الأربعاء 20 سبتمبر 2017 م - ٢٩ ذي الحجة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / السامبا تسقط الديوك بالثلاثة وفوز مصر وإيران وخسارة الجزائر
السامبا تسقط الديوك بالثلاثة وفوز مصر وإيران وخسارة الجزائر

السامبا تسقط الديوك بالثلاثة وفوز مصر وإيران وخسارة الجزائر

باريس ـ أ.ف.ب: لم يهنأ المنتخب الفرنسي بتقدمه طويلا لأن نيمار ورفاقه قادوا بطل العالم خمس مرات (رقم قياسي) الى فوز سهل 3-1 على استاد فرنسا الدولي بباريس في مباراة دولية ودية لكرة القدم.
تقدمت فرنسا عبر رافايل فاران (21)، وردت البرازيل بواسطة اوسكار (40) ونيمار (57) ولويس جوستافو (69).
الفوز هو السابع للبرازيل على فرنسا مقابل خمس خسارات، فيما تعادلتا 4 مرات حتى الان.
وخيمت على المباراة ذكريات نهائي مونديال 1998 على الملعب ذاته حين حقق المنتخب الفرنسي فوزا مدويا على نظيره البرازيلي بثلاثية نظيفة.
واللافت ان قائد منتخب البرازيل في تلك المباراة هو مدربه الحالي كارلوس دونجا، وان قائد منتخب فرنسا الذي رفع الكأس فيها هو ايضا مدربه حاليا ديدييه ديشان.
ونجح دونجا في قيادة منتخب السامبا الى تحقيق فوزه السابع على التوالي منذ عودته الى الادارة الفنية خلفا للويز فيليبي سكولاري عقب كارثة مونديال 2014.
وتلقى منتخب البرازيل خسارة تاريخية امام نظيره الالماني 1-7 في نصف نهائي المونديال الذي اقيم على ارضه الصيف الماضي، قبل ان يحل رابعا بخسارته ايضا امام نظيره الهولندي صفر-3.
وسبق ان اقيل دونجا كمدرب للمنتخب ايضا عقب الخروج المخيب من ربع نهائي مونديال 2010 في جنوب افريقيا.
وتخوض البرازيل مباراة ودية ثانية مع تشيلي الاحد المقبل في لندن.
والمباراتان هما الاخيرتان لمنتخب البرازيل قبل مشاركته في كوبا اميركا بتشيلي من 11 يونيو حتى 4 يوليو المقبلين، وهي اول بطولة لدونجا في الفترة التدريبية الثانية مع المنتخب.
حمل نيمار شارة القيادة في منتخب البرازيل ولعب فيرمينيو الى جانبه في المقدمة، في حين حمل شارة القيادة في منتخب الديوك مهاجم ريال مدريد الاسباني كريم بنزيمة للمرة الاولى، وشارك الى جانبه في الهجوم انطوان جريزمان وماتيو فالبوينا.
اشرك دونجا تشكيلة مكونة من جيفرسون في حراسة المرمى، ودانيلو وتياجو سيلفا وميراندا وفيليبي لويس في الدفاع، وويليان ولويس جوستافو والياس واوسكار في الوسط ، اضافة الى فيرمينيو ونيمار في الهجوم.
في المقابل، دفع ديشان بستيف مالاندا في حراسة المرمى، وبكاري سانيا ورافايل فاران ومامادو ساكو وباتريك ايفرا في الدفاع، وموسى سيسوكو ومورجان شنايدرلين وبلاز ماتويدي في الوسط، وماتيو فالبوينا وكريم بنزيمة وانطوان جريزان في الهجوم.
وابقى ديشان الوجه الجديد نبيل فقير الجزائري الاصل على مقاعد البدلاء قبل ان يزج به في الشوط الثاني بدلا من جريزمان.
وقد اختار فقير تمثيل فرنسا بدلا من الجزائر.
