السبت 22 يوليو 2017 م - ٢٧ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / انطلاق فعاليات القافلة الرياضية بقريات
انطلاق فعاليات القافلة الرياضية بقريات

انطلاق فعاليات القافلة الرياضية بقريات

محفوظ آل جمعة :حظيت الفعالية بإقبال وبتفاعل المشاركين ، لكونها تزامنت مع الاحتفالات بقدوم جلالته

قريات- من عبدالله بن سالم البطاشي:
حطت القافلة الرياضية رحالها في قرية فنس بولاية قريات في يوم رياضي ترفيهي جميل رعى فعالياته محفوظ بن علي آل جمعة رئيس الاتحاد العماني للهوكي ، بحضور سعود بن بدر أمبوسعيدي مدير دائرة النشاط الرياضي بوزارة الشؤون الرياضية ، جمعة بن سعيد الوهيبي رئيس نادي قريات ، وسعيد بن سالم الأخزمي رئيس لجنة الابداع الشبابي ، وبعض المشايخ والمسئولين وجمع من الأهالي والرياضيين ، وذلك بشاطئ قرية فنس بالقرب من مدرسة فنس القديم .
انطلقت الفعاليات في تمام الساعة الثالثة واستمرت حتى الساعة السادسة ، في يوم اتسم بالمنافسة وزينه الحضور الكبير لتحقيق الأهداف المحددة لتنفيذ القافلة الرياضية ، حيث نظمت فعاليات القافلة بالتعاون مع الاتحاد العماني للهوكي ومكتب الإشراف التربوي بقريات ومستشفى قريات ، ونادي قريات والمديرية العامة للبلدية مسقط بقريات ، وبمشاركة منتخبات الكبادي والألعاب الخشبية والألعاب التقليدية والسبكاتوكروا ، والفرق الأهلية “فنس ـ ضباب ـ بمه ـ وادي العربيين “، بمشاركة أكثر من 300 رياضي من مختلف المراحل العمرية من الجنسين الذكور والإناث ، حيث تنافس المشاركون في رياضات ( كرة القدم ـ الهوكي ـ شد الحبل ـ الكبادي ـ السبكاتكروا ـ الألعاب التقليدية ـ الكرة الخشبية ـ ألعاب الأطفال ) ، مستهدفةً الأنشطة الرياضية مختلف شرائح المجتمع في تظاهرة رياضية الأول من نوعها في قرية فنس بولاية قريات ، والتي عبر أهلها عن السعادة الكبيرة من اختيار قرية فنس لاحتضان فعاليات القافلة الرياضية.
وفي نهاية فعاليات القافلة الرياضية قام راعي المناسبة بتوزيع الجوائز والهدايا والدروع والشهادات على الفرق الفائزة المشاركين والمنظمين ، وتوج فريق فنس الرياضي بكأس القافلة الرياضية لكرة القدم بعد منافسة قوية في المباراة الختامية التي جمعته بفريق وادي العربيين ، فيما ذهب كأس القافلة الرياضية لشد الحبل لفريق بمه الذي اثبت وجوده واستطاع أن يكسب ضباب في النهائي.
وعن أهمية القافلة ، أوضح محفوظ بن علي آل جمعة : من منطق مبدأ الرياضة للجميع ، أخذت وزارة الشؤون الرياضية منذ فترة على عاتقها هذه المسؤولية من خلال توجيه برامجها نحو القرى التي لا يتوفر لها الفرص الكافية لممارسة الرياضة بأنواعها المختلفة خاصة الرياضة النسائية ، ولذلك تم توجيه هذه البرامج لتستهدف القرى النائية والجبلية ، لتوجيه هذه المجتمعات بضرورة ممارسة الرياضة ، نظرا لنتائجها الصحية التي تبقى تاج على رؤوس كل الأصحاء ، فضلاً عن كون تلك البرامج تتيح الفرص لتلك القرى لممارسة الرياضيات المختلفة لكافة أبناء المجتمع صغاراً وكباراً رجالاً ونساءً ، فهي بمثابة دعوة وتفاعل مجتمعي كبير خلال هذا اليوم من كل عام ، وهذا العام كان من نصيب أبناء هذه الولاية في هذه القرى الشرقية ؛ بالإضافة إلى كل أبناء الولاية بشكل عام ، قاموا بالمشاركة في هذه الفعالية ، حيث قامت الجهات المعنية والشعبية بدعوة كل أهالي الولاية للمشاركة ، من خلال مكتب الوالي الذي قام بتوجيه الدعوات للمسئولين بقرى الولاية للإبلاغ المواطنين وحثهم على المشاركة ، كذلك نادي الولاية قام بمخاطبة جميع فرق الولاية للمشاركة ومكتب الاشراف التربوي الذي بدوره عمم على جميع المدارس ، والحمد لله حظيت الفعالية بإقبال وبتفاعل المشاركين ، لكونها تزامنت مع الاحتفالات بمناسبة قدوم حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ إلى أرض الوطن موفوراً بالصحة والعافية ، ونعتقد بأن هذه الفعاليات مفيدة ، وأسهمت في توعية المجتمع بدور الرياضة والمأمول منها، وحققت أهدافها الأهداف المرسومة لها .
