الأحد 26 مارس 2017 م - ٢٧ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / منتخباتنا الوطنية تصل الدوحة استعدادا للمشاركة في البطولة الخليجية الشاطئية
منتخباتنا الوطنية تصل الدوحة استعدادا للمشاركة في البطولة الخليجية الشاطئية

منتخباتنا الوطنية تصل الدوحة استعدادا للمشاركة في البطولة الخليجية الشاطئية

بمشاركة 330 رياضيا يمثلون 5 دول خليجية يتنافسون في 8 رياضات

التنظيمية تختار عبدالمنعم العلوي مراقبا فنيًّا لمنافسات السباحة المفتوحة

تواصل منتخباتنا الوطنية وصولها إلى العاصمة القطرية الدوحة للمشاركة في النسخة الثانية من دورة الألعاب الشاطئية الثانية والتي تستضيفها قطر على ملاعب نادي الغرافة وساحل حي المجمع الثقافي “كتارا”، وذلك خلال الفترة من 2 ولغاية 9 أبريل الجاري، بمشاركة 5 منتخبات خليجية هي (قطر المستضيفة والكويت والإمارات والسلطنة والبحرين) بعد اعتذار السعودية عن عدم المشاركة، وتشهد الدورة المنافسة في 8 ألعاب هي القدم والسلة 3× 3 والطائرة واليد والشراع والتجديف والسباحة والرياضات الجوية، حيث وصلت مساء أمس البعثة الرسمية للسلطنة المكونة من: طه بن سليمان الكشري أمين السر العام للجنة الأولمبية العمانية رئيسا للبعثة وعضوية كل من عبدالله بن ناصر الخصيبي عضو لجنة التخطيط والمتابعة وعارف بن ناصر بني عرابة عضو لجنة الرياضيين باللجنة الاولمبية العمانية وبدر بن علي أولاد ثاني عضوا للجنة التنسيق والمتابعة بالدورة وفهد بن سالم الزهيمي الصحفي بجريدة عمان ووليد جحزر الصحفي بجريدة الزمن وحميد المطاعني منسقا ماليا ومنذر الزدجالي مصورا. كما وصلت مساء أمس بعثة منتخبنا الوطني لكرة الطائرة وايضا منتخب اليد، وسيصل اليوم منتخب القدم المشارك في الدورة التي ستنطلق فعالياتها يوم غد. وتأمل منتخباتنا الوطنية أن تواصل تحقيق الميداليات الملونة في هذه النسخة الثانية أسوة بالنتائج الجيدة التي حققتها في النسخة الأولى من الدورة والتي أقيمت في مملكة البحرين عام 2010 والتي حصلت فيها السلطنة على المركز الثاني في الترتيب العام بعدما حققت منتخباتنا الوطنية في تلك النسخة 3 ميداليات ذهبية وفضيتين و7 برونزيات.
طه الكشري يعطي إشارة الانطلاق..

اختارت اللجنة التنظيمية للسباحة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والتي يترأسها طه بن سليمان الكشري أمين عام اللجنة الأولمبية العمانية رئيس الاتحاد العماني للسباحة حكمنا الدولي عبدالمنعم بن خميس العلوي عضو مجلس إدارة الاتحاد العماني للسباحة والذي يشغل عضوية اللجنة الفنية التابعة للجنة التنظيمية للسباحة بدول المجلس ليكون المراقب الفني لمسابقة السباحة في المياه المفتوحة ضمن منافسات دورة الألعاب الشاطئية الخليجية الثانية التي تحتضنها دولة قطر الشقيقة وتستمر من 2 إلى 9 أبريل الجاري.
مسابقة السباحة في المياه المفتوحة التي ستقام على شاطئ كتارا بالعاصمة القطرية الدوحة والتي اختير العلوي مراقبا فنيا لها تتوزع منافساتها على سباقين رئيسيين هما سباق 5 كم يوم 7 أبريل وسباق 10 كم يوم 9 أبريل علما بأن المسابقة ستشهد مشاركة خمسة منتخبات خليجية شقيقة للسباحة الطويلة بعد اعتذار المنتخب السعودي الشقيق بواقع خمس سباحين لكل منتخب في كل سباق.
وسوف يغادر حكمنا عبدالمنعم العلوي خلال نهاية الأسبوع الجاري للإشراف على تنفيذ ورشة عمل فنية للحكام يوم الأحد المقبل قبل انطلاق المسابقة حيث ستقام حلقة على فترتين صباحية ومسائية وستشتمل على شرح كامل للقانون الدولي ومواده وتعديلاته مع توزيع للحكام وللمهام.
جدير بالذكر أن الاجتماع الفني الذي يسبق السباق الرسمي بيوم سيقام في موقع السباق بحضور الجهازين الإداري والفني لكل منتخب علما بأن السباقين سينطلقان في تمام الساعة العاشرة صباحا وسيعطي اشارة الانطلاق فيهما طه بن سليمان الكشري رئيس اللجنة التنظيمية للسباحة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية رئيس بعثة السلطنة في الدورة.

