الأربعاء 18 أكتوبر 2017 م - ٢٧ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / منتخبنا الوطني يمطر شباك المنتخب الماليزي بستة أهداف نظيفة
منتخبنا الوطني يمطر شباك المنتخب الماليزي بستة أهداف نظيفة

منتخبنا الوطني يمطر شباك المنتخب الماليزي بستة أهداف نظيفة

في تجربة هامة استعدادا لتصفيات آسيا ومونديال 2018

متابعة ـ عبدالعزيز الزدجالي :
اكتسح منتخبنا الوطني الأول المنتخب الماليزي بستة أهداف نظيفة وذلك في المباراة التي جمعت المنتخبين على ارضية استاد السيب الرياضي مساء امس وذلك ضمن استعدادات منتخبنا الوطني لتصفيات كأس العالم 2018 وآسيا 2018 والتي سوف تنطلق في شهر يونيو المقبل اذ اكتسح منتخبنا الوطني مناطق المنتخب الماليزي طيلة الدقائق العشر الأولى للمباراة فسيطر لاعبو منتخبنا على الكرة ومارسوا ضغطا كبيرا على دفاعات المنتخب الماليزي وذلك عبر توغل الظهير الأيمن لمنتخبنا سعد سهيل وبمساندة رائد ابراهيم الذي قام بدوره بإيصال الكرة الى مهاجمي المنتخب عبدالعزيز المقبالي ويعقوب عبدالكريم فيما لم تقل الجهة اليمنى عن نظيرتها شأن فشكلت توغلات قاسم سنجور خطورة على المرمى كادت ان تأتي بثمارها لولا يقظة الحارس الماليزي
هدف الافتتاح
وفي الدقيقة 15 تمكن يعقوب عبدالكريم من احراز الهدف الأول لمنتخبنا الوطني بعد دربكة بداخل المنطقة احدثها عبدالعزيز القبالي لتصل الكرة الى اقدام يعقوب الذي راوغ المدافعين ومن ثم صوبها بقوة الى مرمى محمد فاريزال مارياس حارس المنتخب الماليزي وفي الدقيقة 19 كاد عبدالعزيز المقبالي ان يضيف الهدف الثاني لمنتخبنا الا انها ارتطمت بالعارضة لتعود الى اقدام احمد كانو الذي لعبها بشكل مباشر الى المرمى الا ان مدافع المنتخب الماليزي ابعدها الى ركنية وبعد الهدف خلع المنتخب الماليزي عباءة الخجل وخرج من مناطقه واوجد عددا من المحاولات التي لم تشكل اي خطورة على مرمى الأمين علي الحبسي حارس منتخبنا الوطني واضاع عبدالعزيز المقبالي فرصة انفراد بالحارس الماليزي فتعجل بلعب الكرة لتخرج الى ضربة مرمى (33) وفي الدقيقة 40 احتسب قاضي المباراة الحكم السعودي شكري حسين ضربة جزاء لمنتخبنا الوطني تقدم لتنفيذها عبدالعزيز المقبالي الذي نجح في وضعها على يسار الحارس محرزا بها الهدف الثاني لمنتخبنا الوطني لينتهي الشوط الاول بتقدم منتخبنا الوطني بهدفين مقابل لا شيء
اربعة اهداف
ولم يمهل منتخبنا الوطني نظيره الماليزي فى الشوط الثانى كثيرا فاحرز قاسم سعيد الهدف الثالث لمنتخبنا الوطني في الدقيقة (47) وبعد تلقيه الهدف الثالث تزعزت معنويات المنتخب الماليزي وتقهقرت دفاعاته فعبر هجمة مرتدة تشكلت اركانها من الثلاثي يعقوب عبدالكريم و رائد ابراهيم وعبدالعزيز المقبالي تمكن المقبالي من اضافة الهدف الرابع لمنتخبنا (50) واقحم بول لوجوين مدرب منتخبنا الوطني كلا من فهد الجلبوبي ومحسن جوهر وعلي البوسعيدي وظهر منتخبنا بشهية مفتوحة للتهديف فواصل مده الهجومي فاضاف يعقوب عبدالكريم الهدف الخامس لمنتخبنا بعد تلقيه عرضية من البديل محسن جوهر فوضع الكرة برأسية في شباك المنتخب الماليزي (67) كما اجرى منتخبنا تغيرات بإدخال علي الجابري و احمد المخيني وتحسن مردود المنتخب الماليزي الذي لم يكن لديه ما يخسره الا ان منتخبنا الوطني وعبر خطوطه المتامسكة تمكن من كبح جماح ذلك الطموح وتم استبدال عبدالعزيز المقبالي بسعيد الرزيقي وبعد احرازه الاهداف الخمسة انخفض رتم المباراة قليل الا ان المحاولات استمرت مع بعض المحاولات الخجولة للمنتخب الماليزي التي لم تأت بجديد وفي الدقيقة 86 تم احتساب ضربة جزاء ثانية لمنتخبنا بعد عرقلة فهد الجلبوبي نفذها بنجاح محسن جوهر لتصبح النتيجة ستة أهداف نظيفة لصالح منتخبنا الوطني

إلى الأعلى