الخميس 19 أكتوبر 2017 م - ٢٨ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / المتحف الكوري للثقافات المتعددة يحتضن معرض رسالة الإسلام من عمان
المتحف الكوري للثقافات المتعددة يحتضن معرض رسالة الإسلام من عمان

المتحف الكوري للثقافات المتعددة يحتضن معرض رسالة الإسلام من عمان

يقام للمرة الثانية في كوريا الجنوبية

أكد سعادة محمد بن سالم الحارثي سفير السلطنة لدى كوريا الجنوبية بأن معرض رسالة الإسلام من عمان الذي تنظمه وتشرف عليه وزارة الأوقاف والشؤون الدينية يواصل عطاءه المعرفي في كوريا الجنوبية لتوضيح الصورة الصحيحة للإسلام ولثقافة التفاهم والتعايش والعيش المشترك ونبذ التطرف والكراهية جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها بمناسبة افتتاح المعرض في المتحف الكوري للثقافات المتعددة بالعاصمة الكورية سول .
وأوضح سعادته أن المعرض يحظى بإقبال كبير من قبل الشعب الكوري لما يحتويه من برامج مختلفة تتمثل في التعريف بالإسلام والثقافة العمانية والتراث العماني والفنون الجميلة مشيرا إلى أن المعرض يقام في كوريا للمرة الثانية حيث أقيم خلال العام المنصرم بمناسبة ذكرى مرور أربعين عاما على تطبيع العلاقات بين السلطنة وجمهورية كوريا ، وهذا يدل على اهتمام المؤسسات الثقافية والعلمية في كوريا بمثل هذه المعارض التي تهدف إلى غرس قيم التعايش والتفاهم والعيش المشترك ، كما أن العديد من المؤسسات الثقافية والعلمية ترغب في استضافة المعرض آملا أن يعزز المعرض علاقات التعاون بين السلطنة وجمهورية كوريا ونشر الرسالة الصحيحة للإسلام كديانة للتسامح ، والتعايش ، والحوار ، والسلام.
من جانبه قال مدير المتحف الكوري للثقافات المتعددة كيم يون تيه : إن المعرض يعد فرصة مناسبة للتعرف على ثقافة الإسلام الصحيحة وتعزيز التفاهم بين الثقافات الأخرى من خلال الاحترام والتسامح دون النظر إلى المسائل التاريخية والسياسية والدينية موضحا بأن هناك العديد من الفعاليات التي تقام في مختلف أنحاء العالم من أجل التعايش والتفاهم إلا أن هذا المعرض يعتبر من أفضل المعارض التي توضح وتشرح التعايش والتفاهم الديني والعيش المشترك بين الشعوب والحضارات .
وأكد جانغ تشانغ ايك رئيس مجلس محلية مدينة وون بيونغ على أن المعرض يعد فرصة ثمينة للتعرف على الثقافة الإسلامية والتاريخ الإسلامي واحترام الإسلام للديانات الأخرى خاصة وأن المعرض يقام في المتحف الكوري للثقافات المتعددة الذي يرتاده المئات يوميا وخاصة طلبة المدارس لذلك سيساهم هذا المعرض في نقل الصورة الحقيقية لثقافة التعايش والتفاهم والعيش المشترك .
كما اشتمل المعرض على (رسائل عالمية) وهو حملة إعلامية عالمية تهدف إلى نشر ثقافة التعايش والسلام ؛ والتسامح والوئام ؛ عبر نشر بطاقات تعبر عن هذه القيم في وسائل التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية بمختلف اللغات .
ويتم نشر هذه الرسائل عبر بطاقات مطبوعة بحجم اليد ، مع تعميمها على نطاق واسع في شبكات التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية بمختلف اللغات والنطاقات المتاحة وتمثلت الحملة الأولى المصاحبة للمعرض عبارة : “افعل شيئا من أجل التسامح” والتي تهدف إلى تمكين كل شباب وفتيات العالم من ابتكار الأفكار والأطروحات والتجارب والجهود التي يمكن أن تسهم ولو بشكل بسيط في نشر ثقافة التسامح في المجتمعات الإنسانية ، وتقديمها كمبادرات فردية وجماعية ومؤسساتية يكون لها إطارها العملي في المحيط الذي هي فيه.
وجاء اختيار هذا الشعار إيمانا بأهمية قيمة التسامح في ردم الهوة في العلاقات المتوترة ، وتقريب وجهات النظر المختلفة ، وإيجاد مساحات مشتركة في أجواء تمكن من الحوار والتفاهم وتحقيق السلام مع مناسبة هذا الشعار للأفراد في محيط الأسرة وعلى مستوى المجتمعات والدول.
