الإثنين 25 سبتمبر 2017 م - ٤ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / سعيد الرحبي يحصل على درجة الماجستير عن دور الأندية الرياضية في تنمية الوعي الاجتماعي لشباب السلطنة
سعيد الرحبي يحصل على درجة الماجستير عن دور الأندية الرياضية في تنمية الوعي الاجتماعي لشباب السلطنة

سعيد الرحبي يحصل على درجة الماجستير عن دور الأندية الرياضية في تنمية الوعي الاجتماعي لشباب السلطنة

في دراسة أولى من نوعها عن الأندية الرياضية العمانية

حصل الباحث سعيد بن ناصر بن حمد الرحبي على درجة الماجستير بتقدير امتياز من معهد البحوث والدراسات العربية التابع لجامعة الدول العربية بالقاهرة عن بحثه بعنوان دور الأندية الرياضية في تنمية الوعي الاجتماعي لدى الشباب في سلطنة عُمان ” دراسة ميدانية على عينة من شباب الأندية والفرق الأهلية بمحافظة مسقط ” كأول دراسة من نوعها تقام على الأندية الرياضية في السلطنة، وقد اشرف على الرسالة الأستاذ الدكتور علي محمود ابو ليلة رئيس قسم الدراسات الاجتماعية بمعهد البحوث والدراسات العربية واستاذ علم الاجتماع بجامعة عين شمس، وقد تكونت لجنة المناقشة والحكم على الرسالة من الأستاذة الدكتورة علياء شكري استاذة علم الاجتماع بمعهد البحوث والدراسات العربية وعميدة كلية البنات بجامعة عين شمس سابقا والاستاذ الدكتور سمير زاهر رئيس المجلس الأعلى للرياضة المصري سابقا ورئيس الاتحاد المصري لكرة القدم سابقاً.
وقد هدفت هذه الدراسة إلى التعريف بالأدوار الاجتماعية التي تقوم بها الأندية الرياضية في تنمية الوعي الاجتماعي في سلطنة عُمان وانعكاسها على الشباب من خلال ما تقوم به من أنشطة وفعاليات مختلفة، وذلك من خلال إجراء دراسة ميدانية على عينة من شباب الأندية الرياضية والفرق الأهلية بمحافظة مسقط، الذين أجابوا على تساؤلات الدراسة التي تضمنت التعرف على واقع الأندية الرياضية في سلطنة عُمان ودورها في تنمية الوعي الاجتماعي لدى الشباب في الجانب الصحي والبدني والثقافي والسياسي والاقتصادي والبيئي. واعتمدت هذه الدراسة على المنهج الوصفي، من خلال استخدام طريقة المسح الاجتماعي، باعتباره أنسب المناهج الدراسية لتشخيص دور الأندية الرياضية في تنمية الوعي الاجتماعي لدى الشباب العماني، خاصة وأن المسح الاجتماعي مناسب لمثل هذه الدراسات من خلال تشخيص الأداء، والمعارف، والاتجاهات، والقيم، والتصورات الاجتماعية للشباب. وقد اشتملت الدراسة على ثمانية فصول رئيسية هي الفصل الأول: الإطار العام للدراسة، واشتمل على مشكلة الدراسة وأهميتها وأهدافها وتساؤلاتها والمفاهيم الإجرائية للدراسة، فيما جاء الفصل الثاني لاستعراض وتحليل الدراسات السابقة واشتمل على أربعة محاور، المحور الأول: دراسات تناولت دور الأندية الرياضية في تنمية الوعي، والمحور الثاني: دراسات تعرضت للوعي الاجتماعي، والمحور الثالث: دراسات تناولت الجانب الشبابي من الوعي، والمحور الرابع: موقف الدراسة الحالية من الدراسات السابقة من حيث القضايا والإجراءات المنهجية، ونتائج الدراسات السابقة، وأهم ما يميز الدراسة الحالية من الدراسات السابقة، فيما اشتمل الفصل الثالث على الإطار النظري للدراسة وتضمن أربعة محاور رئيسية الأول تحدث عن ما هو الوعي وما هي مكوناته الأساسية، أما المحور الثاني فاستعرض النظريات السوسيولوجية المفسرة للوعي الاجتماعي، والمحور الثالث أبعاد الوعي والوعي التنموي عند الشباب، أما المحور الرابع فجاء بعنوان نحو إطار نظري للوعي عند الشباب حيث كان هذا المحور موجهاً للبحث حيث تم من خلاله استعراض المقولات الأساسية في الوعي من وجهة نظر علماء الاجتماع. واستعرض الفصل الرابع لواقع الأنشطة الرياضية في سلطنة عُمان ومراحل تطورها واشتمل على أربعة محاور رئيسية، المحور الأول تحدث عن خصائص وطبيعة الشباب العماني، والمحور الثاني التحاق الشباب بالأندية الرياضية، والمحور الثالث عن مراحل تطور النشاط الرياضي في السلطنة والمحور الرابع جهود رياضية أخرى تشارك فيها سلطنة عُمان، وجاء الفصل الخامس عن الإجراءات المنهجية للدراسة واحتوى على نوع الدراسة ومنهج الدراسة وأدوات جمع البيانات ومجالات الدراسة وعينة الدراسة، أما الفصل السادس فاستعرض تطوير النادي للوعي الاجتماعي والصحى والثقافي، والفصل السابع: تطوير النادي للوعي السياسي والاقتصادي والبيئي، وكان الفصل الثامن لمناقشة النتائج والتوصيات والمقترحات.

إلى الأعلى