الإثنين 23 يناير 2017 م - ٢٤ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / أهالي ولاية الرستاق يلهجون بالشكر لله على عودة جلالة السلطان سالما معافى
أهالي ولاية الرستاق يلهجون بالشكر لله على عودة جلالة السلطان سالما معافى

أهالي ولاية الرستاق يلهجون بالشكر لله على عودة جلالة السلطان سالما معافى

في مسيرة وطنية حاشدة

الرستاق – من سيف بن مرهون الغافري:
نظم مساء أمس الأول أهالي ولاية الرستاق بمحافظة جنوب الباطنة مسيرة وطنية شعبية حاشدة معبرين عن فرحتهم وابتهاجهم بعودة مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ إلى أرض الوطن سالما معافى ، وقد انطلقت المسيرة من أمام مقر دائرة الصناعات الحرفية بمشاركة جموع غفيرة من أهالي الولاية يتقدمهم عدد من أصحاب المعالي الوزراء وأصحاب السعادة الوكلاء وسعادة الشيخ هلال بن سعيد الحجري محافظ جنوب الباطنة وسعادة الشيخ سيف بن مهنا اللمكي محافظ شمال الباطنة وسعادة الشيخ الدكتور هلال بن علي الحبسي والي الرستاق وأصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى وأعضاء المجلس البلدي والمشايخ والرشداء وأعيان الولاية ، إضافة إلى الأطفال والنساء والفرق الرياضية وجمعية المرأة العمانية وفرق الفنون الشعبية وكوكبة من الهجن العمانية الأصيلة ، وخلال المسيرة ردد الأهالي الأهازيج الشعبية والقصائد الشعرية احتفالا وابتهاجا بالعودة الحميدة لجلالته إلى أرض الوطن رافعين الأعلام وصور جلالته تعبيرا عن فرحتهم بعودة القائد ، كما شهدت المسيرة حمل أطول علم للسطنة حيث بلغ طوله اكثر من (60) مترا0
وقد رسم المشاركون في المسيرة أجمل لوحات الحب والولاء والعرفان لمولانا حضرة صاحب الجلالة – حفظه الله ـ داعين المولى عزوجل أن يمن على جلالته بموفور الصحة والسعادة وأن يمده بالعمر المديد ليكمل مسيرة النهضة العمانية التي بدأها منذ السبعينيات وحتى يومنا هذا ، وعقب وصول المسيرة إلى ميدان الاحتفالات بالولاية واصل الأهالي في التعبير عن سعادتهم وفرحتهم بمناسبة المقدم الميمون من خلال تقديم القصائد الشعرية والأناشيد الوطنية من الصغار والكبار ، ولوحات من الفنون الشعبية المغناة ، واختتمت المسيرة بالدعاء لله سبحانه وتعالى بأن يحفظ جلالة السلطان ويمده بالعمر المديد ويلبسه ثوب الصحة والعافية0
وقال معالي الشيخ عبد الله بن ناصر البكري وزير القوى العاملة: نبارك لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه -عودته إلى أرض الوطن سالما معافى ، وهذه المسيرة تعبر عن فرحة أبناء ولاية الرستاق بالمقدم الميمون لجلالته ، مشيرا معاليه بأن الثالث والعشرين من مارس أصبح يوما من أيام عمان الخالدة لتتجدد مسيرة العهد والولاء بيد قائد البلاد المفدى0
وأكد سعادة الشيخ هلال بن سعيد الحجري محافظ جنوب الباطنة بأن هذه المسيرة تدل على الوفاء والحب الذي يكنه هذا الشعب لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – وهذا ليس بغريب على شعبه الوفي ونتمنى الصحة والعافية لسلطان عمان وأن تتجدد هذه الافراح والمناسبة الغالية على قلب كل عماني وهو يعيش على هذه الأرض الطيبة تحت ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ الذي جعل من هذا البلد نهضة شامخة في كافة جوانب الحياة سائلين المولي عزوجل أن تظل عمان في هذا العهد الزاهر بلد التقدم والعطاء وأن ينعم على جلالته دوام الصحة والعافية والعمر المديد مواصلا مسيرة الخير والعطاء0
وقال سعادة الشيخ الدكتور هلال بن علي الحبسي والي الرستاق تأتي هذه المسيرة بمناسبة فرحة أبناء الولاية بوصول صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – إلى أرض الوطن وإلى شعبه الوفي سالما معافى وندعو لجلالته بالصحة والعافية والعمر المديد ، وفي الحقيقة أن ما شاهدناه في هذه المسيرات في ولاية الرستاق أو في باقي ولايات السلطنة دليل على حب الشعب لهذا القائد العظيم الذي كرس عمره لهذه الوطن والشعب ، وهذا ليس بكثير على هذا القائد الذي جعل الانسان العماني أساس التنمية ، مشيدا سعادته بالإنجازات التي تحققت على أرض الولاية والتي حظيت في عهده الزاهر بنصيب وافر من الخدمات التنموية والنهضة الشاملة في كافة المجالات الصحية والتعليمية والاجتماعية والاقتصادية

إلى الأعلى