم ” فالعقد على البنات يحرّم الأمهات ” .
2- فروع زوجته وهن الربائب , لقول الله عز وجل – :” وَرَبَائِبُكُمُ اللَّاتِي فِي حُجُورِكُم مِّن نِّسَائِكُمُ اللَّاتِي دَخَلْتُم بِهِنَّ فَإِن لَّمْ تَكُونُوا دَخَلْتُم بِهِنَّ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ سورة النساء الآية 23 , والربيبة أبنة الزوجة من غيره فتحرم بنات الزوجة وبنات بناتها وهكذا وقد اشترط النص في التحريم الدخول بالزوجة , فإن عقد عليها وطلقها قبل الدخول بها فيجوز له الزواج بابنتها ولذلك قيل ” الدخول بالبنات يحرّم الامهات “.
3- زوجات أصوله , فتحرم عليه زوجة الأب وزوجة الجد وإن علا , سواء دخل بها الأب أو الجد أو لم يدخل يقول الله عز وجل – “وَلَا تَنكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُم مِّنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ ۚ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتًا وَسَاءَ سَبِيلًا ( سورة النساء الآية 22 .
ويروى في سبب نزول هذه الآية أن ابى قيس توفي وكان من صالحي الأنصار فخطب ابنه قيس امرأة ابيه فقالت: إني اعدّك ولداً, ولكني آتي رسول الله – صلى الله عليه وسلم – استأمره , فأتته فأخبرته فأنزل الله هذه الآية ويقال : كان الناس يتزوجون امرأة الأب برضاها بعد نزول قوله تعالى )) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَرِثُوا النِّسَاءَ كَرْهًا)) حتى نزلت هذه الآيه ((وَلا تَنكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُمْ))
4- زوجات فروعه فتحرم عليه زوجة الابن وابن الابن وابن البنت وان نزلوا . سواء دخل الابن بالزوجة أو لم يدخل بها لقول الله – عز وجل- ” وَحَلَائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلَابِكُمْ” سورة النساء الآية 23 والحليلة هي الزوجة . والحكمة من تحريم زوجة الفرع : المحافظة على العلائق بين أفراد الأسرة ومنع كل ما يؤدي الى القطيعة بينهم.
وقد نصت المادة “31″ من قانون الأحوال الشخصية على أنه: يحرم على الشخص بسبب المصاهرة التزوج:

أ‌- ممن كان زوج أحد أصوله وان علوا ، أو أحد فروعه وان نزلوا.
ب‌- أصول زوجه وان علوا.
ج- فروع زوجته التي دخل بها دخولاً حقيقياً وان نزلن.
ويحرم على الرجل الزواج من البنت التي تلد من الزنا إذا كان هو الزاني , وهو ما نصت عليه المادة “32″ من قانون الأحوال الشخصية :(( يحرم على الشخص فرعه من الزنا وإن نزل , وكذا ابنته المنفية بلعان))
,,,, وللحديث بقية ,,,,

د/محمد بن عبدا لله الهاشمي
قاضي المحكمة العليا
رئيس محكمة الاستئناف بإبراء alghubra22@gmail.com

إلى الأعلى