منح فاران التقدم لاصحاب الارض في الدقيقة 21 حين تابع برأسه كرة من فالبوينا في الزاوية اليمنى لمرمى جيفرسون.
ضغط البرازيليون وسنحت لهم بعض الفرص عبر نيمار وفيرمينيو، الى ان نجحوا في ادراك التعادل حين مرر الاخير كرة الى اوسكار الذي تابعها بقدمه اليسرى في الشباك قبل نهاية الشوط الاول بخمس دقائق.
بدأ منتخب البرازيل الشوط الثاني مهاجما وحصل على فرصة بعد خمس دقائق حين تلقى لويس جوستافو كرة ن الياس فسددها بيسراه من خارج المنطقة باتجاه الزاوية اليسرى للمرمى لكن الحارس مالاندا نجح في ابعادها.
ولم يتأخر الهدف البرازيلي الثاني، فمن هجمة مرتدة مرر وليان الكرة الى نيمار الذي اكملها بيسراه من زاوية صعبة في الشباك (57)، مسجلا هدفه الثالث والاربعين مع المنتخب.
رد بن زيمة بعد ثلاث دقائق بكرة من امام المنطقة فوق العارضة اثر كرة من فالبوينا.
لكن لويس جوستافو كان له رأي آخر حيث اضاف الهدف الثالث حين تابع برأسه كرة من ركلة ركنية نفذها ويليان في الزاوية اليسرى للمرمى (69).
وقاد المدرب الارجنتيني هكتور كوبر المنتخب المصري لكرة القدم الى الفوز على نظيره الغيني الاستوائي 2-صفر وديا على ملعب بتروسبورت الخاص بنادي انبي في اول مباراة له مع الفراعنة منذ استلامه المهمة في 10 الحالي.
وسجل باسم مرسي (86) ومحمود حسن “تريزيجيه” (90+3) الهدفين.
وسيطر لاعبو المنتخب المصري على المباراة منذ بدايتها وشكلوا خطورة على مرمى المنتخب الضيف بدأها احمد حجازي برأسية حولها الحارس الى ركنية بصعوبة (5).
وتراجع لاعبو المنتخب الغيني خوفا من تلقي هدف مبكر، وهو ما صعب مهمة المصريين في الاختراق واكتفوا بالسيطرة الميدانية دون خطورة بإستثناء انفراد تريزيغيه الذي سدد بعيدا عن الخشبات (31).
وكثف الفراعنة محاولاتهم الهجومية على مرمى الضيوف املا في احراز هدف قبل نهاية الشوط الأول فكان انفراد لعماد متعب الذي سدد خارج المرمى، ثم تسديدة محمد النني انقذها الحارس.
وشهدت بداية الشوط الثاني هجوما متواصلا من جانب المنتخب المصري، لكن اللاعبين تسابقوا على اهدار الفرص السهلة أمام المرمى الغيني وكانت ابرزها انفراد محمد صلاح الذي ابطل مفعوله بتدخل من الحارس، ثم تسديدة البديل باسم مرسي اخرجها الحارس الغيني بصعوبة، واخرى لصالح جمعة من على حدود المنطقة حولها الحارس الى ركنية.
ونجح باسم مرسي في افتتاح التسجيل بعدما راوغ صالح جمعة مدافعا غينيا داخل المنطقة ومرر الكرة الى زميله الذي سددها داخل الشباك (86).
واستمرت المحاولات الهجومية لإحراز الهدف الثاني، ونجح تريزيجيه بمهارة رائعة في التسجيل بعدما انطلق من وسط الملعب وراوغ 3 لاعبين وسدد الكرة قوية على يمين الحارس (90+3).

وحقق منتخب قطر فوزا لافتا على نظيره الجزائري 1-صفر بالدوحة في مباراة دولية ودية لكرة القدم في بداية استعداداته لخوض تصفيات كأس العالم 2018 وكأس اسيا 2019 التي تنطلق في يونيو المقبل.