مشاركة البلوشي

شارك كاظم بن خان البلوشي مدير بعثة السلطنة المشاركة في الدورة في اجتماع مدراء البعثات والذي أقيم في فندق ازدان حيث مقر إقامة الوفود، حيث عمل البلوشي على ترتيب كافة الاجراءات المتعلقة بتثبيت أسماء أفراد المشاركين في منتخبات السلطنة المشاركة بجانب الوفود الإدارية والفنية. وفور وصول البلوشي إلى الدوحة قبل ثلاثة أيام توجه مباشرة إلى اجتماع مدراء البعثات والذي تم خلاله تأكيد مشاركة المنتخبات الوطنية في الألعاب المسجلين بها مسبقاً، إضافة إلى تثبيت مواعيد وصول المنتخبات، مع اعتماد الأسماء المشاركين كلاً في مسابقته التي سيتنافس عليها، وكان اجتماع مدراء البعثات تكون من عدة محاور منها الرياضية، والخدمات والمنشآت والدعم اللوجيستي، والعلاقات العامة والإعلام والنقل التلفزيوني، بجانب لجنة الشؤون المالية والإدارية والتسجيل وإصدار بطاقات الوفود، حيث يقوم كاظم البلوشي بالأمر بزيارات متسلسلة تباعاً على كافة هذه الأقسام للتأكد من النشيد الوطني للسلطنة، ثم اعتماد وتثبيت أسماء اللاعبين والإداريين وإصدار بطائقهم. وتلقى الوفد الإداري لبعثة السلطنة كافة معلومات حفل افتتاح وختام الدورة الخليجية الشاطئية الثانية، قبل أن يستلم نسخة مصورة لأبرز اللوائح والأنظمة التي تنظم عمل لجان البطولة واللجان المعنية بإدارة المنافسات.

