الخميس 19 يناير 2017 م - ٢٠ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن : حرب شوارع في عدن ومقتل عسكري سعودي على الحدود
اليمن : حرب شوارع في عدن ومقتل عسكري سعودي على الحدود

اليمن : حرب شوارع في عدن ومقتل عسكري سعودي على الحدود

صنعاء ـ وكالات :
اندلعت امس حرب شوارع في عدن بين انصار ومعارضي الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي ، في حين تستمر مقاتلات تحالف عاصفة الحزم بدك مواقع الحوثيين في أنحاء اليمن ، يأتي هذا في وقت قتل فيه اول عسكري سعودي من حرس الحدود واصيب عشرة اخرون خلال تبادل لاطلاق نار مساء الاربعاء في احدى المناطق الحدودية مع اليمن، وفقا لما اعلنه متحدث امني سعودي . فيما اعلن فيه مسؤول امني يمني ان مسلحين من تنظيم “القاعدة ” اقتحموا السجن المركزي في المكلا، كبرى مدن حضرموت، وحرروا حوالى 300 سجين بينهم احد قادة التنظيم البارزين.
واقتحم الحوثيون وسط مدينة عدن، وقال سكان في المدينة إنهم رأوا مجموعات من المقاتلين تحمل قذائف صاروخية ترافقها 4 دبابات و3 عربات مدرعة في حي خور مكسر. وأكد مصدر يمني ، إن انفجارا كبيرا هز معسكر بدر القريب من مطار عدن، وقد شوهدت ألسنة اللهب والدخان تتصاعد في المكان. وأفاد بأن اشتباكات عنيفة مستمرة بمنطقة خور مكسر إضافة إلى اشتباكات أخرى تدور بدار سعد ومدخل عدن الجنوبي. وأضاف ، إن مسلحي الحوثي يحاولون التقدم نحو منطقة المعاشيق، القصر الرئاسي الواقع بمديرية صيرة، الذي كان يقيم فيه هادي قبل مغادرته عدن، غير أن اللجان الشعبية تصدت لهم مستخدمة أسلحة مختلفة في المواجهات. وقد قتل شخصان أمام منزل محافظ عدن إثر اشتباكات بين مسلحي الحوثي واللجان الشعبية الموالية للرئيس هادي، كما يتواصل القصف بحي أكتوبر، إضافة إلى الاشتباكات الدائرة أمام مقر اللواء 19 مشاة ومنطقة السليم في شبوة، جنوب اليمن.
من جانبها ، نقلت وكالة الانباء الرسمية عن وزارة الداخلية السعودية ، ان حرس الحدود في إحدى نقاط “المراقبة الحدودية المتقدمة بمركز الحصن بمنطقة عسير تعرضوا لإطلاق نار كثيف من منطقة جبلية مواجهة داخل الحدود اليمنية ما ادى الى مقتل العريف سلمان المالكي وإصابة عشرة بجروح “غير مهددة للحياة”. واوضح المتحدث الامني باسم الوزارة ان اطلاق النار حدث اثناء قيام “رجال حرس الحدود بمهامهم ، ما اقتضى الرد على مصدر النيران بالمثل والسيطرة على الموقف بمساندة القوات البرية”. يذكر ان الحدود بين السعودية واليمن تمتد على طول نحو 1750 كم ويفصل بينها سياج امني خصوصا في المناطق الجبلية الوعرة التي تغطي مسافة كبيرة منها.
على صعيد آخر، شهدت الضالع الواقعة على بعد 100 كيلومتر إلى الشمال من عدن حرب شوارع ضد الحوثيين. ومني الحوثيون بخسائر فادحة في معارك مع رجال قبائل عند قاعدة عسكرية رئيسية بمحافظة شبوة بجنوب شرق اليمن حيث قتل 35 حوثيا ومقاتلا من الجيش و20 من رجال القبائل. من جانب آخر، أصابت ضربات جوية أخرى مواقع للحوثيين على امتداد الحدود السعودية في أقصى شمال اليمن وقاعدة للجيش في الأراضي المرتفعة بوسط هذه