السبت 21 يناير 2017 م - ٢٢ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / (عاصفة الحزم) تتعهد بعدم ترك اليمن للحوثيين أو القاعدة
(عاصفة الحزم) تتعهد بعدم ترك اليمن للحوثيين أو القاعدة

(عاصفة الحزم) تتعهد بعدم ترك اليمن للحوثيين أو القاعدة

عواصم ـ وكالات: تعهد التحالف الذي يشن عمليات عاصفة الحزم في اليمن بعدم تركه للحوثيين والقاعدة حيث قال المتحدث باسم التحالف أحمد عسيري إنهما وجهان لعملة واحدة يعملان على خلط الأوراق وادخال الفوضى والبلبلة.
وقال عسيري إن “عاصفة الحزم” مستمرة في يومها التاسع، على جميع المحاور، وتعمل على استكمال تدمير قدرات الميليشيات الحوثية.
وأوضح العميد أحمد عسيري، أن قوات التحالف بقيادة السعودية، دعمت اللجان الشعبية والمقاومة اليمنية بالسلاح من خلال عملية إنزال، لمواجهة الميليشات الحوثية.
وقال عسيري خلال الإيجاز الصحفي اليومي الذي عقده بقاعدة الرياض الجوية، إن “قوات التحالف مستمرة في أعمالها بحسب ما هو مخطط خلال الفترة الماضية”، مبينا أن الحملة الجوية مستمرة وهي في نسق تصاعدي.
وحول الوضع فى عدن، ” كان على الأرض قتال، وكان هناك كر وفر، الميليشيات الحوثية تتوغل من وقت لآخر إلى داخل عدن وتنسحب في لحظة، يحاولون الوصول للقصر إلا أن المخلصين من أبناء الشعب اليمني واللجان الشعبية تصدت لهذه العمليات، فيما تتابع قوات التحالف الوضع”.
إلى ذلك قال معالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسئول عن الشئون الخارجية إن السلطنة مستعدة لمساعدة الأمم المتحدة في التوسط في حرب اليمن، ولكن المتحاربين لا يبدون علامات على استعدادهم لعقد محادثات لإنهاء الحرب المستمرة منذ أسبوع.
وقال معاليه إن جهود السلام ينبغي أن يتم تبنيها في مجلس الأمن، أعلى هيئة أمنية في العالم ، وأن تتم استضافتها في مكان آخر خارج الشرق الأوسط.
وأضاف ابن علوي: الأمم المتحدة منظمة تحمل على عاتقها حفظ السلام لكل القوى المشاركة، رغم أننا لن نتردد في لعب دور من أجل مساعدة اليمنيين ومساعدة الأمم المتحدة لتشجيع طرفي الأزمة على الجلوس إلى مائدة التفاوض ومناقشة مستقبلهما.
وقال معاليه لوكالة رويترز: عمان ليست جزءا من الحملة لأسباب بسيطة ـ فعمان دولة سلام . لا نستطيع العمل على جهود السلام في نفس الوقت الذي نشارك في حملة عسكرية، فهذان ضدان لا يلتقيان.
وتابع قائلا إلى الآن الطرفان المتحاربان غير جاهزين (للحوار).
وقال ابن علوي إن عمان تتفهم الوضع الذي أدى الى شن (عاصفة الحزم) ، ولكن لكي تقود اليمن الى المستقبل على الطرفين أن يتحررا من أي تأثير إلا تأثير شعبيهما.

إلى الأعلى