الأحد 20 أغسطس 2017 م - ٢٧ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / ختام ناجح ومثير لفعاليات مسابقة الرماية للأسلحة الخفيفة لعام 2015م
ختام ناجح ومثير لفعاليات مسابقة الرماية للأسلحة الخفيفة لعام 2015م

ختام ناجح ومثير لفعاليات مسابقة الرماية للأسلحة الخفيفة لعام 2015م

برعاية عبد الله بن ناصر البكري
فريق شرطة عمان السلطانية يتوج بطلاً لهذا العام ويتوج بدرع عام البطولة .. وفريق الجيش السلطاني العماني ثانياً وفريق الحرس السلطاني العماني ثالثا
في رماية إسقاط الأطباق :
فوز فريق الجيش السلطاني العماني بالمركز الأول على مستوى الضباط، وفريق شرطة عمان السلطانية بالمركز الأول على مستوى الأفراد، ويتوج بالمركز الأول على مستوى الفتيات
فوز محمود بن سالم السيابي من فريق الجيش السلطاني العماني بميدالية السلطان قابوس لأفضل رام في البندقية
فوز خميس بن عوض الغيثي من فريق شرطة عمان السلطانية بميدالية السلطان قابوس لأفضل رام في المسدس
رئيس أركان قوات السلطان المسلحة يؤكد على أن مجمع الرماية الأولمبي في التصاميم النهائية

تغطية: يونس بن سالم المحروقي وسالم بن سلطان المقبالي وسلطان بن محمد الكلباني:
اختتمت صباح امس على ميادين الرماية بغلا فعاليات المسابقة السنوية لرماية الأسلحة الخفيفة لعام 2015م، والتي تنظمها سنوياً وحدة الرماية الدولية التابعة لمديرية الرياضة العسكرية برئاسة أركان قوات السلطان المسلحة، وذلك تحت رعاية معالي الشيخ عبدالله بن ناصر البكري وزير القوى العاملة، وقد شاركت في المسابقة هذا العام فرق تمثل رئاسة أركان قوات السلطان المسلحة والجيش السلطاني العماني وسلاح الجو السلطاني العماني والبحرية السلطانية العمانية والحرس السلطاني العماني وشرطة عمان السلطانية والخدمات الهندسية بوزارة الدفاع وشؤون البلاط السلطاني بالإضافة إلى مشاركة فرق الفتيات بقوات السلطان المسلحة وشرطة عمان السلطانية، وشؤون البلاط السلطاني، والتي تهدف إلى رفع كفاءة استخدام الأسلحة الخفيفة للضباط وضباط الصف والأفراد، إضافة إلى اختيار رماة مؤهلين للانضمام للمنتخبات الوطنية للرماية.
وفي خيمة الإيجاز بميدان رماية الأسلحة الخفيفة بغلا استمع معالي الشيخ وزير القوى العاملة وأصحاب المعالي وكبار القادة والحضور إلى إيجاز قدمه مدير الرياضة العسكرية بالإنابة برئاسة أركان قوات السلطان المسلحة تناول فيه سير فعاليات المسابقة، والنتائج التي حققها المشاركون على المستويين الفردي والفرق في مختلف المنافسات.
عقب ذلك شاهد معالي الشيخ وزير القوى العاملة والحضور المرحلة الختامية لرماية إسقاط الأطباق والتي جرت على مستوى الفرق للضباط والأفراد والفتيات، والتي أظهر الرماة فيها الكفاءة العالية والسرعة والدقة في إصابة الأهداف، مما عكس مستوى الاستعداد التدريبي وحجم التنافس، وأكد ذلك على أهمية هذه المسابقة وما تشهده من منافسات سنوياً لنيل ميداليتي السلطان قابوس لأحسن راميين في البندقية والمسدس، ولحصد الجوائز الأخرى.
وفي ختام مسابقات الرماية قام معالي الشيخ وزير القوى العاملة راعي المناسبة بتسليم فريق شرطة عمان السلطانية درع عام البطولة لحصوله على أكبر عدد من النقاط في مختلف المنافسات التي اشتملت عليها المسابقة لهذا العام، كما قام معاليه بتسليم الكؤوس والدروع والميداليات والجوائز التقديرية للفرق والأفراد الفائزين في مختلف المسابقات، حيث جاءت النتائج على النحو الآتي:
على المستوى الفردي للمسابقة: فاز الرقيب أول محمود بن سالم السيابي من الجيش السلطاني العماني بالمركز الأول ونال ميدالية السلطان قابوس لأحسن رام في البندقية، بينما حصل الرقيب خليل بن سالم الشملي على المركز الثاني، وجاء الملازم ثاني ماجد بن محمد السلماني في المركز الثالث وكلاهما من الحرس السلطاني العماني.
