الأحد 22 أكتوبر 2017 م - ٢ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / الإمارات وأستراليا تفرضان قاعدة (الفردين) في قمرة قيادة الطائرات

الإمارات وأستراليا تفرضان قاعدة (الفردين) في قمرة قيادة الطائرات

عقب قرار مماثل لشركات الطيران الأميركية بناء على حادث (جيرمان وينجز)

دبي ـ عواصم ـ وكالات: اعتمدت كل من الامارات واستراليا قاعدة ادارية جديدة خلال رحلات الطيران التابعة للشركات العاملة على اراضي الدولتين تقضي بعدم تفرد احد الطيارين بقيادة الطائرة في عدم وجود آخر, وذلك على خلفية حادث الطائرة الالمانية والتي استغل فيها مساعد الطيار عدم وجود زميله في قمرة القيادة واتجه بالطائرة للاصطدام باحد الجبال لمروره بأزمات مهنية في شركته.
وستعمد اثنتان من كبرى شركات الطيران في الخليج، هما طيران الامارات والاتحاد للطيران، بدورهما الى فرض الوجود الدائم لاثنين من افراد الطاقم في قمرة القيادة، بعد تحطم طائرة جيرمان وينجز في فرنسا.
وقال متحدث باسم طيران الامارات “رغم عدم وجود قاعدة دولية تأمر بهذا التدبير في النقل الجوي، قررت طيران الامارات اعتماد اجراء جديد يفرض وجود اثنين من افراد الطاقم في قمرة القيادة”. واضاف ان هذا الاجراء يدخل “فورا حيز التنفيذ”.
واصدرت شركة الاتحاد في ابوظبي الاعلان نفسه، بعد “معلومات مقلقة ومأساوية من فرنسا”. واضافت ان وجود شخصين في القمرة “سيفرض دائما على جميع الرحلات”.
وياتي قرار هاتين الشركتين الكبيرتين في قطاع الطيران، بعد تدابير مماثلة اتخذتها شركات اخرى وبعض البلدان مثل كندا واستراليا.
وبعد تحطم طائرة جيرمان وينجز في جبال الالب الفرنسية ومقتل 150 شخصا، كشف التحقيق ان مساعد الطيار اندرياس لوبيتس تسبب بحصول الكارثة عن سابق تصور وتصميم. فقد استفاد من خروج القبطان لحظات وبقي وحده في القمرة.
وفي ذات السياق ألزمت الحكومة الاسترالية شركات الطيران بالإبقاء على فردين من أطقم الطائرات بقمرات القيادة في كل الأوقات في إجراء احترازي بعد حادث طائرة جيرمان وينجز .
وقال وارين تروس نائب رئيس الوزراء إن “قاعدة الاثنين” التي تعني بقاء احد افراد طقم الضيافة في قمرة القيادة في حال خروج الطيار أو مساعده ستصبح سارية على الفور.
وتسري القاعدة الجديدة على كل رحلات الطيران الداخلية والخارجية التي يصل عدد ركابها إلى خمسين راكبا أو أكثر.
وقال تروس للصحفيين في ملبورن “شركات الطيران ستتحرك على الفور لتطبيق هذا التغيير ونتوقع أن نرى تطبيق هذه السياسة في شركات الطيران الرئيسية لدينا خلال ساعات.”
وتطبق شركات الطيران الأميركية هذه القاعدة من قبل كارثة تحطم طائرة جيرمان وينجز التي يعتقد أن مساعد الطيار منع قائدها من العودة لقمرة القيادة بعد ذهابه للمرحاض ووجه الطائرة عمدا للارتطام بجبال الألب الفرنسية.

إلى الأعلى