الخميس 30 مارس 2017 م - ١ رجب ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / مؤتمر الجاهزية التشغيلية والانتقال إلى المطارات الجديدة يوصي ببناء منصة مشتركة للجاهزية بين مطارات العالم
مؤتمر الجاهزية التشغيلية والانتقال إلى المطارات الجديدة يوصي ببناء منصة مشتركة للجاهزية بين مطارات العالم

مؤتمر الجاهزية التشغيلية والانتقال إلى المطارات الجديدة يوصي ببناء منصة مشتركة للجاهزية بين مطارات العالم

خمس جلسات نقاشية في اليوم الثاني تستعرض تجارب عدد من أكبر المطارات
ـ توقيع مذكرتي تفاهم مع الهند وألمانيا لتدريب الموارد البشرية ومع تاف التركية لتعزيز التقنيات الحوسبية

مسقط ـ الوطن:
اختتمت الخميس أعمال مؤتمر الجاهزية التشغيلية والانتقال إلى المطارات الجديدة “الملتقى”، الذي نظمته الشركة العُمانية لإدارة المطارات بالتعاون مع وزارة النقل والاتصالات والهيئة العامة للطيران المدني ووزارة السياحة والذي استمر ليومين بمشاركة واسعة من داخل وخارج السلطنة.
وكان اليوم الثاني من مؤتمر الجاهزية التشغيلية قد شهد توقيع مذكرتي تفاهم تتعلقان بالتدريب وتطوير الموارد البشرية وتبادل الخبرات والتجارب مع كل من شركة جي أم آر المشغلة لمطار نيودلهي الدولي، وشركة مطار ميونخ الدولي، حيث وقع المهندس سعيد بن خميس الزدجالي الرئيس التنفيذي بالوكالة للشركة العمانية لإدارة المطارات مذكرة التفاهم مع شركة جي أم آر التي مثلها الدكتور جوفيندان سريدهارانا المدير التنفيذي للشركة، بينما وقع الدكتور خلفان بن سعيد الشعيلي مدير عام الجاهزية بالشركة العمانية لإدارة المطارات ورئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر مذكرة التفاهم الثانية مع شركة مطار ميونخ الألماني والتي مثلتها إيفون كوجر رئيسة الاستشارات للأعمال الدولية.
وحول الختام الناجح للمؤتمر والنتائج التي وصل إليها، قال الدكتور خلفان بن سعيد الشعيلي مدير عام الجاهزية بالشركة العمانية لإدارة المطارات ورئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر: “يعد مؤتمر “الملتقى” واحداً من أهم وأبرز الأحداث التي تشكل الأرضية المناسبة للمرحلة التالية من نضج قطاع الطيران ليس على مستوى السلطنة فحسب وإنما حول العالم، لقد وضع المؤتمر الأسس المطلوبة لبناء شبكة قوية لخبراء شركات الطيران الدولية والمطارات، هذه الأسس ستشكل المنصة التي يمكن الانطلاق منها نحو بناء معايير موحدة للجاهزية على مستوى العالم، لقد استطاع مؤتمر الملتقى أن يعزز التوعية حول أهمية الجاهزية التشغيلية والانتقال للمطارات الجديدة والتهيئة بصورة جيدة لإدارة وجاهزية المطارات، والأهم من ذلك كونه شكل منصة لتبادل الأفكار والمعارف والاستفادة من أكبر المطارات في العالم في الوقت الذي نقترب فيه من إطلاق 5 مطارات جديدة في السلطنة”.
وأضاف الدكتور خلفان قائلاً: إن الملتقى شكل بداية موفقة لشراكة واسعة خلال المرحلة القادمة بين مختلف الجهات المشغلة للمطارات أو تلك المختصة بصناعة الجاهزية التشغيلية”.
الجلسات النقاشية
شهد اليوم الثاني من “الملتقى” عقد ثلاث جلسات نقاشية جاءت استكمالاً للجلسات النقاشية التي شهدها اليوم الأول وركزت على “الجاهزية التشغيلية والانتقال إلى المطارات الجديدة، مستعرضة مجموعة من التجارب والخبرات العالمية في هذا المجال. الجلسة الأولى من جلسات اليوم الثاني والتي أدارها تيم سباستيان بدأت بورقة عمل قدمها دامين بولتون رئيس الجاهزية التشغيلية والانتقال للمطار بمطار دبي وكانت بعنوان: كيف تعطي الجاهزية التشغيلية والانتقال إلى المطار السعة المطلوبة لاحتواء الطلب بمطار دبي. بينما تحدث رولاند بوهم ـ رئيس عمليات الأنظمة والبنية الأساسية عن الجاهزية التشغيلية والانتقال إلى المطار بمطار برلين الدولي، بألمانيا. “تحويل المطارات بطريقة GVK” ورقة عمل قدمها الفاضل كارثي جاجندران ـ مدير ورئيس تنمية الحركة وتحليل السوق GVK. بعدها فتح باب الاستفسارات للمشاركين.