وفي مسابقة ميدالية السلطان قابوس لأحسن رام في المسدس فقد نال الميدالية هذا العام ضابط مرشح خميس بن عوض الغيثي، بينما حصل الرقيب سلطان بن محمد الحجري على المركز الثاني، وجاء العريف سليمان بن عبدالله الرحبي في المركز الثالث وكلهم من شرطة عمان السلطانية.
وفي رماية البندقية (التقدم) أحرز المركز الأول الرقيب خليل بن سالم الشملي من الحرس السلطاني العماني، بينما جاء في المركز الثاني الرائد حمد بن محمد الشريقي من الجيش السلطاني العماني، وحقق الملازم ماجد بن محمد السلماني المركز الثالث من الحرس السلطاني العماني.
وفي رماية البندقية (التراجع) أحرز المركز الأول الرقيب أول محمود بن سالم السيابي من الجيش السلطاني العماني، وجاء في المركز الثاني الوكيل أحمد بن منصور الرواحي من شرطة عمان السلطانية، وحصل العريف سيف بن خميس الهنائي على المركز الثالث من الجيش السلطاني العماني. وفي رماية المسدس على المستوى الفردي للضباط جاء في المركز الأول الملازم أول سالم بن حمد الهنائي من شرطة عمان السلطانية، وحقق المركز الثاني النقيب بحري عبدالسلام بن سيف الهنائي من البحرية السلطانية العمانية، وحصل الملازم علي بن سالم الريسي من شرطة عمان السلطانية على المركز الثالث.
وفي رماية المسدس على مستوى الأفراد جاء في المركز الأول الرقيب أول سلطان بن محمد الحجري من شرطة عمان السلطانية، بينما حصل على المركز الثاني العريف بحري معاذ بن درويش البلوشي من البحرية السلطانية العمانية، وجاء في المركز الثالث ضابط مرشح خميس بن عوض الغيثي من شرطة عمان السلطانية.
وفي رماية المسدس على مستوى الفتيات جاءت في المركز الأول الشرطي أميمة بنت إبراهيم السيابية من شرطة عمان السلطانية، وحققت المركز الثاني نائب العريف بحري مروة بنت سعيد الجلبوبية من البحرية السلطانية العمانية، وحصلت الرقيب سارة بنت محمد الحراصية من شرطة عمان السلطانية على المركز الثالث.
أما على مستوى الفرق: في رماية البندقية (التقدم) فاز بالمركز الأول فريق شرطة عمان السلطانية ، وجاء فريق الحرس السلطاني العماني في المركز الثاني، وحصل فريق الجيش السلطاني العماني على المركز الثالث، أما في رماية البندقية (التراجع) فاز بالمركز الأول فريق الجيش السلطاني العماني، بينما حصل على المركز الثاني فريق الحرس السلطاني العماني، وجاء في المركز الثالث فريق شرطة عمان السلطانية، وفي رماية المسدس على مستوى الضباط جاء فريق شرطة عمان السلطانية في المركز الأول، وحصل فريق الجيش السلطاني العماني على المركز الثاني، وحقق فريق البحرية السلطانية العمانية المركز الثالث، وفي رماية المسدس على مستوى الأفراد جاء فريق شرطة عمان السلطانية في المركز الأول، وحصل فريق الجيش السلطاني العماني على المركز الثاني، وحقق فريق سلاح الجو السلطاني العماني المركز الثالث، وفي مسابقة رماية المسدس للفتيات جاء في المركز الأول فريق شرطة عمان السلطانية، بينما حقق فريق البحرية السلطانية العمانية المركز الثاني، وحصل فريق الجيش السلطاني العماني على المركز الثالث.
وفي رماية إسقاط الأطباق: على مستوى الضباط حصل فريق الجيش السلطاني العماني على المركز الأول، وجاء فريق الحرس السلطاني العماني في المركز الثاني، وحقق فريق سلاح الجو السلطاني العماني المركز الثالث، وفي المسابقة ذاتها على مستوى الأفراد حقق فريق شرطة عمان السلطانية المركز الأول تلاه فريق الحرس السلطاني العماني في المركز الثاني، وحصل فريق الجيش السلطاني العماني على المركز الثالث، أما على مستوى الفتيات حقق فريق شرطة عمان السلطانية المركز الأول، وجاء فريق الجيش السلطاني العماني في المركز الثاني، وحصل فريق سلاح الجو السلطاني العماني على المركز الثالث.
وعلى المستوى العام للبطولة: ةجاء في المركز الأول فريق شرطة عمان السلطانية واستحق درع عام البطولة، وجاء في المركز الثاني فريق الجيش السلطاني العماني، وأحرز المركز الثالث فريق الحرس السلطاني العماني.
