الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / مسيرات الدعاء والابتهاج في كل عمان

مسيرات الدعاء والابتهاج في كل عمان

جلالته يتلقى مزيدًا من برقيات التهاني بمناسبة العودة المباركة

مسقط ـ محافظات السلطنة ـ (الوطن) والعمانية:
عم الدعاء والابتهاج بالمقدم الميمون لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ أرجاء السلطنة، حيث استمر المواطنون في تنظيم مسيرات الحمد والدعاء مترقبين مزيدًا من الاحتفالات في الذكرى الخامسة والأربعين للنهضة المباركة في الـ23 من يوليو القادم، فيما تلقى حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ
حفظه الله ورعاه ـ مزيدًا من برقيات التهاني بمناسبة العودة المباركة لجلالته إلى أرض الوطن سالما معافى بفضل الله وعنايته.
وتلقى جلالته برقيات التهاني من كل من: صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء بمملكة البحرين وصاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى لدولة الإمارات العربية المتحدة حاكم إمارة الفجيرة وسمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي ولي عهد إمارة الفجيرة وسمو الشيخ حمد بن سيف الشرقي نائب حاكم إمارة الفجيرة ومعالي الدكتور نبيل العربي الأمين العام لجامعة الدول العربية، ومن رؤساء البعثات الدبلوماسية بالسلطنة وممثلي الهيئات والمنظمات الدولية وكبارالمسؤولين بالدول الشقيقة والصديقة أعربوا فيها عن أزكى تهانيهم وأصدق تمنياتهم لجلالته، وعن مشاركتهم للشعب العماني أفراحهم وابتهاجهم بهذه المناسبة المباركة، داعين الله تعالى أن ينعم على جلالته بالصحة والعافية والهناء الدائم، وعلى عمان وشعبها بالعزة والرفعة والرخاء، في ظل قيادة جلالته الحكيمة.
كما تلقى جلالته ـ حفظه الله ورعاه ـ برقيات تهنئة بهذه المناسبة المباركة من أصحاب السمو وجناب السادة وأصحاب المعالي الوزراء والمستشارين، ومن قادة قوات السلطان المسلحة وشرطة عُمان السلطانية، ومن المكرمين أعضاء مجلس الدولة وأصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى، والوكلاء والسفراء العُمانيين، ومن أصحاب الفضيلة القضاة ومن أصحاب السعادة المحافظين والولاة ومن شيوخ وأعيان البلاد ومن المواطنين، أفاضوا فيها بعبارات التهنئة الصادقة والتمنيات الخالصة لجلالة القائد المفدى معاهدين فيها جلالته على المضي قدما خلف قيادته الحكيمة بكل همة وعزم لتتواصل الإنجازات على أرض عُمان الطيبة وينعم شعبها على الدوام بالأمن والخير والرخاء، داعين الله القدير أن يحفظ جلالته على الدوام بوافر الصحة والعافية والعمر المديد وأن يوفقه ويسدد على طريق الخير خطاه وأن يمد في عمره لأعوام عديدة وأزمنة مديدة رافلاً بأثواب العز والرفعة والهناء.
هـذا وقد رد جلالة السلطان المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ على جميع المهنئين لجلالته بهذه المناسبة المباركة، معرباً عن بالغ شكره لهم على ما عـبروا عنه من تهاني خالصة وتمنيات طيبة ومشاعر نبيلة, داعيا الله عز وجل أن يمتعهم بموفور الصحة والعافية والعمر المديد.
وأصدر مجلس جامعة الدول العربية أمس خلال اجتماع وزراء خارجية الدول العربية بيانا حول العودة الميمونة لعاهل البلاد المفدى ـ أيده الله ـ فيما يلي نصه:
يتقدم مجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية التحضيري للقمة العربية في دور انعقادها العادي السادس والعشرين لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ بأسمى عبارات التهاني عقب عودة جلالته إلى أرض الوطن بعد أن منّ الله عليه بالشفاء ومتعه بالصحة والعافية.
كما يهنئ المجلس الشعب العماني الشقيق على عودة جلالته بعد رحلة العلاج في الخارج ليتبوأ مكانه في قيادة النهضة الشاملة التي قادها جلالته وحقق من خلالها الشعب العماني تقدما بارزا في كافة المجالات جعلت السلطنة تحتل مكانا رائدا في المنطقة.
ويتمنى المجلس لجلالة السلطان المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ دوام الصحة وموفور العافية لمواصلة قيادة البلاد لتحقيق المزيد من التقدم والازدهار وأن يحفظ للسلطنة ما تتمتع به من استقرار تحت القيادة الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ أيده الله.
وأعرب الرئيس الفلسطيني محمود عباس عن سعادته بعودة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ إلى السلطنة سالما معافى ومهنئا بشفائه.
وثمن الرئيس الفلسطيني دور جلالة السلطان المعظم في دعم القضية الفلسطينية متمنيا ان تبقى سلطنة عمان واحة امان ومصدر دعم لأشقائها العرب وخاصة الفلسطينيين.
كما تلقى حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ برقيةً تهنئة من فخامة الرئيس محمد عبدالحميد رئيس جمهورية بنجلاديش الشعبية ، بمناسبة العودة المباركة لجلالته إلى أرض الوطن سالماً معافى بفضل الله وعنايته.
أعرب فيها فخامته باسمه وباسم الشعب البنجلاديشي الصديق عن خالص شكره وامتنانه لله عز وجل لشفاء جلالته وعودته لبلده، مؤكدا على اسهامات جلالة السلطان المعظم الجليلة في نشر السلام في الأمة الإسلامية، وأكد فخامته على ثقته بمقدرة جلالته على مواصلة التقدم والسلام للسلطنة والأمة الإسلامية وتوثيق العلاقات بين البلدين الصديقين.
داعياً فخامته الله عز وجل أن يديم على جلالته موفور الصحة والعمر المديد، ومتمنيا للشعب العماني الأمن والتقدم والازدهار.
ونظمت ولايات السلطنة مسيرات حمد ودعاء جددوا فيها الولاء والعرفان لجلالة السلطان عبروا فيها عن الاحتفاء بقدوم قائد المسيرة العمانية حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظة الله ورعاه ـ إلى أرض الوطن مشافا معافا.
وقد جسد المشاركون ملاحم من الولاء الصادق والحب الكبير الذي يكنه المواطنون لجلالة السلطان المفدى مجددين العزم والمضي قدما خلف قيادة جلالته الحكيمة ومثمنين الاهتمام السامي الكريم لجلالته حفظه الله ورعاه بأبناء شعبه الوفي.

إلى الأعلى