جاهزية منتخب الطائرة

يواصل منتخبنا الوطني لكرة الطائرة استعداده الجدي للمشاركة في الدورة بهدف مواصلة التربع على عرش اللعبة خليجيا، حيث يشارك منتخب الكرة الطائرة الشاطئية بوفد مكون من مدرب وإداريين و4 لاعبين وهم علي بن حسن البلوشي مديرا للمنتخب وسالم بن مبارك الجابري إداريا وخليفة بن حميد الجابري مدربا علاوة على اللاعبين هيثم بن خلفان الشريقي وبدر بن سعيد الصبحي وأحمد بن خادوم الحوسني ومازن بن سليمان الهاشمي. وكان منتخبنا الوطني قد استعد لهذه الدورة على ثلاث مراحل، حيث كانت المرحلة الأولى من بداية شهر فبراير الماضي وحتى الأسبوع الأول من شهر مارس الماضي وكانت عبارة عن ٤ محطات لمعسكرات داخلية مغلقة كل محطة استمرت ٥ أيام واشتملت على التدريبات الصباحية والمسائية من خلال رفع لياقة اللاعبين والتقوية في صالات التقوية والركض على المضمار والتدريبات على الملاعب المخصصة للكرة الطائرة الشاطئية بمجمع صحار والهدف منها حتى يكون اللاعبون قادرين على خوض المباريات من خلال التدريبات المتخصصة، أما المرحلة الثانية فكانت خلال الفترة من 9 ـ وحتى 29 من مارس الماضي، وهي عبارة عن المشاركة في بطولة مفتوحة في منطقة كلاسيت في مملكة تايلاند في الفترة من 11 ـ 15 من شهر مارس الماضي ثم الدخول في معسكر خارجي في نفس المنطقة لمدة اسبوع، ليتابع المنتخب المعسكر الخارجي في جاكرتا الاندونيسية من خلال المباريات المشتركة مع المنتخبات الاندونيسية حتى تاريخ ٢٩ من شهر مارس الماضي، والهدف من هذه المرحلة هو الاستعداد الخارجي لتمكين اللاعبين من اداء مباريات قوية ووضعهم في جاهزية كاملة للانتقال للمرحلة الثالثة وهي خوض مباريات دورة الألعاب الشاطئية الخليجية. ويمثل منتخبنا (أ) ثنائي المنتخب بدر الصبحي ومازن الهاشمي، ويمثل منتخبنا (ب) ثنائي المنتخب هيثم الشريقي وأحمد الحوسني ويتواجد اللاعب المجيد حسن البلوشي مع المنتخب والذي توقف في الفترة الماضية بسبب عملية الرباط الصليبي التي أجراها بنجاح.
وحول جاهزية المنتخب قال مدرب منتخبنا الوطني خليفة الجابري: خاص المنتخب خلال الفترة الماضية جرعات تدريبية جيدة من خلال المعسكرات الداخلية، وبلا شك أن تواجد منتخبنا الوطني في النسخة الثانية من دورة الألعاب الشاطئية الثانية والتي تستضيفها قطر خلال الفترة من 2 ولغاية 9 أبريل الجاري، سيكون قويا قياسا بالنتائج الجيدة التي حققها منتخبنا في البطولات الخليجية السابقة والتي كنا في منصة التتويج، كما أن المعسكرات الخارجية التي خاضها المنتخب قبل انطلاق الدورة والمباريات الودية التي لعبها مع منتخبات تايلاند واندونيسيا ساهمت بشكل كبير في الوصول للجاهزية للمشاركة في هذه الدورة الخليجية.
من جانبه قال سالم الجابري إداري المنتخب: في الواقع الاعداد مميز لهذه الدورة والمؤشرات جيدة وذلك من خلال المشاركة في البطولات الخارجية والمعسكرات التي خاضها المنتخب خلال الفترة الماضية، وأتمنى استمرارية المنتخب بنفس العطاء وتقديم هوية الطائرة الشاطئية العمانية المميزة في هذه الدورة. أما لاعبو منتخبنا الوطني فأكدوا على جاهزيتهم للدورة حيث قال اللاعب بدر الصبحي: الإعداد للدورة جيد والعمل دؤوب، وطموحنا بكل تأكيد التواجد في المنصة وسنبذل قصارى جهدنا لتقديم المميز. أما اللاعب مازن الهاشمي فقال: سنكون في الحدث بقوة إن شاء الله وسنقدم اداء ايجابيا وسنكون في كامل جاهزيتنا وإثبات هوية كرة الطائرة الشاطئية في السلطنة وأننا قادرون على تحقيق الألقاب في هذه الرياضة. بينما قال اللاعب هيثم الشريقي: خبرتنا كبيرة ولا ينقصنا شيء والتوفيق دائماً بيد الله تعالى ونتمنى مواصلة تقديم عطائنا المعروف عنا في لعبة الطائرة الشاطئية. اللاعب أحمد الحوسني هو الآخر قال: أنا متفائل كثيرا لوضع بصمة مميزة في هذه المشاركة الخليجية واستعدادنا كان جيدا وطموحاتنا كبيرة والتوفيق من عند الله تعالى.

منتخب اليد

وكانت منتخبنا الوطني لكرة اليد قد وصل مساء أمس الدوحة، ويضم وفد المنتخب كلا من: يعقوب بن حميد الوهابي مديرا للفريق وطالب أفندي إداريا وحمود بن سالم الحسني مدربا وخالد بن مبارك العريمي مساعدا للمدرب وحسام الدين عدلي عبدالحميد أخصائيا للعلاج الطبيعي بالإضافة إلى 12 لاعبا حوتهم كشوفات الدورة وهم أسعد بن سعيد الحسني وهاني بن سليمان الدغيشي وأحمد بن سليمان الهنائي وأسامة بن محمد الكاسبي وياسر بن سعيد الحارثي وحسين بن علي الجابري وأشرف بن خميس الحديدي وسعيد بن حمد الحسني ونصر بن خميس التمتمي وعزان بن علي العزاني ومازن بن سليمان الدغيشي ومروان بن سعيد الدغيشي.