البلاد وبنية أساسية للدفاع الجوي بمحافظة مأرب الشرقية وموقعا لخفر السواحل قرب الحديدة. وقال عمال في ميناء ميدي بمحافظة حجة شمال الحديدة إن غارة على موقع عسكري ساحلي في المدينة قتلت 6 جنود، وأصابت ضربات أخرى معسكرا للجيش في صنعاء ومنشأة حكومية في صعدة في شمال اليمن. من جهته، قال أحمد عسيري الناطق الرسمي باسم التحالف ، إن الحوثيين استهدفوا المدنيين بعدما تمت محاصرتهم، مضيفا إنهم يحاولون دخول المدن لنقل المعركة إلى داخلها. على حد قوله ، وصرح الناطق الرسمي باسم التحالف بأن الأهداف أصبحت أكثر دقة قائلا “اليوم أصبحنا أكثر تواصلا مع الجيش اليمني والمقاومة واللجان الشعبية”، مضيفا إن الوضع الميداني أصبح إيجابيا للقوات اليمنية واللجان الشعبية لمقاومة الحوثيين.
على صعيد اخر، شهدت مدينة المكلا اليمنية فجر امس هجمات على مقرات حكومية وعسكرية ومصارف بنكية يشتبه في تنفيذها من قبل عناصر تابعة لتنظيم “القاعدة”. وقد هاجمت هذه العناصر عدة مواقع في مدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت جنوب شرق اليمن، منها محيط القصر الرئاسي ومبنى المحافظة، السجن المركزي، والأمن القومي، مستخدمة أسلحلة ثقيلة ومتوسطة. وقال مسؤول امني يمني لوكالة الانباء الفرنسية ان “احد ابرز قادة القاعدة خالد باطرفي الموقوف منذ اكثر من اربعة اعوام من بين نحو 300 سجين تمكنوا من الفرار اثر اقتحام السجن”. واضاف ان اشتباكات جرت في السجن اسفرت عن مقتل حارسين وخمسة من السجناء. يذكر ان باطرفي من ابرز قادة القاعدة في ابين الجنوبية التي سيطر عليها التنظيم لمدة عام بين 2011 و 2012. وتابع ” ان مسلحي القاعدة سيطروا دون مقاومة على مقر اذاعة محلية قبل ظهر امس مشيرة الى توقف البث” .
من جانب اخر، أعلنت وزارة الخارجية المصرية موافقة السلطات السعودية على تشغيل ثلاثة معابر حدودية مع اليمن لاستقبال المواطنين المصريين. وقالت الخارجية في بيان صحفي تلقت وكالة الأنباء الألمانية(د.ب.أ) نسخة منه امس إنه في إطار الجهود التي تقوم بها وزارة الخارجية بالتنسيق مع اجهزة الدولة المعنية وبالتشاور مع الدول الشقيقة المجاورة لليمن لمتابعة أوضاع المواطنين المصريين في اليمن وتأمين وتسهيل عودة المواطنين الراغبين الى أرض الوطن، فقد وافقت السلطات السعودية علي تشغيل ثلاثة معابر حدودية مع اليمن لاستقبال المواطنين المصريين . وأشارت إلى أن هذه المعابر هي معبر “الطوال” بمنطقة جيزان ومعبري “الوديعة” و”الخضراء” بمنطقة نجران .وصرح المتحدث باسم الخارجية بأن الوزارة تنصح المصريين الذين يتمكنون من الوصول براً إلي حدود المملكة العربية السعودية باستخدام معبر “الطوال”. وأضاف المتحدث إن أجهزة الدولة المعنية تواصل جهودها مع الدول الشقيقة والصديقة للإجلاء البحري من عدن والحديدة والجوي من مطار صنعاء سواء من خلال شركات طيران يمنية خاصة أو شركات طيران تابعة لدول صديقة، منوهاً بنجاح جهود أمس الاول في إجلاء مجموعات من المصريين بحراً علي متن احدى السفن التجارية وبراً من خلال منافذ “الطوال” مع السعودية .

إلى الأعلى