الأربعاء 29 مارس 2017 م - ٣٠ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / تدشين مشروع “القراءة للجميع” احتفاء بنزوى عاصمة الثقافة الإسلامية
تدشين مشروع “القراءة للجميع” احتفاء بنزوى عاصمة الثقافة الإسلامية

تدشين مشروع “القراءة للجميع” احتفاء بنزوى عاصمة الثقافة الإسلامية

تغطية ـ سالم بن عبدالله السالمي:
احتفل صباح مساء أمس بقاعة نادي نزوى بتدشين مشروع القراءة للجميع الذي تنفذه لجنة أنشطة المجتمع المحلي للاحتفال بنزوى عاصمة الثقافة الإسلامية، برعاية معالي الشيخ سعود بن سليمان بن حمير النبهاني مستشار الدولة، بحضور سعادة الشيخ حمد بن هلال المعمري وكيل وزارة التراث والثقافة للشئون الثقافية وجمع من مسئولي المؤسسات الحكومية ومشايخ ورشداء الولاية.
في بداية الحفل قام معالي الشيخ راعي الحفل بتدشين المشروع بعدها ألقى سعادة الشيخ حمد بن سالم بن سيف الأغبري والي نزوى رئيس لجنة أنشطة المجتمع المحلي لنزوى عاصمة الثقافة الإسلامية كلمة قال فيها: يأتي تدشين مشروع القراءة للجميع متزامنا وأفراح السلطنة بالعودة الحميدة لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه – سالما معافى لأرض الوطن من رحلة العلاج التي تكللت ولله الحمد بالنجاح.
وأضاف: إن هذا المشروع الذي قامت بتنفيذه اللجنة المحلية لأنشطة المجمع المحلي للاحتفال بنزوى عاصمة الثقافة الإسلامية وبالتعاون مع نادي نزوى يكمن في أهميته بنشر ثقافة القراءة باعتبار أن الكتاب مصدر إلهام للثقافة والمعرفة لذا نتمنى أن يحقق هذا المشروع الأهداف المرجوة منه وأن تكون له أصداء كبيرة لدى المجتمع.
وألقى عبدالله بن محمد العبري نائب رئيس نادي نزوى رئيس اللجنة الثقافية والعلمية بالنادي كلمة استعرض فيها البرامج والفعاليات المقترحة من اللجنة ضمن الاحتفال بالمناسبة وأشار إلى أن النادي طرح خلال الفترة الفائتة مسابقات تجارب إبداعية بالتعاون مع لجنة المجتمع المحلي تتضمن عدداً من فروع العلم والثقافة والفن ولاقت تجاوباً كبيراً من أبناء الولاية وولايات المحافظة بالإضافة إلى ذلك هناك خطة لتنظيم فعاليات أخرى على مدى العام من بينها معارض وندوات وأمسيات شعرية سيتم تسليط الضوء عليها في حينه.
وتضمن حفل التدشين عدة فقرات منها فقرة حوارية عن أهداف المشروع قدمته طالبات مدرسة الشعثاء بنت جابر للتعليم الأساسي ، وإسكتش بعنوان حكيم الكتاب لطلبة مدرسة حي التراث للتعليم الأساسي بعدها ألقى مصطفى الكندي قصيدة شعرية ثم فقرة عن القراءة والعلم والجهل لطالبات مدرسة حفصة بنت عمر للتعليم الأساسي كما قدمت مسرحية حملت عنوان (أهمية الكتاب) قدمتها طلاب مدرسة الوادي الأبيض للتعليم الأساسي ، وألقى محمد أمبوسعيدي قصيدة شعرية .
بعدها تم إعلان الفائزين في مسابقة تجارب إبداعية وبعض من الأنشطة والفعاليات بمناسبة نـزوى عاصمة الثقافة الإسلامية.
وفي ختام فقرات الحفل قام معالي الشيخ راعي الحفل والحضور بالتجوال داخل المعرض وما احتواه من مطبوعات وكتب ومؤلفات تناول شتى العلوم والمعرفة.
ويتضمن المشروع أفضل قارئ للقرآن الكريم ومسابقة ثقافية والإنشاد الفردي والإنشاد الجماعي والخطابة والبحوث تتناول معالم وعلماء وآثار الولاية والقصة القصيرة ومسابقات عامة لأبناء محافظة الداخلية والشطرنج والفنون التشكيلية والتصوير الضوئي (صور من ولاية نزوى وأفضل عرض مرئي لولاية نزوى).
عقب الحفل أكد معالي الشيخ راعي المناسبة على أهمية المشروع الهادف للرقي بالمستوى القرائي لأفراد المجتمع وقال: إن المشروع بادرة طيبة تشكر عليها لجنة المجتمع المحلي لما له من فوائد كبيرة تعود بالنفع على الجميع خاصة في أثناء أوقات الانتظار مشيداً بالفعاليات التي تتبناها اللجنة في هذه المناسبة .
فيما قال سعادة الشيخ حمد بن هلال المعمري وكيل وزارة التراث والثقافة للشؤون الثقافية رئيس اللجنة الرئيسية لأنشطة نزوى عاصمة الثقافة الإسلامية: إن المشروع يأتي ضمن سلسلة من المشاريع التي تهدف للتنويع في أنشطة الفعاليات حيث تطرّق أيضاً إلى مجمل الفعاليات التي تقوم بها اللجان الفرعية في الوزارة وقال هناك العديد من الفعاليات التي قمنا ونقوم بتنفيذها وسنقوم خلال الفترة القادمة بعقد العديد من الندوات المتنوعة التي لن تقتصر على ولاية نزوى بل ستكون هناك ندوات باسم المناسبة في كل ربوع السلطنة. وأشار سعادته إلى مشروع مركز نزوى الثقافي وقال: إن صاحب السمو السيد هيثم بن طارق آل سعيد وزير التراث والثقافة يتابع مراحل العمل به والذي اقترب من الاكتمال في الأعمال الإنشائية ومن المتوقع بدء التجهيزات فيه خلال الفترة القادمة. وقال: من المؤمل أن تستضيف ولاية نزوى اجتماعات وزراء الثقافة في منظمة المؤتمر الإسلامي خلال شهر نوفمبر القادم ونسعى لإبراز الدور الكبير للولاية في هذا الجانب، وأشاد سعادته بمشروع القراءة للجميع وأنه مشروع رائد لمختلف فئات المجتمع نأمل أن يستفيد منه كل شخص في أي مكان ينتظر فيه إنجاز أو تقديم خدمة خاصة في ظل تراجع الإقبال على الكتاب مع تطور التقنيات.

إلى الأعلى