وقال مدير دائرة النشاط الرياضي بوزارة الشؤون الرياضية سعود بن بدر أمبوسعيدي : القافلة الرياضية هي أحد البرامج التي تنفذها وزارة الشؤون الرياضية والتي تستهدف المناطق البعيدة عن المرافق الرياضية ويتم تفعيل القافلة بالاستفادة من مرافق أخرى بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم أو استغلال مساحات وتهيئتها لممارسة الرياضة في مختلف محافظات السلطنة باختلاف تضاريسها الصعبة , ويتم تنفيذ أنشطة متنوعة ( ككرة القدم ـ والكرة الطائرة ـ وشد الحبل ـ وألعاب القوى ـ والرياضات التقليدية ) والعديد من الأنشطة التي تتناسب مع تلك المناطق , ويتم ذلك بالتعاون مع وزارة الصحة لتقديم منشورات توعوية عن أهمية الرياضة للفرد والمجتمع وبعض الوزارة الأخرى . وتهدف وزارة الشؤون الرياضية من هذا البرنامج إلى توصيل خدماتها لكافة المناطق البعيدة , بالإضافة إلى نشر مفهوم الرياضة للجميع وتعريف المجتمع بالعديد من الرياضات الجديدة كالكرة الخشبية والكبادي والسبكتكراوا, واختتم حديثه قائلا: اتقدم بالشكر الجزيل لكل من ساهم في إنجاح القافلة الرياضية بقرية فنس التابعة لولاية قريات وهم وزارة التربية والتعليم ـ وزارة الصحة ـ بلدية مسقط ـ نادي قريات ـ اللجنة العمانية للألعاب الشاطئية والفرق الأهلية التابعة لنادي قريات وأهالي قرية فنس .
وقال رئيس نادي قريات جمعة بن سعيد الوهيبي : تعد القافلة الرياضية أحد البرامج الفاعلة والتي تهتم بالفرد والمجتمع في نشر الوعي الرياضي والمساهمة بشكل كبير في ترسيخ المبادئ الرياضية لا سيما في القرى البعيدة بعض الشيء عن المرافق الرياضية , وما شاهدناه ولمسناه في برامج القافلة شيء يثلج الصدر من خلال العديد من الرياضات الجديدة والشعبية والتي لاقت رواجا كبيرا لدى الحضور بدليل التزاحم على متابعة تلك الرياضات والمشاركة بها, فكل الشكر لوزارة الشؤون الرياضية وإلى كافة المنظمين والمشاركين والرياضيين.
أما سالم بن جمعة السناني ، رئيس فريق الألعاب والرياضات التقليدية العمانية : شاركنا في القافلة الرياضية بعدة رياضات كالرياضات الشاطئية والكرة الخشبية والكبادي والسبكتكراوا والألعاب التقليدية وشد الحبل وألعاب القوى , وهنالك منافسات كبيرة ومشاركة فاعلة من قبل الأهالي وشهدت رياضة شد الحبل إقبالا كبيرا لمشاركة فرق المنطقة على منافساتها , وتعد المشاركة جيدة ولم نتوقع الحضور اللافت والذي يدل على فكر المواطن اتجاه الرياضة وأهميتها له.
