الخميس 19 يناير 2017 م - ٢٠ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / ألوان الفرح تضيء نزوى بالعودة الميمونة.. وأبناؤها يسجدون شكرًا لله
ألوان الفرح تضيء نزوى بالعودة الميمونة.. وأبناؤها يسجدون شكرًا لله

ألوان الفرح تضيء نزوى بالعودة الميمونة.. وأبناؤها يسجدون شكرًا لله

نزوى ـ من سالم بن عبدالله السالمي:
تواصلت الأفراح البهيجة بولاية نـزوى بالعودة الميمونة لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه – إلى أرض الخير والعطاء أرض عمان الغالية بعد رحلة علاج في جمهورية ألمانيا وتكللت ولله الحمد بالنجاح ليواصل بناء عمان ومسيرتها المظفرة ، داعين المولى عز وجل أن تدوم على جلالته الصحة والعافية ويطيل بعمره لبناء عمان وتطورها وازدهارها.
وقد عبر عدد من المسئولين والأهالي بولاية نـزوى بمحافظة الداخلية عن فرحتهم الغامرة بهذه المناسبة الطيبة حيث قال سعادة الشيخ حمد بن سالم بن سيف الأغبري والي نـزوى : نحمد الله تعالى حمد كثيرا مباركا فيه علي ما انعم به علي عمان وأهلها بعودة مولانا وسيدنا صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم إلي ارض الوطن بعد رحلة علاج تكللت بفضل الله تعالى ومنته بالنجاح، وأضاف : إن عودة مولانا سالما معافى هي عودة الروح للجسد العماني وبكل مشاعر البشر والابتهاج اختلطت الدموع مع الدعوات للباري عز وجل بأن يحفظ الله لنا جلالته ويبارك في حياته وينعم عليه بموفور الصحة والعافية والعمر المديد ليواصل مسيرة البناء والنماء والعطاء تحرسه عناية الباري ورعايته ويشرفني بالأصالة علي نفسي ونيابة عن أهالي ولاية نـزوى أن نرفع اصدق التمنيات وخالص الدعوات لمقام جلالته السامي معبرين عن اجل العرفان والامتنان والولاء لجلالته بأن نبقى رجاله الأوفياء المخلصين.
وقال عبدالله بن سليمان الشكيلي مدير فرع صندوق الرفد بمحافظة الداخلية: سعدنا كثيرا بعودة مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم مكللا بالعناية الإلهية بعد أن من الله عليه بموفور الصحة والعافية عاد مولانا واكف الدعاء تستقبله بالحب والشوق لقائدة المحب لشعبه فلا عجب إن يلقى كل هذا الحب والوفاء عاد ليجدد مسيرة التنمية بقوة وعزم ليعزز التنمية في ربوع هذا الوطن الغالي قائدا منتظرا من شيب وشبان وأطفال ونساء يلهمهم العزيمة والجد والعطاء في مختلف المجالات ويعزز فيهم استمرارية العطاء بقوة أكثر من أي وقت مضى عاد والجميع ينتظره ليس في عمان فقط وإنما حبه ساد جميع ربوع المعمورة لما نثره في هذا العالم من حب وسلام ووئام.
وعبر محمد بن خلفان الريامي من بلدة تنوف بهذه الكلمات : الحمدلله والشكر على عودة مولانا حضرة صاحب الجلالة إلى أرض الوطن سالما معافى ولا يسعنا إلا أن نشكر الله سبحانه وتعالى على هذه النعمة وعلى سلامة مولانا حفظه الله ورعاه، اللهم إنا نحمدك حق حمدك ، حمداً يكافئ نعمك على ما أنعمت على عمان وأهلها بعودة سلطاننا قابوس معافى مشافى بإذنك انك أنت الشافي وأنت على كل شيء قدير
ونسألك اللهم أن تديم عليه الصحة والعافية وأن تمد في عمره وإلا ترينا فيه مكروهاً إنك أنت السميع المجيب ونبارك للشعب العماني بشكل خاص والأمة العربية والإسلامية بشكل عام بعودة قائد البلاد المفدى إلى ارض السلطنة وسيدون تاريخ 23 مارس بأحرف من ذهب بما يحمله من خير وفرح وسعادة للجميع .
