الخميس 25 مايو 2017 م - ٢٨ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / نبض واحد .. فرحة وطن لقائد عظيم

نبض واحد .. فرحة وطن لقائد عظيم

كتب لعمان الشامخة أن تستعيد شريط ذكرياتها المعبق بالفرح والسرور والورود الثالث والعشرين المجيد من يوليو عام 1970 بمشهد احتفالي أخر بإخراج فني أخر في عرس احتفاليا عبر تعاقب الأجيال في صفحة مجد وعز سطرها ورسمها قائد ملهم وهب وسخر وضحى وأخلص من أجل عمان، فكان وجه الشبه عبر مراحل الزمن الفاصلة هو استبشار استقبال قائدها في الثالث والعشرين من مارس قادما من ألمانيا الاتحادية بعد رحلة علاج استغرقت أكثر من 240 يوما من الأربعاء من التاسع من يوليو 2014وحتى الاثنين الثالث والعشرين من مارس عام 2015م ، فكم كانت هذه العودة غالية في قلب كل عماني ينتظرها بفارغ الصبر داعيا المولى عز وجل العمر المديد لهذا القائد العظيم، والذي سجدت فيها عمان لله شكرا وحمدا، فتجسدت بإطلالته منذ غروب شمس الاثنين وهي تحتفي بقائدها وزعيمها وباني مجدها وعزها حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم- حفظه الله ورعاه. عمان اليوم بأكملها بقيمة وعزيمة وثبات شبابها وشيوخها وأطفالها ونسائها تنشر الفرح بكل وسائله وتعدد طرقه وأشكاله في كافة ربوع وسهول ووديان وجبال عمان ، عمان اليوم بحكمة قائدها المظفر تزداد رونقا وجمالا وبهاء بسحر انجازاتها المذهلة في تحويل الصحراء القاحلة والأودية الواسعة إلى قلب ينبض بالحياة عامرا بالتفاؤل والعمل الدؤوب في مزرعة النجاح، فعمان اليوم بحكمة قائدها المظفر صيغت بيد صائغ فنان مبدع ملهم بلغة الخطابات السنوية بالخطط الخمسية وقوة العمل وبعدها قطف ثمار التحدي، ولاسيما بعزيمة الأوفياء المخلصون خنعت لهم التحديات الطبيعية وتضاريسها بجل مقوماتها وخيراتها وينابيعها. عمان اليوم بحكمة قائدها المظفر بشعبها كخلية نحل في شتى ربوع الوطن تنسج خيوط الشهد من اجل إشعال سفينة الحياة كي تبحر وتستكشف لذة النجاح، وإنارة الطرق المظلمة المغلقة.عمان اليوم بحكمة قائدها المظفر ما بين البداية والنهاية فصول وحكايات ملتهبة تشكلت بعدها رواية ملحمية وطنية، لا ينشف حبرها ولا تكل ولا تمل قريحتها من الاستمرار بالتقدم نحو آفاق المستقبل. عمان اليوم بحكمة قائدها المظفر تجعل من القوالب السياسية وكواليسها الخارجية إبداعا فنيا تسطر مدخلاته ومخرجاته أدرك كيف تبحر السفينة العمانية بهدوء وسلام نحو الشواطئ الآمنة، رغم تلاطم الأمواج العابرة بمحيطات العالم.عمان اليوم بحكمة قائدها المظفر تمضي بتسلسل مسيرة السلف الصالة بالتوائم والانسجام والسلام لا يقيدها غيم ولا ينكسر لها شأن، وهي منذ أزل الدهر منبع المعرفة والعلم واللحن والقافية ومرتع الحضارة والتاريخ والمجد السديد. عمان اليوم بحكمة قائدها المظفر متعطشة متوهجة بمنجزات حضارية تطال عنان السماء، وتتجلى بين ثنايا النجوم بفضل سواعد الرجال النبلاء الذين تجاوزا علامات التحدي بشجاعة الأقوياء وحكمة القدماء ولباقة العقلاء. عمان اليوم بحكمة قائدها المظفر حديقة واسعة نحو الطموحات الكبرى وحلقة وصل مع الحياة وما تصبوا إليه شعوب العالم في كون خال من الاضطرابات والأحقاد بعيدا عن التمحور والانغلاق حول الذات داخل غرف معتمة. عمان اليوم بحكمة قائدها المظفر خيمة العالم المظلة بالقيم والمبادئ والأخلاق والعدل والمساواة والتلاحم وهي ثمار قيمة الحكم المنير السديد ذو النظرة المستقبلية الثاقبة، فندعوا الله الواحد الأحد أن يحفظ للإنسانية هذا القائد العصري المخضرم ليكون نموذجا عربيا صارخا يحتذي به في كسر شتى ألوان التحدي بقوة وعزيمة الرجال، ومن حق هذا الشعب أن يبتهج عزا وفخرا ومجدا لهذا القائد العظيم ..

حمد بن سعيد الصواعي
Hamad.2020@hotmail.com

إلى الأعلى