وذكر ماجد بن علي بن أحمد الحسيني ، رئيس فريق فنس : تركت القافلة الرياضية انطباعا جيدا لدى المشاركين وأهالي قرية فنس , بالتعرف على رياضات جديدة والمنافسة على الرياضات التي لها شعبية أكبر , وظهرت القافلة مظهر يسر الخاطر ويبهر العين ونحن نعبر عن شكرنا للقائمين على هذه الفعالية , ونشعر بمدى الاهتمام والحرص التي توليه وزارة الشؤون الرياضية من أجل ترسيخ الفكر الرياضي لدى الأفراد والمجتمعات.
وقال جميل بن سالم الربخي مدرب فريق بمه لشد الحبل : في الحقيقة عشنا يوما رياضيا مثاليا بحضور جماهيري كبير وهذا دليل على نجاح القافلة الرياضية , وبفضل الله توجنا بالمركز الأول في مسابقة شد الحبل بعد منافسة شديدة مع الفرق المشاركة.
واختتم مهند بن موسى الغداني قائد فريق فنس لكرة القدم : سعدنا بالمشاركة في القافلة الرياضية وهنالك منافسات متنوعة وجيدة اتسمت بالحضور الجماهيري الكبير , وقد فزنا بكأس كرة القدم ونتمنى التوفيق للقافلة الرياضية في كافة محطاتها القادمة.
فكرة مشروع القافلة الرياضية
امتدادا لأنشطة قسم الرياضة للجميع ، يتم خلاله تجهيز مواقع بسيطة لممارسة النشاط الرياضي ، وتنفيذ أنشطة رياضية وفعاليات مصاحبة كندوات تثقيفية بالتعاون مع جهات أخرى في القرى البعيدة ذات الكثافة السكانية القليلة كالقرى الجبلية والصحراوية .
آلية عمل القافلة
عبارة عن مجموعة من المعنيين من مديريات دوائر الشؤون الرياضية بالمحافظات يقومون بتنفيذ أنشطة رياضية في القرى البعيدة في محيط المحافظة المنتمين لها ، حيث تقوم هذه المجموعة بتجهيز مواقع لممارسة النشاط الرياضي .
مهمة المشروع
ممارسة النشاط الرياضي لجميع الفئات وفي جميع القرى بالسلطنة وجعل النشاط الرياضي سلوك حياة يتبعه الجميع لما له من مرود إيجابي للمجتمع بشكل عام والفرد بشكل خاص .
أهداف المشروع
توصيل خدمات وزارة الشؤون الرياضية للقرى البعيدة ، وزرع مفهوم الرياضة للجميع ، وأهمية الرياضة للفرد والمجتمع ، وتحديد الأنشطة الرياضية المناسبة لهذه القرى والعمل على إعداد برامج رياضية تتناسب معهم ، وإلى التشجيع على ممارسة النشاط الرياضي لجميع الفئات وفي جميع قرى بالسلطنة ، وجعل النشاط الرياضي سلوك حياة يتبعه الجميع لما له من آثار إيجابية كبيرة للمحافظة على الصحة واللياقة البدنية والوقاية من العديد من الأمراض ، وإلى التعريف بالفوائد الصحية للرياضة والتشجيع على ممارسة الأنشطة البدنية ، وتقريب الخدمات الرياضية إلى أفراد المجتمع من الجنسين ومن مختلف الأعمار ، وذلك بهدف تحسين أساليب الحياة ومؤازرة للجهود التي تقوم به الحكومة في المجال الصحي .
الجدير بالذكر أن مشروع القافلة الرياضية هو أحد البرامج الرياضية التي تنفذها وزارة الشؤون الرياضية ممثلة في المديرية العامة لأنشطة الرياضة دائرة النشاط الرياضي, إيمانا بأن النشاط الرياضي حق لكل فرد في المجتمع , فإن الوزارة ومن خلال استراتيجيات استندت إلى ثلاثة محاور أساسية أهمها الرياضة للجميع من أجل مجتمع سليم , وذلك للتعريف بالفوائد الصحية للرياضة والتشجيع على ممارستها كأسلوب حياة يومي, وتستهدف القافلة الرياضية المناطق البعيدة عن المرافق الرياضية الأساسية كالملاعب والأندية والصالات الرياضية وغيرها , ويتم الاستفادة واستغلال مرافق تابعة لجهات أخرى كالمدارس أو تجهيز مساحات أخرى لممارسة الأنشطة الرياضية والتعريف بالرياضات المتنوعة كالشاطئية وتفعيل الرياضات الشعبية.

إلى الأعلى