الجمعة 28 يوليو 2017 م - ٤ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / الوافدون امتزجت فرحتهم بالمواطنين فقالوا : أخيرا أشرقت الشمس وعلت الابتسامة الشفاه بقدوم الأب والقائد الحنون فخر كل العرب

الوافدون امتزجت فرحتهم بالمواطنين فقالوا : أخيرا أشرقت الشمس وعلت الابتسامة الشفاه بقدوم الأب والقائد الحنون فخر كل العرب

عبر عدد من الوافدين عن الفرحة بمقدم جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ الميمون وحمدوا الله سبحانه وتعالى على سلامة جلالته الذي أشرق الوطن بعودته إلى أرض عمان الغالية حيث عبر عدد من الوافدين عن الفرحة حيث امتزجت أرواحهم بأرواح المواطنين حيث وصف الدكتور أحمد حسن حجاوي أردني الجنسية عودة جلالته بإشراقة الشمس حيث قال : أحمد الله على عودة جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ أخيرا أشرقت الشمس وعلت الابتسامة الشفاه بقدوم الأب والقائد الحنون وفي هذه الفرحة نرفع أيدينا إلى السماء بالحمد والشكر على سلامة صاحب الجلالة وأهنئ الشعب العماني وكل من يقيم على أرض عمان هذا المقدم الميمون المبارك
أما ماهر سعد الحاج من جمهورية مصر العربية مقيم في السلطنة قال : الشعور لا يوصف حيث غمرتني سعادة كبيرة وأنا أتابع خبر وصول صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ إلى أرض الوطن واغرورقت عيني بالدموع والفرح والسعادة التي باتت ترتسم على الوجوه والجميع يتناقل الخبر بكل حفاوة وظلت الاتصالات مستمرة نتبادل التهاني والفرح يسود الجميع واليوم يعتبر من الأيام المشهودة بعد وصول صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ الذي وطأت طائرته الميمون أرض الوطن وهنا ابتهجت النفوس والمشاعر ورفع أكف الدعاء بالحمد والثناء على العودة الحميدة لجلالته ـ حفظه الله ورعاه ـ فكانت المبادرات والتهاني تنساب علينا ونتناقل الخبر والفرح يغمرنا ، نعم أحببناه بكل المشاعر الصادقة ونحن ننعم بالأمن والمساواة والاحترام في ربوع السلطنة.
كما قال المهندس أشرف محمد فتحي نوار : لكل زمن رجاله وجلالة السلطان المعظم هو المثل الحي كأحد أفضل وأعظم زعماء هذا الزمن بإنجازاته المبهرة داخليا وخارجيا تتحدث عن نفسها ونحمد الله ونسجد له شاكرين علي عودته للوطن سالما معافى محاطا بدعاء جميع المواطنين والمقيمين ..
كما قال خبير التدريب والتأهيل الإعلامي بشار الحنيطي من المملكة الأردنية الهاشمية : لا يختلف شعور كل من تشرف بزيارة أرض السلطنة الطبية أو الإقامة عليها عن شعور مواطنيها الأوفياء من حيث التقدير والاحترام والمحبة لجلالة السلطان ـ حفظه الله ورعاه ـ الأمر الذي يجعلهما على نفس الدرجة من السعادة والابتهاج والسرور المقرون بالشكر والدعاء لله عز وجل على عودة جلالته الميمونة سالما معافى إلى أرضه وبيته وشعبه” وإنني على يقين بأن ما يختلجني من مشاعر سعادة بهذه العودة الميمونة لجلالة السلطان لا يقل أبدا عن شعور كل إنسان حظي بزيارة السلطنة والإقامة فيها لما لمسه من تعامل أصيل وإدارة ناجحة وحسن ضيافة وإقامة لم تكن لها أن تكون لولا تلك القيادة الرشيدة الحكيمة لجلالة السلطان ـ حفظه الله ـ الذي قاد البلاد بكل اقتدار وفي جميع المجالات نحو التطور والازدهار .
أما هند زهران من المغرب مقيمة في السلطنة وصفت مشاعرها حين سماع نبأ عودة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ ثم قالت : شعور الفرح انساب في نفسي وامتزجت بعبرات الدعاء بأن يحفظ الله جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ لهذا الوطن المعطاء الذي طالما عبر عنه مدى التلاحم الطيب بين القائد وشعبه فلم نجد تفسيرا لهذه العلاقة الوطيدة إلا في قاموس الحب والعطاء الذي يكنه جميع المواطنين للقائد ـ حفظه الله ورعاه ـ فمنذ ظهور صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ في القنوات المحلية إلا وغمرني إحساس وشعور بالبهجة والفرحة بعودة جلالته فتركت أعمالي الأخرى لأترقب الحدث بكل شغف وحب لهذا القائد فنحن هنا في السلطنة لا نجد فروقات بين المواطن والمقيم وهذا ينبع من الحرص الذي يوليه قائده المفدى .
أما فتحي محمد الحاجي تونسي قال : نحمد لله على فضائل نعمته فقد شعرت بإحساس لا يمكن أن يوصف وحمدت الله على عودته الميمونة إلى أرض الوطن سالما غانما معافى ومتوجا بالنصر والمجد والعزة في قيادته لعمان الأبية وشعبها الوفي فنحن كوافدين تغمرنا الفرحة بمقدمه الميمون لقيادته لهذه البلاد الغالية علينا والتي فضلها علينا كبير ، فوجود جلالته بيننا عن قرب يشعرنا بدفء الوطن والحب الذي غمرنا به جلالته والذي نشعر به حسيا وجسديا فسالت أدمعنا شوقا للقياه الميمون ونحمد الله أن من علينا برؤيته سالما معافى لعمان شعبا وأرضا كانت تشتاق إليه .
كما قالت أوديت عامر الحسنية لبنانية : من قلب لبنان إلى قلب عمان نبضان ليحيا إنسان حب وامتنان لجلالة السلطان قدومك بشارة على طول الزمان وبسمتك تمحي كل الأحزان بطل من أبطال عمان من أجلك يا أغلى إنسان ربي يحميك بكل مكان وتحيا لنا لتحيا عمان .
فيما قالت كريمة مكي مصرية : بعودتك قابوس المعظم عادت الفرحة لعماننا الحبيبة بكل ما فيها ومن عليها مواطنين ووافدين يا فخر لكل العرب أدام الله عليك الصحة والعافية .
كما قال عاطف صقر : يطيب لي أن أسطر هذه الكلمات وأن أكتب تلك العبارات التي تفيض بالمحبة والوفاء وتنضح بالفرحة والثناء لهذا المقدم السعيد إنه مقدم جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ فما أعذبها من كلمات وما أرقها من عبارات تلك التي تتعلق بقائد العدالة والمرحمة إنها كلمات قليلة وعبارات ضئيلة غيض من فيض ما تحمله قلوب آلاف المصريين الذين يستظلون بظلال أرض عمان المباركة .
كما قال الدكتور رشاد نصر المزين : إنه لمن دواعي سرورنا نحن المقيمين على هذه اﻷرض الحبيبة ووطنا الثاني بسماع خبر قدوم صاحب الجلالة ـ حفظه الله ورعاه ـ قادما من رحلة علاج مكلله بالنجاح فحبنا لجلالته كبير جدا حيث نعيش سويا تحت سماء هذا الوطن الغالي عمان وتحت رعايته فدائما لا يفرق في المعاملة بين المواطن والوافد لذا لا نشعر بالغربة في وطننا الثاني عمان .

إلى الأعلى