الثلاثاء 17 يناير 2017 م - ١٨ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / سوريا: الجيش يجمع قواته بإدلب والحكومة تصدر عفوا عن 700 معتقل

سوريا: الجيش يجمع قواته بإدلب والحكومة تصدر عفوا عن 700 معتقل

دمشق ـ الوطن ـ وكالات:
أكدت مصادر عسكرية سورية في إدلب أن “الجيش نفذ عملية إعادة تجميع لقواته في جنوب مدينة إدلب استعدادا لهجوم معاكس لمواجهة آلاف الإرهابيين وضبط خرق المجموعات المتشددة في «جيش الفتح» بقيادة جبهة النصرة، حيث أوقف تقدمهم من الجهتين الشمالية الشرقية والجنوبية الغربية”. سياسيا أعلنت الحكومة السورية إطلاق سراح هؤلاء المعتقلين المتورطين في حمل السلاح ضد الدولة، وذلك من خلال عفو عام. وأكد المتحدث السوري أن إطلاق سراح هؤلاء جاء في إطار عملية المصالحة الوطنية. وينتظر بالمقابل أن يقوم مسلحو المعارضة بإخلاء عدد من الجنود السوريين المحتجزين لديهم، بالإضافة الى مدنيين آخرين. من جهتها رحبت موسكو بإطلاق الحكومة السورية سراح 700 معتقل من المعارضة، مؤكدة أن ذلك سيكون له أثر إيجابي على جولة الحوار السوري المقررة بداية أبريل في موسكو. وجاء في بيان أصدرته الخارجية الروسية أن الحكومة السورية أطلقت سراح نحو 700 شخص من مناطق سوريا مختلفة. وأشار بيان الخارجية الروسية إلى أن “موسكو ترحب بقرار الحكومة السورية الذي يثبت موقف دمشق الجاد في وقف سريع لإراقة الدماء ومعاناة السكان المدنيين، والانتقال لحل سياسي للنزاع المسلح”. وأكد البيان على أن إطلاق سراح هذا العدد الكبير عشية اللقاء الثاني التشاوري ما بين الحكومة السورية والمعارضة يهدف إلى المساعدة في خلق أجواء مناسبة في موسكو. ميدانيا دارت اشتباكات امس في حي جوبر بدمشق تزامنا مع قصف استهدف حي القدم وخان الشيح ومرج السلطان بريفها. وأفادت مصادر أن “اشتباكات دارت بين الجيش ومسلحين في جوبر بدمشق وسط قصف استهدف الحي”. وأضافت المصادر أن “قصفا استهدف مناطق في قريتي مرج السلطان وبزينة بالغوطة الشرقية في ريف دمشق”. كما ذكرت مصادر أن “قصفا استهدف منطقة المادنية في حي القدم بدمشق، فيما طال قصف مدفعي مزارع بلدة خان الشيح بريفها”. وأفادت (سانا) ان “قذيفتي هاون سقطتا على مشفى البيروني بأتستراد حرستا بريف دمشق ما ادى لحدوث أضرار مادية”. وذكر مصدر عسكري لـ (سانا) أن وحدة من الجيش “أوقعت أعدادا من الإرهابيين قتلى ومصابين ودمرت ما بحوزتهم من أسلحة وذخيرة في الجهة الشمالية لقرية طرنجة” القريبة من جباتا الخشب بالريف الشمالي لمحافظة القنيطرة. وفي ريف حلب أكد المصدر أن عمليات الجيش المركزة “أسفرت عن تدمير آليات وأوكار وتحصينات للإرهابيين وسقوط قتلى ومصابين بين صفوفهم في بلدة الزربة” جنوب مدينة حلب على الطريق الدولي المؤدي إلى الأراضي التركية. وأضاف المصدر أن وحدة من الجيش “قضت في عملية نوعية على عدد من أفراد التنظيمات الإرهابية وأصابت آخرين ودمرت لهم أسلحة وذخيرة في قرية الشيخ لطفي” بريف حلب الجنوبي الشرقي. إلى ذلك أحبطت وحدات من الجيش هجوما إرهابيا لتنظيم “جبهة النصرة” على قرية قيطة ودمرت عدة آليات بمن فيها من أفراد التنظيمات الإرهابية في محيط بلدة عتمان بريف درعا. وأكد المصدر العسكري في تصريح لـ (سانا) أن وحدات من الجيش “قضت على أعداد من إرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” أثناء محاولتهم شن هجوم إرهابي على أهالي بلدة قيطة قادمين من اتجاه بلدة انخل” بالتزامن مع “تدمير آلية تقل أعدادا من الإرهابيين مع أسلحتهم وتوقع من بداخلها قتلى على الطريق الترابي شمال غرب بلدة عتمان” بريف درعا الشمالي.

إلى الأعلى