الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / اليمن: عشرات القتلى في المواجهات والغارات تتصاعد

اليمن: عشرات القتلى في المواجهات والغارات تتصاعد

عدن ـ وكالات: سقط عشرات القتلى في المعارك الدائرة على حدود مدينة عدن وعدة محافظات يمنية أخرى، في وقت استمرت فيه الغارات التي تشنها عملية (عاصفة الحزم) بقيادة سعودية، وقتل 19 شخصا خلال اقتحام الحوثيين خور مكسر في عدن امس الاربعاء وسيطروا على معظم شوارعها بحسب مصادر طبية وعسكرية، في حين استأنف التحالف العربي غاراته مع التركيز على جنوب اليمن. وقالت المصادر ان 19 شخصا بينهم ثمانية من الحوثيين قتلوا خلال اقتحام مديرية خور مكسر وسط عدن. وأكد شهود ان “الحوثيين تمكنوا من السيطرة على معظم الشوارع الرئيسية لمديرية خور مكسر التي تشكل أهمية استراتيجية لعدن مستخدمين الدبابات وقذائف صاروخية وأسلحة رشاشة”. كما افادت مصادر حكومية محلية ان الحوثيين “سيطروا على شارع الكورنيش وساحة العروض وحي السلام وصولا الى جامعة عدن وسط اشتباكات عنيفة مع الأهالي واللجان الشعبية”. من جهته، أكد مصدر طبي في مستشفى الجمهورية تلقي جثث ستة قتلى مدنيين وخمسة من اللجان الشعبية المؤيدة للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بالاضافة الى 29 جريحا. بدوره، قال مصدر عسكري إن الحوثيين تكبدوا ثمانية قتلى خلال الهجوم.
وقال نائف البكري وكيل أول لمحافظة عدن لشؤون المديريات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن منطقة خور مكسر تشهد قصفا عشوائيا بشكل مكثف من قبل قوات تابعة للحوثيين، والمتركزة في منطقة العريش ومطار عدن الدولي. وأشار البكري إلى أن هناك نزوحا كبيرا للأهالي من منطقة خور مكسر، وساحل أبين والعريش، إلى مناطق بعيدة عن الصراع، وقال :”هناك الكثير من الأسر التي لا تزال عالقة ولم تستطع الخروج من منازلها نتيجة القصف العنيف والعشوائي”. وفي تصريح سابق قال علي القحوم عضو المكتب السياسي لجماعة أنصار الله لـ (د.ب.أ)، إن ما يحدث في الجنوب سواء في عدن وشبوة والضالع يأتي في إطار المقاومة الشعبية للتخلص من العناصر “الإرهابية والداعشية”. فيما قتل 37 شخصا على الأقل وأصيب نحو 80 آخرين في قصف مجهول المصدر طال مصنعا للألبان في غرب اليمن. وتؤكد هذه الحصيلة مخاوف الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية حيال المدنيين في هذا النزاع الذي شهد في الساعات الأخيرة تكثيفا للهجمات على عدن. ودعا وزير الخارجية اليمني الذي عبر عن اعتقاده بأن الغارات الجوية ستكون “غير فاعلة” في وقت ما، التحالف العربي إلى إرسال قوات برية. وقال رياض ياسين اللاجئ في الرياض مع رئيسه عبد ربه منصور هادي بعد اسبوع من بدء الضربات “نعم طلبت ذلك لأنني أعتقد أن الغارات الجوية ستكون غير كافية في وقت ما”. وقال ياسين ان ارسال قوت برية سيؤدي الى “اصابات أقل بين المدنيين” مؤكدا ان السبب الرئيسي لاقتراحه هذا هو ايصال المساعدات الانسانية. واضاف “اقترح البدء بذلك بأسرع وقت ممكن”. وتابع متحدثا عن المنظمات الانسانية “لا يوجد مكان امن لكي تنطلق منه عملياتهم”. وقال محافظ الحديدة حسن احمد الهاي الاربعاء “قتل 37 شخصا وآصيب 80 آخرون” من دون ان يوضح ما اذا ما كان المصنع اصيب بغارات للتحالف العربي بقيادة السعودية او بقصف من قبل الحوثيين الذين يسيطرون على موقع مجاور. من جهة أخرى، استأنف طيران (عاصفة الحزم) بقيادة السعودية استهداف مواقع للحوثيين في جنوب اليمن. وقال المتحدث باسم التحالف العميد احمد عسيري ان عمليات امس “تركزت على قصف الألوية في عدن والضالع وشبوة”. وقد شنت طائرات التحالف غارات فجر الاربعاء على المجمع الحكومي في حي دار سعد الخاضع لسيطرة الحوثيين شمال عدن. كما استهدف القصف فجرا مقر اللواء الخامس المتمركز في شمال عدن والموالي للرئيس السابق علي عبد الله صالح بالإضافة الى المطار الدولي في وسط المدينة.

إلى الأعلى