وعبر ناصر بن عبدالله العبيداني قائلا: إبتهجنا بقدوم الطائرة الميمون نـزوى والذي أرسل البشرى لنا ورسم أبهى وأروع الأيام المباركة فهي أيام فخر وعز لكل عماني التي كنا ننتظرها بفارغ الصبر والذي أضاء عمان الحبيبة بوصول نورها وحبيبها أبونا وقائدنا وباني نهضتها جلالة السلطان قابوس الحكيم فعم على سلطنة عمان والخليج والوطن العربي بطلته البهية وعودته المحمودة فتهانينا القلبية لكل أهل عمان الحبيبة بقدومه الميمون المبارك و دعواتنا له بالصحة والعافية وتمام الشفاء وطول العمر والتوفيق في قيادة عمان ليتواصل العطاء بمسيرة النهضة العمانية فهو روح عمان وشمس عمان فأنار الطريق إلى المعالي والرفعة فهنيئا لشعب عمان بقابوس العز فأننا نتقدم بخالص التهاني وأطيب التحايا والتبريكات وصادق دعواتنا من أعماق قلوبنا لمولانا جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الحكيم أن يمن عليه الصحة والعافية والعمر المديد وأن يحفظ عمان الحبيبة ويديم عليها الأمن والأمان وتزدهر بالرخاء والسعادة والهناء دائما.
وعبرت بدرية بنت عبدالله بن خلفان الأغبرية بهذه الكلمات: فرحتي ما توصف سبقت الدموع قبل الكلام كان عمان استقضت من حلم كانت عايشه فيه بقدوم صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم حفظه الله الذي أرجعه إلى أبنائه سالما معافى حيث يعبر الكل عن فرحته الصغير قبل الكبير وتزينت عمان بورود الزينة بقدوم قائدها أصبحت عمان عروس بتاريخ 23/3/2015م.
وقال المهندس سليمان بن عبدالله العلوي مدير دائرة التنمية الزراعية بنـزوى: الحمد لله على وصول قائد عمان المغوار جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم أبقاه الله أن فرحة أبناء عمان الأوفياء التي عمت إرجاء السلطنة لهي مشاعر من القلب انتفضت بكل الحب والوفاء بهذه العودة المباركة لجلالته وها هي الأرض الجدباء ترتوي بوصول بأني نهضة عمان الحديثة ومفجر طاقاتها فهنيئا لنا جميعا بهذا المقدم الميمون وهو يتمتع بالصحة والعافية وأن يبارك فيه على الدوان ليواصل مسيرة الخير والنماء بعون الله تعالى.
وقالت ريا بنت سيف الشقصية إن عودة جلالته السلطان المعظم إلى عمان المتعطشة لهذه العودة كانت أكثر عما تتحدث به القلوب وتلهج الألسنة بالدعاء للمولى عز وجل أن يعود بناي نهضة عمان مكلولا بالصحة والعافية ولله الحمد بالأمس أشرقت شمس جديدة على عمان بعودته المباركة وهو يرفل بثوب الصحة والعافية فعمت الفرحة لدى أبناء شعبه الوفي.
وقال جمعة بن محمد البطراني: الكل كان يرتقب سماع خبر عودة الأب القائد الحنون على شعبه والذي طال انتظاره لأشهر لم نكن نتوقعها والتي مضت بطيئة جدا بالنسبة لنا وفي الأيام القليلة الماضية بدت تكثر الرسائل عن عودة الأب القائد وإنها قريبة جدا فكانت بين مشكك وبين مصدق فالكل كان متلهفا لسماع الخبر الأكيد وألسنة المواطنين تضج بالدعاء لله بأن يكون الخبر صحيحا فتسمر الكثير عند شاشات التلفاز في انتظار البيان الرسمي والذي سوف يفرح المواطنين من داخل السلطنة وخارجها كبيرهم وصغيرهم. وها هي من لحظة سوف تبقى مخلده في قلوبنا مدى الدهر بصدور البيان الذي طال انتظاره بيان عودة القائد إلى أرض الوطن سالما معافى هذا البيان الذي أفرح الصغير والكبير المواطن والمقيم فشكرا لله وحمدا على نعمه التي لا تعد ولا تحصى هذا الرجل الذي وعد فأوفى والذي تحمل الكثير من أجل بناء دولة عصريه نفاخر بها بين الدول حتى أصبحت عمان دولة لها هيبتها و مكانتها واحترامها بين دول العالم .
وقال زايد بن سلطان العوفي : الحمد لله حق حمده الذي أنعم على باني نهضة عمان بالصحة والعافية وعلى الشعب الوفي بعودته مشاعر يعجز عن وصفها اللسان ونحن نرى تلك الإطلالة البهية بعد مدة تضاعف زمنها الفعلي عشرات المرات وما صاحبها من ترقب بحثا عن لو جزء بسيط من المعلومات حول صحة الأب القائد الذي انطبق أسمها بعمان وحبه حاز على المكانة في قلوب أبنائه حمد لله على سلامتك أيها الأب والقائد والمعلم اللهم إجعل عمره مديدا وإبقيه نبراسا وادمه ذخرا وفخرا لنا انك على كل شيء قدير.

إلى الأعلى