وفي ختام المسابقة تسلم معالي الشيخ وزير القوى العاملة هدية تذكارية بهذه المناسبة قدمها الفريق الركن رئيس أركان قوات السلطان المسلحة رئيس الاتحاد العماني للرماية.
حضر المناسبة عدد من أصحاب المعالي والفريق الركن رئيس أركان قوات السلطان المسلحة رئيس الاتحاد العماني للرماية، وقادة قوات السلطان المسلحة والحرس السلطاني العماني وشرطة عمان السلطانية، وعدد من المكرمين أعضاء مجلس الدولة، وعدد من كبار ضباط قوات السلطان المسلحة والحرس السلطاني العماني وشرطة عمان السلطانية والخدمات الهندسية بوزارة الدفاع والأجهزة الأمنية الأخرى وعدد من كبار الضباط المتقاعدين وعدد من الملحقين العسكريين بسفارات الدول الشقيقة والصديقة وجمع من منتسبي قوات السلطان المسلحة والحرس السلطاني العماني وشرطة عمان السلطانية والخدمات الهندسية بوزارة الدفاع والأجهزة الأمنية الأخرى.
وأدلى معالي الشيخ عبدالله بن ناصر البكري وزير القوي العاملة راعي المناسبة بتصريح قال فيه:” تشرفت اليوم بمشاركتي بهذه المناسبة، وما شاهدته يثلج الصدر من تقدم لأبنائنا وإخواننا في قوات السلطان المسلحة بمختلف تشكيلاتهم في مسابقة الرماية للأسلحة الخفيفة، مما يدل على جهد مبذول لتأهيل وإعداد أفراد القوات المسلحة الإعداد الجيد، ويؤكد رغبتهم الجادة في التطوير والتأهيل بصورة مستمرة. نبارك لهم هذا الإنجاز والتقدم المستمر برعاية مولانا جلالة السلطان المعظم – حفظه الله ورعاه -، والجهود التي تبذل من قبل القائمين على العمل ونتطلع لمزيد من الإنجاز”.
كما أدلى الفريق الركن أحمد بن حارث النبهاني رئيس أركان قوات السلطان المسلحة رئيس الاتحاد العماني للرماية بتصريح قال فيه :”بداية أنتهز هذه الفرصة لأهنئ وأبارك لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة – حفظه الله ورعاه – بمناسبة عودة جلالته سالماً غانماً مشافى معافى بإذن الله، سائلاً الله تعالى أن يمد في عمره ويعطيه الصحة والعافية.
بطبيعة الحال اليوم كانت المباريات قوية جداً وطوال المباراة منذ بداياتها حتى اليوم كان هناك حماس شديد بين الفرق المشاركة، وطبعاً هذا دليل على الاستعدادات الجيدة لهذه المسابقة، وتعد على رأس هرم المسابقات السنوية العسكرية للرماية، وإن الأسلحة وجميع الأجهزة تستعد لها الاستعداد الجيد، وشاهدنا حماساً كبيراً. النتائج كانت مشرفة، وشاهدنا أرقاماً جديدة هذا العام. ونبارك للفرق التي حققت نتائج ممتازة، متمنياً للفرق الأخرى أن تبذل جهداً أكبر خلال الأعوام القادمة، كما أنني أحب أن أطمئن جميع الفرق بأن مجمع الرماية الأولمبي في التصاميم النهائية، ونأمل خلال هذا العام أن ترسى المناقصة لإنشائه ونرى نتائج بداية الإنشاءات خلال العام القادم”.
وبهذه المناسبة تحدث العقيد عبدالملك بن غسان المزروعي رئيس اتحاد الشرطة الرياضي قائلاً: ” إن بطولة قوات السلطان المسلحة لها طابع خاص ولها قيمتها ومكانتها لكل الفرق المشاركة في هذه المسابقة، وتتنافس الفرق بشكل قوي وحقيقي، وكل النتائج متقاربة ولله الحمد، وهناك تكافؤ بين الرماة، وأغلب أبطال الرماية معروفون ولهم باع طويل بالرماية، كما ظهرت وجوه جديدة نتمنى لها التوفيق مستقبل، وفوزنا بدرع المسابقة وكذلك وسام جلالة السلطان قابوس لأحسن رام في المسدس دليل على الجدارة والاستحقاق، وجهود الجميع مقدرة، ونسأل الله التوفيق”.
وقال العقيد الركن خليفة بن عبدالله الشملي رئيس فريق الجيش السلطاني العماني للرماية: “حقق فريق الجيش السلطاني العماني لهذا العام المركز الثاني، رغم المنافسة الشديدة مع الفرق الأخرى، لقد كان استعدادنا بوقت كاف، نأمل أن نستفيد من بعض النقاط التي تسببت في تراجعنا للمركز الثاني، ونسأل الله التوفيق في قادم المسابقات”.