منتخب القدم

من جانب آخر تصل اليوم بعثة منتخبنا الوطني لكرة القدم الشاطئية إلى العاصمة القطرية الدوحة والتي تتكون من الشيخ منصور بن زاهر الحجري مشرفا للمنتخب وداوود بن سالم آل جمعة مديرا للمنتخب وطالب بن هلال الثانوي مدربا ويوسف بن عبيد مساعدا للمدرب بالإضافة إلى منصور المحروقي أخصائيا للعلاج الطبيعي فضلا عن ريكاردو دي سيلفا مدربا للياقة البدنية وسيف بن حمود الرواحي مسؤولا للمهمات كما تتضمن القائمة 12 لاعبا وهم: محمود بن عبدالله الخضوري وهيثم حارب شوان ومنذر بن هلال العريمي ويحيى بن مبيوع العريمي وخالد بن خليفه الراجحي ويعقوب بن ربيع العلوي وجلال بن خميس السناني وعبدالله بن مسعود السوطي وخالد بن خميس العريمي وغيث بن عبدالله العلوي وعبدالله بن صالح البلوشي وهاني بن الضابط بيت النوبي قائدا للمنتخب. تجدر الإشارة إلى أن منتخب كرة القدم الشاطئية قد توج مؤخرا بلقب كأس آسيا للمنتخبات الشاطئية لأول مرة في تاريخه في البطولة التي استضافتها قطر بالذات على ملاعب كتارا منذ أيام وجيزة وهو التتويج عينه الذي أسهم في تأهل منتخبنا إلى نهائيات كأس العالم للكرة الشاطئية بالبرتغال في إنجاز يحسب ويسجل بكل تأكيد للرياضة العمانية بصفة عامة ولكرتها بصفة خاصة.

منتخب السلة

أما وفد منتخبنا الوطني لكرة السلة للثلاثيات فيصل الدوحة في السادس من الشهر الجاري، وتتكون بعثة المنتخب من إداري ومدرب و4 لاعبين وهم عصام بن كريم البلوشي إداريا وماركو كورفيك مدربا وعلي بن سعود الصباحي لاعبا ومازن بن عمر الحديدي لاعبا ومحمود بن علي الصولي لاعبا وأحمد بن راشد الحلحلي لاعبا.

منتخب السباحة

أما منتخب السباحة فيصل يوم الخامس من الشهر الجاري، وتتكون قائمته الرسمية المشاركة في الدورة من حسين بن عبيد البلوشي مديرا للفريق ومطر بن عبيد الماس إداريا وكمال الخمري مدربا ومرزاق صابور أخصائيا للعلاج الطبيعي وكل من السباحين الأربعة: خالد بن محمد الكليبي ومحمد بن نصيب الحبسي ومسلم بن عبدالله الخضوري وأيمن بن طالب القاسمي.

منتخب الشراع

من جانبه فإن وفد منتخب الشراع سيصل في الخامس من الشهر الجاري، ويتكون المنتخب من راشد بن إبراهيم الكندي مديرا للمنتخب وعبدالعزيز بن سالم الشيدي مدربا واللان تشامبي مدربا عطفا على 9 لاعبين وهم مروان بن خلفان الجابري وزكريا بن سليمان الوهيبي وجهاد بن سالم الحسني وليث بن محمد المحروقي وخميس بن خادم الوهيبي ومصعب بن محمد الهادي وأحمد بن سالم الوهيبي والمعتصم بن حمود الفارسي وحسين بن سعيد الجابري وأحمد بن حسن البلوشي.

تفقد المنشآت

قام الشيخ سعود بن عبدالرحمن آل ثاني الأمين العام للجنة الأولمبية القطرية ورئيس اللجنة المنظمة لدورة الألعاب الخليجية الشاطئية الثانية لدول مجلس التعاون الخليجي التي تنظمها قطر في الفترة من 2-9 ابريل الجاري بزيارة إلى المرافق التي تستضيف المنافسات في نادي الغرافة والحي الثقافي كتارا وذلك قبيل انطلاق الدورة. ورافق الأمين العام خلال زيارته كل من خالد المهندي المدير التنفيذي للدورة ورؤساء اللجان العاملة في البطولة. وخلال الزيارة اطمأن مسؤولو اللجنة المنظمة على سير الاستعدادات في المرافق التي ستستضيف الألعاب ومنها منطقة الألعاب وغيرها من المرافق المخصصة للجمهور. ويشارك في الدورة الخليجية نحو 330 رياضي سيتنافسون في 8 رياضات، إذ يستضيف نادي الغرافة الرياضي منافسات الكرة الطائرة وكرة اليد وكرة القدم وكرة السلة 3 X3 فيما تستضيف منطقة كتارا منافسات السباحة والتجديف والشراع والرياضات المائية.

