الأربعاء 18 أكتوبر 2017 م - ٢٧ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / إيران و(5+1) يتوصلان إلى (اتفاق إطار) ورفع العقوبات مقابل وقف التخصيب بـ(فوردو)
إيران و(5+1) يتوصلان إلى (اتفاق إطار)  ورفع العقوبات مقابل وقف التخصيب بـ(فوردو)

إيران و(5+1) يتوصلان إلى (اتفاق إطار) ورفع العقوبات مقابل وقف التخصيب بـ(فوردو)

لوزان ـ وكالات: صدر في مدينة لوزان السويسرية البيان الختامي المشترك للمفاوضات النووية بين إيران ومجموعة ’5+1′ من قبل وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ومنسقة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي فيدريکا موجيريني. ودعا البيان إلى رفع كل العقوبات الأوروبية متعددة الأطراف والعقوبات المالية الأميركية الأحادية الجانب بدون مطالبة إيران بتعليق أو وقف الأنشطة النووية، بحسب قناة”برس تي في “الإيرانية. من جهته أعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني أمس أنه تم التوصل إلى حلول حول “المعايير الرئيسية” في الملف النووي لطهران، على أن يتم صوغ الاتفاق النهائي “بحلول الـ 30 من يونيو”. وكتب روحاني في تغريدة على تويتر قبيل مؤتمر صحفي مشترك لإيران والقوى الكبرى في لوزان إن “حلولا حول المعايير الرئيسية للملف النووي لإيران تم التوصل إليها. إن صياغة (الاتفاق النهائي) ينبغي أن تبدا فورا ليتم إنجازه بحلول الـ 30 من يونيو”. بدورها أعلنت وزارة الخارجية الألمانية ووزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أمس في تغريدة على موقع تويتر للتواصل الاجتماعى التوصل إلى إطار اتفاق نووي بين إيران ومجموعة (5+1) بشأن البرنامج النووي الإيراني المثير للجدل. ويمهد هذا التقدم الذي يأتي في اليوم الثامن من المباحثات الماراثونية في لوزان الطريق أمام صياغة اتفاق أكثر تفصيلا بنهاية شهر يونيو المقبل. وكتب ظريف في تغريدته:” تم التوصل إلى حلول، جاهزة للبدء في وضع صياغة لها فورا” في إشارة إلى هذه العملية خلال الأشهر المقبلة. من جهتها اعلنت منسقة السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي فريدريكا موجيريني عن التفاهم مع إيران على “المعايير الرئيسية” للاتفاق في شان النووي الايراني كما أعلنت عن خفض قدرات إيران على التخصيب وعدم وجود مواد انشطارية في فوردو، كما أوردت وسائل إعلام إيرانية أمس أن طهران ستخفض عدد أجهزة الطرد المركزي المستخدمة لتخصيب اليورانيوم من 19 ألفا حاليا إلى ستة آلاف، وذلك ضمن اتفاق نووي مدته عشر سنوات. وأوضحت وسائل الإعلام أن القرار يشمل نحو ألف جهاز طرد مركزي في موقع فوردو قادرة على صنع مواد نووية من أجل توليد الطاقة الكهربائية وأيضا من أجل صناعة أسلحة نووية، علما بأنها ستستخدم فقط لأغراض البحث، وذلك نقلا عن مصادر قريبة من الوفد الإيراني في لوزان. كما أكدت أن الاتفاق المستقبلي سيتضمن موافقة من مجلس الأمن الدولي على رفع العقوبات عندما تؤكد الأمم المتحدة تطبيقها للاتفاق، كما ستصوت الأمم المتحدة على تأييد الاتفاق النهائي كما اتفقا الطرفان على حلول بشأن معايير أساسية لاتفاق شامل بشأن برنامج إيران النووي. من جهته قال وزير الخارجية جواد ظريف أن أميركا والاتحاد الأوروبي سيوقفان تطبيق العقوبات المرتبطة بالبرنامج النووي بموجب اتفاق شامل سيبرم بحلول 30 يونيو ، وأكد أن بلاده ستواصل تخصيب اليورانيوم بموقع نطنز مع توقف التخصيب بموقع فوردو بدوره أعلن وزير الخارجية الأميركي جون كيري أمس في تغريدة أن الاتحاد الأوروبي ومجموعة خمسة زائد واحد وإيران لديها “الآن المعايير لحل المسائل الرئيسية” المتصلة بالبرنامج النووي الإيراني. وكتب كيري “يوم مهم. الاتحاد الأوروبي ومجموعة خمسة زائد واحد وإيران لديها الآن المعايير لحل المسائل الرئيسية للبرنامج النووي. سنعود إلى العمل قريبا (للتوصل) إلى اتفاق نهائي”. وكان الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية يوسف بن علوي قد حذر في وقت سابق أمس من أن الإخفاق في التوصل لاتفاق بشأن برنامج إيران النووي سيكون “كارثة” على المنطقة، لكن الاتفاق سيحقق السلام على الرغم من الخلافات السياسية التي لا تزال قائمة. وقال ابن علوي لرويترز “هناك من يفضلون السلام.. لهذا تجرى مفاوضات بين مجموعة 5 زائد 1 وإيران. من يفضلون عليهم أن يكونوا مستعدين لتقبل خسائر.. خسائر فادحة بل كارثة.” ونفى ابن علوي احتمال أن يؤدي إبرام الصفقة إلى سباق تسلح نووي في المنطقة وقال “الجميع يملك حق اتباع أي مسار يزيده قوة.. لكن ما يسمح به المجتمع الدولي هو البرامج السلمية.”

إلى الأعلى