وقد تم حتى الآن إصدار خمس بطاقات لهذه الرسائل: الأولى تحمل رسالة “وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا” وهي جزء من آية كريمة تقرر سنة التعارف كأساس للتعاملات بين الشعوب والقبائل ؛ فهي ميزة إنسانية في غاية الأهمية تأخذ أبعادها من كون الاختلاف والتنوع عوامل تكامل وانتظام لا عوامل تفرق وانتقام والثانية تحمل رسالة : “أحب للناس ما تحب لنفسك” وهي جزء من حديث نبوي شريف ؛ يعمق في النفس الشعور بأهمية الأنفس الأخرى وتقديرها، ويلفت نظر الإنسان إلى أنه ضمن مجموع إنساني يتأثر ببعضه البعض ، فإن كان يود لنفسه خيرا فليحب ذلك لغيره ، ولو فعل كل فرد بهذا التوجيه لقلت نسب التنافس غير الشريف وما يتبعها من أخلاق مذمومة .
والثالثة تحمل رسالة “خالق الناس بخلق حسن” وهي كذلك جزء من حديث نبوي شريف وتحمل مفهوما إنسانيا بجعل الأخلاق هي محور التعاملات بين البشر ، وأساسا للتعايش فيما بينهم ، نظرا لما تمثله القيم والأخلاق من تأثير روحي ونفسي عميقين ، وعلى الخصوص لدى أتباع الديانات.
والرابعة تحمل رسالة “وبالوالدين إحسانا” وهي جزء من آية قرآنية كريمة تدفع الإنسان إلى تقدير الوالدين واحترامهما ، وبذل الخير لهما ، والإحسان إليهما بكل جميل ومعروف ، وتم اختيار هذا الشعار ضمن حملة قيمة التسامح لارتباطها الوثيق بهذا الخلق والرسالة الخامسة بعنوان : “أد الأمانة إلى من ائتمنك “ من أجل تعزيز خلق الأمانة بين الناس ، كقيمة مهمة في التعاملات الإنسانية .
كما تم خلال الافتتاح التعريف بحملة :( افعل شيئا من أجل التسامح ) ( Act For Tolerance # ) ، بما فيها المسابقة العالمية لجمع أكبر عدد ممكن من المشاركات في هذا الإطار تعزيزا لنشر ثقافة التعايش بين قطاعات الشباب والفتيات في كل دول العالم ، وسيحظى المشاركون في المسابقة بفرص الفوز بمبلغ ألف دولار لكل مشاركة ، مع فرصة حصول خمسة فائزين منهم على جائزة زيارة السلطنة لمدة خمسة أيام في شهر نوفمبر تزامناً مع احتفالات البلاد بالعيد الوطني واليوم العالمي للتسامح الذي يوافق السادس عشر من نوفمبر من كل عام وقد اشتمل المعرض على صور (فن الظلال) والذي يقدم للجمهور قيما روحية بالدمج بين عدد من الفنون ، كفن الخط العربي والزخرفة وعامل الضوء ، إذ تشكل في مجموعها لوحة فنية معبرة ، وقدم المشروع أربع لوحات مستمدة من الدعاء والسلام واحترام الكتب المقدسة واحترام الوالدين ، وقد نال هذا الركن إعجابا كبيرا من قبل الزوار لدقته وابتكاره وارتباطه برسالة المعرض في نشر القيم الروحية بلغة فنية وجمالية معبرة.
كما أقيم على هامش المعرض ركن الكتب العمانية المهتمة بالتواصل الحضاري وتعميق الفهم المشترك للقيم الإنسانية ومن ضمنها مجلة التفاهم والتي تصدرها وزارة الأوقاف والشؤون الدينية بالسلطنة ، مع العديد من الإصدارات والأعمال الكتابية العمانية بالإضافة إلى استعراض عدد من صور المخطوطات العمانية المتعلقة ببعض المعارف الدقيقة كعلم الفلك وعلم البحار وعلم الطب وغيرها ، وذلك من أجل إبراز مساهمات وجهود العمانيين في السياق العالمي للمعرفة والثقافة والعلوم.
جدير بالذكر أن معرض (رسالة الإسلام) تم إطلاقه من قبل وزارة الأوقاف والشؤون الدينية عام ٢٠١٠م وزار أكثر من عشرين دولة وأكثر من ست وستين مدينة حول العالم حتى الآن ، ويحمل عنوان : ( التسامح والتفاهم والتعايش : رسالة الإسلام في السلطنة) ويهدف إلى نشر مظلة هذه القيم بين شعوب العالم ، وقد اكتسب المعرض قبولا متناميا في الأوساط العالمية ، وتم التنسيق بشأنه مع عدد من المنظمات العالمية وأهمها منظمة اليونسكو ، والعديد من المراكز الدينية المهتمة بنشر القيم المعتدلة والدعوة إلى السلم والعيش المشترك بين الناس والثقافات والأديان حيث يقام المعرض في كوريا الجنوبية في العاصمة سول في المتحف الكوري للثقافات المتعددة ويستمر حتى نهاية الشهر القادم.

إلى الأعلى