نقل مباشر

أكد محمد عيسى الفضالة رئيس لجنة العلاقات العامة والإعلام والبث التليفزيوني بالدورة على جاهزية الدوحة لاستضافة النسخة الثانية من دورة الألعاب، بعد التجهيزات الكبيرة التي أعدتها اللجنة المنظمة لاستضافة نسخة استثنائية للبطولة التي تجمع الأشقاء في دول مجلس التعاون الخليجي، وقال: تم إنجاز تصميم شعار إبداعي للبطولة حرصنا على اختيار ألوانه من روح الأنشطة والمنافسات المقامة وبما يتوافق مع البيئة البحرية الخليجية أيضا، بالإضافة إلى إعداد خطة إعلامية احترافية بما يتناسب وطبيعة الحدث على المستوى الخليجي، بالإضافة إلى التغطية التلفزيونية الكاملة للبطولة من خلال التعاقد مع قناة تلفزيونية وهي قناة الكأس. وأكد الفضالة أن المركز الإعلامي الرئيس للبطولة سيكون في ملاعب الغرافة على أن يكون هناك مركز إعلامي مصغر في كتارا من أجل توفير تغطية متميزة للحدث بشكل يومي، بالإضافة إلى توفير خدمات تصوير فوتوغرافي وتصوير فيديو احترافي لجميع المنافسات.

تجمع خليجي

من جانبه قال ميرزا أحمد أمين عام اللجنة التنظيمية الخليجية لكرة القدم: إن البطولة تعد بمثابة تجمع خليجي قوي بما ينعكس بشكل إيجابي على جميع الألعاب الشاطئية. وأكد ميرزا أحمد أن دورة الألعاب الخليجية الشاطئية تعد بمثابة أولمبياد مصغر نسعى من خلالها للارتقاء بالألعاب الشاطئية، وخاصة أن هذه ثاني مشاركة لمنافسات كرة القدم في الدورة بعد نسخة البحرين.

افتتاح مبسط

قال خالد بن حمد المهندي المدير التنفيذي للدورة: الحفل سيكون مبسطا ولكنه في نفس الوقت سيكون معبرا عن البيئة القطرية وايضا التراث والبحر في قطر خاصة وأن الألعاب الشاطئية تتميز بالطبيعة الخاصة في أجوائها والملاعب التي تقام عليها منافساتها، وقد قررنا على نقل حفل الافتتاح إلى نادي الغرافة بدلا من منطقة كتارا لضمان الحضور الجماهيري خاصة وأن الدخول سيكون مجانا إلى ملاعب البطولة في جميع الفعاليات، ولن تكون هناك مفاجآت خلال حفل الافتتاح، كما تم الاتفاق مع روابط المنتخبات الوطنية في الدول المشاركة في الدورة من أجل ضمان حضور الأعداد المنافسة ومساندة منتخباتها في جميع الألعاب، كما سيكون هناك منطقة للجماهير في ملعب الغرافة طوال الدورة وسيتم توزيع العديد من الهدايا القيمة على الجماهير، وفضلت اللجنة المنظمة الاكتفاء بمنطقة الجماهير في الغرافة وعدم وجود أخرى في منطقة كتارا على اعتبار أن كتارا بها الكثير من فرص الترفيه والتجول داخل الحي الثقافي لكل الزائرين.

عودة صديفي

وحول الجوائز المالية وتعويذة الدورة قال المهندي: الدورة بدون جوائز مالية للفائزين، حيث سيتم الاكتفاء بالكؤوس والميداليات للمنتخبات الفائزة بالمراكز الاول في كل منافسة. وحول تعويذة الدورة فستكون تحت اسم (صديفى)، وهذه التعويذة كانت مخصصة لكأس الخليج السابعة عشرة عام 2004 في الدوحة، ووجدنا أنها الأنسب للألعاب الشاطئية على اعتبار ما يمثله (صديفى) من أهمية للبيئة البحرية، ولهذا قررنا اعادة (صديفى) مرة أخرى، وسيتم تسليم تعويذة من صديفى لكل لاعب على منصة التتويج في ختام كل منافسة حتى يكون هدية لكل الفائزين، وذلك على غرار ما يحدث في دورات الألعاب الأولمبية.

إلى الأعلى