الجمعة 20 يناير 2017 م - ٢١ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / السلطنة تواصل تسليم المنازل المتنقلة لمنكوبي غزة
السلطنة تواصل تسليم المنازل المتنقلة لمنكوبي غزة

السلطنة تواصل تسليم المنازل المتنقلة لمنكوبي غزة

القدس المحتلة:
واصلت أمس المبادرة الأهلية العمانية “بادر”، تسليم المنازل المتنقلة لإيواء الفلسطينيين المدمرة بيوتهم في قطاع غزة جراء العدوان الإسرائيلي الأخير.
وقال الشيخ الدكتور رمضان طنبورة رئيس جمعية الفلاح الخيرية في فلسطين” إن الجمعية قامت بتوزيع منزل متنقل “كرفان” في دير البلح في محافظة الوسطى وآخر في معسكر جباليا شمال قطاع غزة”.
وأضاف الشيخ طنبورة “أن الكرفانات تم تصنيعها خصيصاً في قطاع غزة وبأيدي عاملة وخبرات ومهندسي غزة وبإشراف من وزارة الإشغال العامة والإسكان مضيفا” أنها تتميز بمقاومتها لحر الصيف وبرد ومطر فصل الشتاء، حيث اجتهدت جمعية الفلاح الخيرية على الخروج بتصميم ومواصفات عالية جداً وصناعة كاملة متكاملة من جميع النواحي الهندسية التي تخفف من معاناة الفلسطينيين النازحين. وتقدم الشيخ طنبورة بجزيل الشكر والامتنان لاهالي الخير في السلطنة ممثلين بحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم وللحكومة العُمانية حيث انهم لم يبخلوا على إخوانهم في غزة”
كما وجه الشيخ طنبورة ” شكره للمبادرة الأهلية العمانية ” بادر” على جهودها العظيمة في ايصال المساعدات الإنسانية الى فلسطين مؤكدا على دعمهم المتواصل لغزة وأهلها” وهنأ الشيخ طنبورة” سلطنة عُمان حكومة وشعبا بعودة جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم إلى السلطنة سالما معافى متمنيا لجلالته دوام الصحة والعافية ولسلطنة عُمان دوام الاستقرار والازدهار في ظل جلالته”. وأكد الشيخ طنبورة “على عمق العلاقات الفلسطينية العُمانية وعلى دور سلطنة عُمان التاريخي في دعم القضية الفلسطينية، ودعم صمود الشعبي الفلسطيني في مساعيه من أجل التحرر والاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف”. من جانبه قال مصطفى القانوع مستشار نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس إسماعيل هنية “إن هذه الكرفانات صنعت في غزة على أيد مهرة رغم الحصار الخانق الذي يتعرض له قطاع غزة فهو يأتي من دعم طيب من المبادرة الأهلية العمانية بادر فنحن في هذا المقام نتقدم بالشكر للمبادرة الأهلية العمانية ولجمعية الفلاح الخيرية على دعمهم للشعب الفلسطيني”. وتقدم القانوع” للشعب العماني والحكومة العمانية بالتهنئة بعودة جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم إلى السلطنة سالما معافى متمنيا من الله أن يلبسه ثوب الصحة والعافية” .
بدوره، قال النائب في المجلس التشريعي م . اسماعيل الاشقر “إن الشعب الفلسطيني يعاني معاناة كبيرة في ظل الدمار والحصار الذي يتعرض له ففي هذا المقام نتقدم بالشكر للمبادرة الأهلية العمانية “بادر” للمساهمة في الحد من المعاناة التي يتعرض لها شعب فلسطين ولجمعية الفلاح الخيرية ممثلة برئيسها د . رمضان طنبورة على هذا العمل الإنساني متمنيا منهم المزيد في ظل تأخر عملية إعادة الأعمار” وأضاف النائب الأشقر” يشرفنا أن نرفع إلى صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد أسمى آيات التهاني والتبريكات بمناسبة عودة جلالته مبتهلين إلى الباري عز وجل أن يحفظه بعنايته ورعايته ويتمم عليه الصحة والعافية وان يمد في عمره ويوفقه ويسدد على طريق الخير خطاه” .
من جهة أخرى عبر أصحاب البيوت المدمرة عن سعادتهم الغامرة بهذا المأوى الجديد شاكرين المبادرة الاهلية العمانية ” بادر” على توفيرهم المأوى لهم ولعائلتهم مبرقين بشكرهم وتهانيهم للشعب العماني الكريم المعطاء بعودة جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم حفظه الله ورعاه الى وطنه سالما غانما، كما شكروا جمعية الفلاح الخيرية لتوصيلهم للأمانة على أكمل وجه ” .
وفى سياق متصل، وزعت المبادرة العُمانية الأهلية لمناصرة فلسطين (معاً لفلسطين)، مساعدات نقدية هي عبارة عن زكوات أموال لعدد من الأسر الفقيرة والمحتاجة في محافظات قطاع غزة، بمبلغ إجمالي 24,000 شيكل وقد بلغ عدد المستفيدين من هذه المساعدات 120 أسرة محتاجة. وأكدت المبادرة أن التوزيع تم من خلال الجمعيات الشريكة، وحسب شروط معينة تم الاتفاق عليها سابقا لاختيار الفئة المستفيدة ولتشمل كافة محافظات قطاع غزة. وشكرت المبادرة العُمانية أهل الخير الذين قدموا وما زالوا يقدمون تبرعاتهم وزكوات أموالهم للأسر الفلسطينية، وخاصة في ظل تردي الأوضاع الاقتصادية لعدد كبير من أبناء الشعب الفلسطيني.

إلى الأعلى