الثلاثاء 17 يناير 2017 م - ١٨ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / اليوم ..في التصفيات الآسيوية الأولمبية بمسقط ..لبنان في مواجهة العراق والمالديف يلاقي نظيره البحريني ومنتخبنا في راحة
اليوم ..في التصفيات الآسيوية الأولمبية بمسقط ..لبنان في مواجهة العراق والمالديف يلاقي نظيره البحريني ومنتخبنا في راحة

اليوم ..في التصفيات الآسيوية الأولمبية بمسقط ..لبنان في مواجهة العراق والمالديف يلاقي نظيره البحريني ومنتخبنا في راحة

حمد العزاني : كنا نتطلع إلى نتيجة أفضل و أداء بعض لاعبينا لم يكن في المستوى

متابعة ـ خالد السيابي:
تقام اليوم مبارتان في إطار الجولة الثانية للمجموعة الاولى للتصفيات الاسيوية الاولمبية فى كرة القدم التى تستضيفها السلطنة حتى يوم 31 من شهر مارس الجارى وذلك بمشاركة منتخبات السلطنة والبحرين والعراق ولبنان والمالديف على مجمع السلطان قابوس الرياضى ببوشر واليوم سنكون على موعد مع مباراتين حيث تجمع المباراة الاولى بين منتخبي لبنان والعراق في الساعة 30ر5 مساء يعقبها المباراة الثانية بين منتخبي المالديف والبحرين في الساعة 30ر8 مساء على نفس الملعب ويحصل منتخبنا الاولمبي اليوم على راحة من اللعب .
العراق × لبنان
يبدأ اليوم العراق مشواره في التصفيات الآسيوية الأولمبية بملاقاة نظيره اللبناني الذي نجح في الخروج فائزا على مالديف 2/1 بعد ان كان متخلفا صفر /1 لذا يتطلع المنتخب اللبنانى الخروج بنتيجة ايجابية اليوم فيما يهم المنتخب العراقى ان يبدأ مشواره بأقصى قوة من خلال الفوز وكسب النقاط الثلاث للمنافسة على بطاقة التأهل الى النهائيات الآسيوية من هنا نتوقع أن تكون المباراة قوية ومثيرة بين المنتخبين لتحقيق الاهداف المرجوة
البحرين × المالديف
يتطلع المنتخب البحرينى الى التعويض بعد تعادله مع منتخبنا الاولمبى 1/1 لذا سيلاقى نظيره المالديفى وعينه على الفوز وحصد النقاط الثلاثة من اللقاء وقد اظهر منتخب البحرين اداء قوى وهو قادر على الخروج بنتيجة ايجابية امام نتخب المالديف الذى خسر اولى مبارياته امام نظيره اللبنانى وقد ظهر المنتخب المالديفى بمستوى متواضع جدا ومن المؤكد انه سيكون لقمة سائغة لفرق ومنتخبات تلك المجموعة .
نتيجة افضل
وقد اعرب حمد العزاني مدرب منتخبنا الاولمبي عن عدم رضاه لنتيجة المباراة الأولى للمنتخب وتعادله أمام المنتخب البحريني في انطلاقة مواجهات التصفيات المؤهلة الى كأس اسيا تحت 23 عاما، مضيفا في المؤتمر الصحفي الذي عقد بعد المباراة بأن اداء بعض اللاعبين لم يكن جيدا، ذاكرا الى أن الجميع كان يتطلع لنتيجة افضل وبداية مختلفة للمنتخب والتغييرات التي تم اجراءها أثرت في مجرى اللقاء واحرزنا هدف التعادل واضاف العزاني هناك مجموعة من اللاعبين لم يظهروا بمستوى جيد في المباراة لافتا الى أن المشوار لا زال طويلا وهناك 9 نقاط في الملعب ولا زال الأمل موجودا.
وأشار العزاني الى أن الكرات الثابتة كان يتميز بها المنتخب البحريني واحرز منها هدف السبق وشكل ذلك علينا ضغطا نوعا ما لكون أن الفريق الضيف تقدم علينا، وحاولنا عبر اجراء بعض التغييرات من أجل تعديل النتيجة ونجحنا في ذلك، وأضاف مدرب منتخبنا الاولمبي:” لم تكن منطقة وسط الملعب فعاله بالشكل المطلوب.