وسجل علي اسد هدف الفوز في الدقيقة 32 بعد ان ان مر من ثلاثة مدافعين قبل ان يرسل الكرة في المرمى.
وبرغم غياب 6 من العناصر الاساسية، فان المنتخب القطري استطاع مجاراة منافسه القوي الذي اعتمد على تشكيلته الاساسية طعمها بثلاثة وجوه جديدة شاركت منذ البداية وهي عز الدين دوخة وفاروق شافعي ورشدي غزالي.
وتفوق الفريق القطري في الشوط الاول واهدر مهاجمه محمد مونتاري اكثر من هدف، وتصدي القائم الايمن لكرة اسماعيل محمد.
اما المنتخب الجزائري فكان الافضل في الشوط الثاني بقيادة مهاجمه الخطير ياسين براهيم، لكن تألق الحارس القطري الجديد كلود امين والذي خاض اول مباراة دولية له حال دون تسجيل هدف التعادل.
واعتمد القطريون في الشوط الثاني على الهجمات المرتدة وكان اخطرها انفراد يوسف احمد بالمرمى في الدقيقة الاخيرة لكن الحارس الجزائري انقذ الموقف.
قاد المباراة الحكم الاوزبكي رافشان ارماتوف.
غاب عن المنتخب القطري الحارس قاسم برهان وثلاثي الدفاع بلال محمد وابراهيم ماجد والمهدي علي للاصابة، فيما فضل المدرب الجزائري جمال بلماضي اراحة المهاجم حسن الهيدوس بسبب الارهاق.
ويلعب المنتخب الجزائري مباراة ودية ثانية في الدوحة مع نظيره العماني في 30 الجاري، في حين تلتقي قطر مع سلوفينيا بالدوحة ايضا.
يذكر ان مدرب منتخب الجزائر، الفرنسي كريستيان غوركوف، يعرف الكرة القطرية جيدا حيث كان مدربا للغرافة في 2003.
ويتضمن برنامج اعداد منتخب قطر للتصفيات المزدوجة لكأس العالم وكأس اسيا معسكرا في بريطانيا بين 24 مايو و4 يونيو يخوض فيه مباراتين، احداهما مع منتخب ايرلندا الشمالية.
وفاز منتخب ايران لكرة القدم على نظيره التشيلي 2-صفر في المباراة الدولية الودية التي اقيمت
وسجل جواد نيكونام (22) ووحيد اميري (50) الهدفين.
وتستعد ايران لخوض التصفيات المؤهلة إلى نهائيات مونديال 2018 في روسيا وكأس آسيا 2019 في الامارات، وتشيلي لاستضافة منافسات كأس أمريكا الجنوبية “كوبا امريكا” من 11 يونيو حتى 4 يوليو المقبلين.
وحقق منتخب كولومبيا لكرة القدم فوزا كاسحا على مضيفه البحريني 6-صفر في المباراة الدولية الودية التي اقيمت على استاد البحرين الوطني في الرفاع.
وسجل كارلوس باكا (15) ورادمل فالكاو (32 و36) وادريان راموس (59) ويوهان موخيكا (79) واندريس رانتيرا (82) السداسية.
وتأتي المباراة في اطار استعدادات الطرفين للاستحقاقات المقبلة حيث تستعد البحرين لخوض التصفيات المؤهلة إلى نهائيات مونديال 2018 في روسيا كأس آسيا 2019 في الامارات، بينما يستعد المنتخب الكولومبي لخوض منافسات كأس أمريكا الجنوبية “كوبا امريكا” المقررة في تشيلي.
وكان المنتخب الكولومبي الطرف الافضل وفرض سيطرته على مجريات اللقاء على مدار الشوطين، فيما لم يكن صاحب الارض بالمستوى المأمول وظهر مستسلما من دون اي مقاومة حقيقية.

إلى الأعلى