وقال المقدم الركن خالد بن علي الجابري مدير الرياضة العسكرية بالإنابة: “تم التخطيط في العام الحالي لإدراج بعض التجارب الخاصة ببعض المسابقات في البندقية والمسدس، وسوف يتم تطبيق هذا التطوير في العام القادم بإذن الله، وهذا يعد مواكباً للتطور الذي يحدث على المستويين الدولي والإقليمي، متمنين كل التوفيق للجميع لإبراز المواهب والكفاءات لتمثيل الوطن في تلك المحافل”.
وقال المقدم الركن حمد بن سيف الخروصي قائد وحدة الرماية الدولية : “تحظى المسابقة السنوية لرماية الأسلحة الخفيفة باهتمام كبير جداً من قبل منتسبي قوات السلطان المسلحة والحرس السلطاني العماني والأجهزة الأمنية الأخرى، وقد شاركت في هذا العام ثمانية فرق، وظهرت بمستوى عال من الكفاءة، وكانت نتائج الرماة مشرفة، وفيما يتعلق بالجانب التنظيمي والإداري فقد استحدث نظام إلكتروني لاحتساب النتائج يتم عرضها مباشرة عبر شاشات خاصة مربوطة بخلية النتائج (الإحصاء) ويمكن مشاهدتها والاطلاع على النتائج في عدة مواقع بالميدان، وهذا كله من أجل المصداقية والشفافية ويمكِّن الرماة من رؤية نتائجهم مباشرة”.
وقال المقدم الركن خالد بن محمد الشيدي رئيس فريق شؤون البلاط السلطاني:”هذه مشاركتنا الثانية في المسابقة، ولزملائنا في قوات السلطان المسلحة والأجهزة الأمنية الأخرى بصمة معروفة بالرماية وباع طويل على المستوى الدولي والإقليمي نستطيع الاستفادة منهم مستقبل، وللأسف الشديد لم يحالفنا الحظ هذا العام لإحراز نتيجة، لكن بإذن الله تعالى سنستفيد من هذه الخبرات في المسابقات القادمة”.
وقال النقيب بحري عبدالسلام بن سيف الهنائي من البحرية السلطانية العمانية الحاصل على المركز الثاني في مسابقة المسدس ضباط : “أحب أن أبارك لقادتي وزملائي حصولي على المركز الثاني، فبعزيمتي وتدريبي الجيد استطعت تحقيق غايتي وأيضاً ثمرة الجهود والتدريبات المضنية التي بذلتها خلال الشهور التي سبقت المنافسات”.
وقال الرقيب أول محمود سالم السيابي من الجيش السلطاني العماني الفائز بميدالية السلطان قابوس لأحسن رام بالبندقية: “حصولي على مركز مرموق بالمسابقة وسام فخر واعتزاز لي كونه يحمل اسما غالياً علينا جميعاً، وما نيلي الميدالية في البندقية إلا تتويج لجهود وتدريبات مبكرة ومكثفة، تكللت ولله الحمد بالتوفيق”.
وقال ضابط مرشح خميس بن عوض الغيثي من شرطة عمان السلطانية الحاصل على ميدالية السلطان قابوس لأحسن رام بالمسدس: “تدريبنا المبكر كان له الدور المهم في النتيجة المشرفة التي حقتتها بحصولي ولله الحمد والمنة على الميدالية، ويأتي كل ذلك بالدعم والمساندة من قبل المسؤولين وتشجيعهم لي لتحقيق ما تمنيته”.
وقالت الشرطي أميمة بنت إبراهيم السيابية من فريق شرطة عمان السلطانية الحاصلة على المركز الأول في رماية المسدس للفتيات:” فرحتي لا توصف وسعادتي غامرة بالنتيجة التي حصلت عليها، وما هذا إلا من خلال دعاء الوالدين ووقوف المسؤولين بجانبي، فمشاركتي هي الأولى، وتكللت ولله الحمد بتحقيقي المركز الأول في رماية المسدس للفتيات”.
وقالت نائب العريف بحري مروة بنت سعيد الجلبوبية من فريق البحرية السلطانية العمانية الحاصلة على المركز الثاني في رماية المسدس للفتيات:” حصلت على المركز الثاني وأفتخر بالوصول إليه، وسأسعى جاهدة في الأعوام القادمة لتحقيق المركز الأول والمنافسة بشدة عليه، فشعاري من زرع حصد، ولكل مجتهد نصيب) أضعهما نصب عيني طوال فترة المسابقة، ولكن الحظ لم يكن في صالحي لتحقيق هدفي، وأبارك لزميلتي تحقيقها المركز الأول”.

إلى الأعلى