واوضح حمد العزاني بأن المنتخب افتقد الى السيطرة على الكرة في بعض فترات اللقاء، وبعض اللاعبين لم تكن لديهم أدوار دفاعية جيدة وأثر ذلك بالشكل السلبي على أدائنا في المجمل العام الا أنني أؤكد بأن الأيام الثلاثة المقبلة وقبل مواجهتنا المقبلة مع المنتخب البناني هي كافية لوضع كافة الحلول لهذه السلبيات والدخول في المباراة بهدف مختلف وكسب النقاط الثلاث”.
ادريان : منتخب البحرين قدم مباراة كبيرة وركلة جزاء عمان غامضة
أما المدرب البحريني أدريان فقد صرح:” المنتخب البحريني قدم مباراة كبيرة في المستوى الفني واستطاع بان يتقدم في النتيجة ونجح في ذلك”، وأضاف:” استغربت كثيرا من احتساب الحكم الياباني لضربة الجزاء الغامضة التي تم احتسابها للمنتخب العماني، حيث كنا نستحق بأن نخرج بالنقاط الثلاث من المباراة الا أن المنتخب العماني أدرك التعادل”، وأشار المدرب البحريني الى أن تجمع المنتخب قبل البطولة للاستعدادا كان صعبا جدا بسبب التزام اللاعبين في الاندية ومشاركة تلك الاندية في مسابقات خارجية، حيث تواجد عدد من لاعبي المنتخب في تلك الاندية، وطلبت من جميع اللاعبين عقب عودتهم الى المنتخب بضرورة الهدوء والانسجام مع المنتخب.
قالوا عن الجولة الثانية
وعن لقاءات الجوله الثانية من التصفيات الاولمبية قال وديع عبد النور الصحفي والمنسق الاعلامي للمنتخب اللبناني اتينا كباقي الفرق للتاهل رغم صعوبة المنافسة و تطرق الى استعدادات المنتخب الاولمبي اللبناني واشار الى اعداد هذه العناصر بدا منذ ٦ اشهر
وواجهتنا صعوبة في تأمين مباريات وديه وكانت تجاربنا مع الفريق البرازيلي ومع الاولمبي الكويتي الذي كسبناه بأربعة اهداف ومعسكر قبل القدوم لعمان في امارة عجمان لمدة ٥ ايام خسرنا خلاله من السعودية وحول عناصر المنتخب افاد بانه تم اختيار عناصر المنتخب بعناية واعدادهم لجميع الاستحقاقت القادمة وبعد التطور الكبير الذي تشهدة كرة القدم اللبنانية فاصبح الهدف الوصول بعناصر المنتخب الاولمبي لمستوى يستطيع المنافسة في كل الاستحقاقات والمنافسات القادمة ومشاركتنا في هذه التصفيات لا شك انها صعبة ولكن اتينا لتحقيق التاهل والوصول للنهائيات
وتحدث ايضا عن حظوظ منتخبه في التاهل عن هذه المجموعة التي اشار اليها بانها مجموعة صعبة نظرا لمستوى الفرق التي تتنافس على بطاقة التاهل وبعد الفوز في اللقاء الاول مع منتخب المالديف وقال في البداية صعب التكهن من اللقاءات الاولى المالديف فاجأنا وبما قدمه من مستوى وسوف يزعج بقية المنتخبات ولكن نعتبر ان البداية جيدة وحسب قولي بان المنتخب العراقي يعتبر الافضل من حيث مستويات اللاعبين وخبراتهم
فيما قال مدرب منتخب لبنان جوزين جانيني انه راض عن النتيجة والاداء والفوز على المالديف وضعنا في جاهزية افضل لملاقاة الفريق العراقي وعبر مدرب المنتخب الاولمبي اللبناني عن رضاه التام عن الاداء الذي قدمه اللاعبون في اللقاء الاول مع المالديف وعبرنا اول مباراة التي دائما ما تكون صعبة على اللاعبين وخاصة بعد تأخرنا بهدف مما شكل علينا ضغطا على اعتبار اننا نواجه اسهل فرق المجموعة وحول لقاء العراق اشار اننا اصبحنا افضل من الناحية النفسية وجاهزيتنا لا شك افضل والفريق العراقي يعتبر من اقوى فرق المجموعة وحصولنا على نقاط المباراة سوف يكون شيئا رائعا

