السبت 21 أكتوبر 2017 م - ١ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / “الكل تباشر” أغنية وطنية تبتهج بمقدم جلالته الميمون

“الكل تباشر” أغنية وطنية تبتهج بمقدم جلالته الميمون

كتب كلماتها مهدي الحمر وغنتها المجموعة بألحان التراث العماني

صلالة ـ عوض دهيش
كشفت مجموعة شركة أعلاف ظفار مساء أمس الأول في لقاء صحفي بمطعم سهل اتين السياحي عن تقديمها الأغنية الوطنية التي قامت بإنتاجها ابتهاجا وسرورا وبشري بالمقدم الميمون لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ للبلاد بعد رحلة العلاج الناجحة من الجمهورية الألمانية. الأغنية الوطنية التي حملت عنوان (الكل تباشر) من كلمات الشاعر العماني الشاب مهدي سعيد الحمر الكثيري وغناء المجموعة ومن ألحان التراث العماني.

قطرة من فيض
واكد الشاعر مهدي سعيد الحمر الكثيري الذي صاغ كلمات الأغنية بأن هذا العمل الفني الوطني ما هو إلا قطرة من فيض نقدمها عرفانا وولاء للعطاءات الكبيرة والتضحيات العظام التي قدمها مولانا وقائدنا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المفدى ـ حفظه الله ـ وأمده بطول العمر والصحة والسعادة ونتقدم بجزيل الشكر والامتنان لمجلس إدارة مجموعة شركة أعلاف ظفار وفي مقدمتهم الشيخ سالم احمد نعوم الكثيري مدير عام العمليات بالشركة على احتضانهم وتبنيهم ومساندتهم للعمل الذي لا يعد شيئا يقاس منا لتقديمه بشرى بعودة مولانا للبلاد معافى سالما غانما لأرض الوطن. واضاف الحمر: أن عودة مولانا السلطان حركت كل المشاعر والأحاسيس وأعادت الروح للجميع وتنافس الكل في حب السلطان والوطن تقديرا وولاء وعرفانا برد الجميل ولقد سعيت وحاولت التعبير عن هذه الفرحة بهذه القصيدة وقصائد أخرى كثيرة آمل أن ترى النور قريبا.

واجب وطني
قال الشيخ سالم احمد نعوم الكثيري مدير عام العمليات بمجموعة أعلاف ظفار: لقد غمرتنا الفرحة الكبيرة فور سماعنا ورؤيتنا للمقدم الميمون الغالي والعزيز للأب والقائد ومفجر طاقاتنا وباني نهضتنا مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المفدى ـ حفظه الله ـ ومد في عمره أعواما عديدة وسنين مديدة وصحة وسعادة وعافية. إن هذا العمل الفني ليس بكثير ولا يعد من الأمور التي تقاس بالعطاء والتضحية والفداء لبناء النهضة العمانية الفتية من قبل مولانا ـ أبقاه الله ـ وإنما يعد تعبيرا من مجموعة شركة أعلاف ظفار عن فرحتنا جميعا كشعب عماني وفي عودة جلالته لنا سالما غانما معافى من رحلة العلاج التي طالما طال انتظارنا لها. نبارك لأنفسنا ولكل محب ووفي للسلطنة وسلطانها بهذه العودة التي لاشك سوف تسجل عيدا جديدا مشرقا للسلطنة. وأضاف: لقد وجدنا الكلمات الطيبة والمعبرة بصدق من الشاعر مهدي الحمر في القصيدة والتي حرصنا على تبنيها وإنتاجها لتكون هدية متواضعة من الشركة للسلطان والشعب العماني وعملنا علي تسجيلها بصوت المجموعة وبطاقم من الشباب الذين تابعوا العمل والذي نامل أن ينال رضى الجميع.
الجدير بالذكر أن العمل الفني الذي تم برعاية مجموعة شركة أعلاف ظفار من كلمات الشاعر مهدي سعيد الحمر الكثيري وغناء المجموعة والحان من التراث العماني وتوزيع وتطوير اللحن مستهيل الكلالي والإشراف على العمل خالد عبد الله علي المرهون وعلي عبد الله محمد باعمر سيناريو وإخراج علي عبد الله باعمر تنفيذ العمل سالم الحسني.

إلى الأعلى