وكانت الجلسة النقاشية الثانية والتي أدارها تيم سباستيان بعنوان: نحو افتتاح ناجح لمطارات عمان الجديدة، شارك فيها اعضاء من الشركاء الاسترايجيين لمشاريع مطارات عمان وهم الشيخ أيمن الحوسني المدير العام لمطار مسقط الدولي، سالم اليافعي مدير عام مطار صلالة، المهندس محمد رضا اللواتي عضو اللجنة التقنية بالشركة العمانية لإدارة المطارات، عمر بن ناصر الحارثي مدير عام التطوير بالطيران العماني، داريوش أريانباد مدير المشاريع بشركة هيل انترناشونال. بينما كانت الجلسة النقاشية الثالثة بعنوان “هل الأنظمة ضرورية للجاهزية التشغيلية والانتقال للمطار؟” وادارها جيمس بيرك استشاري إدارة شركة JJB Associates ، وشارك فيها كل من الدكتور مؤمن البوسعيدي المدير العام لدائرة تقنية المعلومات والاتصالات بالشركة العمانية لإدارة المطارات، سوراف سينها الرئيس التنفيذي للمعلومات بالطيران العماني، جوليان رايت مدير المشاريع بشركة NCR، بنور أوناران المديرة العامة لدائرة تقنية المعلومات والاتصالات بشركة TAV، وفيري بارونسيلي المدير الفني والهندسي في مؤسسة تالاس الفرنسية.
فيما ناقشت الجلسة الرابعة مجموعة من أوراق العمل بدأتها ايفون كوجر؛ رئيسة الاستشارت للأعمال الدولية بمطار ميونخ الدولي بألمانيا والتي ناقشت “التصميم المثالي للمطار وبدء العمليات ـ الدروس المستفادة من 20 عاماً من الاستشارة الدولية”، ثم قدم بين كولسون ورونان اوشي منARUP عرضاً بعنوان: ما وراء الجاهزية التشغيلية التقليدية ـ التيسير للتغيير، وقدم الدكتور لويد ماكووب، رئيس مجلس إدارة الوكالة الكندية لأمن الطيران المدني عرضاً بعنوان: التنظيم وصولاً إلى السيطرة والتحكم. فيما قدم جيمس بيرك، متقاعد من مطارات دبي عرضاً بعنوان: دروس مستفادة من المطارات الثلاثة. بينما بدأت الجلسة النقاشية الخامسة والأخيرة بورقة عمل قدمها رينهارد زيلر، المدير العام لشركة ON-BLOCK وكانت بعنوان: تسليط الضوء على بعض جوانب الجاهزية التشغيلية والانتقال إلى المطار. ورقة العمل الثانية قدمها رافاييل مولينا جارسيا ـ نائب مدير التسويق والتواصل الاستراتيجي INECO، وكانت عبارة عن عرضاً مرئياً بعنوان: أكثر من 10 سنوات في مشاريع الجاهزية التشغيلية وانتقال المطارات. بينما قدم باتريس باستيد، نائب الرئيس التنفيذي بـ ADPM ورقة عمل بعنوان: ما الذي يجعل الجاهزية التشغيلية والانتقال إلى المطار ناجحاً. والورقة الرابعة قدمها أليكسندر لاريزتش، مدير مشروع الجاهزية التشغيلية والانتقال إلى المطار ـ فرابورت، تحدث فيها عن تدشين مبنى المسافرين السريع بسان بطرسبورج روسيا. واختتمت الجلسة النقاشية الخامسة والأخيرة بفتح باب الاستفسارات أمام المشاركين.
ومن جانبه تحدث المهندس سعيد بن خميس الزدجالي الرئيس التنفيذي بالوكالة للشركة العمانية لإدارة المطارات قائلاً: “نحن سعداء جداً بتوقيع ثلاث مذكرات تفاهم على هامش المؤتمر مع كلٍ من شركة تاف القابضة للمطارات، وشركة جي أم آر المشغلة لمطار نيودلهي وأحمد آباد، وشركة مطار ميونخ، هذه الاتفاقيات تؤكد على أهمية تكاتف جهود قطاعات الطيران حول العالم وتعاونها للوصول إلى آفاق جديدة لهذا القطاع الحيوي، وسينتج عن توقيع مذكرات التفاهم تبادل الخبرات والتجارب مع هذه الجهات على مدى السنوات القادمة، الأمر الذي سيعود بالنفع على صعيد تأهيل الكوادر العمانية لتحمل المسؤولية الكاملة خلال السنوات القادمة”.
يشار إلى أنه إلى جانب مشاركة نخبة من الخبراء والاستشاريين في صناعة الجاهزية التشغيلية من حول العالم، شهد المؤتمر مشاركة واسعة من الجهات المحلية ذات العلاقة، حيث شارك من السلطنة كل من وزارة النقل والاتصالات، الهيئة العامة للطيران المدني، شرطة عُمان السلطانية، الطيران العُماني، إلى جانب الشركات الاستشارية القائمة على تنفيذ مشاريع البناء في مطارات السلطنة، والمقاولين المسؤولين عن تنفيذ مباني المسافرين فيها، إلى جانب الشركات المشغلة للرحلات في مطارات السلطنة، وشركات السفر والسياحة، والفنادق، وشركات الطيران العاملة في السلطنة.

إلى الأعلى