وقال الكابتن محسن عبدالوهاب مدرب الحراس بالمنتخب البحريني بعد لقاء منتخبنا في افتتاح لقاءات التصفيات واشار بأن التعادل مع منتخب عمان المضيف جيد ولكن فقدان النقاط لم يخدمنا كثيرا وواجهنا منتخب عمان الذي يعتبر الاصعب من الناحية النفسية ولكن يسود التفاءل عناصر المنتخب وسوف نقدم الافضل في قادم المباريات
وحول فرق المجموعة ولقاء المنتخب البحريني القادم مع المالديف تطرق الى تقارب المستوي بين فرق المجموعة عدا فريق المالديف الذي ظهر ايضا بمستوى جيد ومتطور وتعرفنا ورصدنا كل الملاحظات التى نحتاجها وسوف يعمل عليها الجهاز الفني وبطبيعة الحال اصبحنا مطالبين بالتركيز وحصد النقاط والقادمة
وحول مستوى حراس المرمى المشاركين اشاد الحارس الدولي السابق بأنه معجب كثيرا بمستوى حراس المرمى الذين شاهدهم كما اشاد بحارس مرمى منتخب عمان الاولمبي منوها بان مستوى الحراسة في السلطنة غني عن الحديث ووجود مدرب مثل الكابتن هارون عامر اضافة كبيرة وهو من المدربين الجيدين على مستوى الخليج
فيما قال يحيى علوان مدرب العراق عن لقاء فريقه الاول مع المنتخب اللبناني الذي تجاوز المالديف وقال بان دائما الجولة الاولى لم تظهر الامكانيات الحقيقية للاعبين بسبب التأثير النفسي وتحفظ المدربين وعدم اظهار كل ما لديهم فكل الفرق ظهرت بمستوى متوسط فنيا والجولة القادمة سوف نرى مستويات مختلفة
واشار ايضا بأن المنتخب اللبناني منتخب جيد ويعتمد على السرعة وحول ترشيح العديد من المراقبين للمنتخب العراقي افاد بأن المنتخب العراقي لا شك انه مرشح ولكن ايضا لدينا عناصر جديدة بالمنتخب وتشارك لاول مرة بالاضافة ليس هناك فريق سهل في هذه المجموعة
وقال كريم فرحان مدير الفريق العراقي : بداية أتمنى النجاح للبطولة وان تظهر بالمستوى الفني المطلوب والمتوقع كونها تضم فرقا كبيرة وأخص بالشكر القائمين على تنظيم هذا الحدث الرياضي فالأجواء هنا تساعدنا على ان تسير الامور بشكل جيد وتحدث عن كل الافراد المرافقين للمنتخب بان شغلهم الشاغل هو تهيئة الفريق وتذليل كل شي للوصول للمراد والتاهل وعبر عن عتبه حول التغطية الاعلامية والاعلانية عن التصفيات بالشكل الذي كنا نتوقعه والمأمول والذي عهدناه من التنظيمات الرائعة السابقة للأشقاء العمانيين

إلى الأعلى