الجمعة 20 يناير 2017 م - ٢١ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / أشرعة / رؤوس أحــــــــلام: شَـــــــــــوقياتْ

رؤوس أحــــــــلام: شَـــــــــــوقياتْ

العـنقاءْ

” نِـساءٌ لا يلدنَ سِـوى الخسارة,
طازجاتٌ مثلُ أولِ قطفةٍ للتينِ,
لا يدخُلنَ في دمهِ ولا يخرُجـنَ,
لا يشرُقنَ أو يغـرُبنَ,
نِـساءٌ هنَّ واحدةٌ وإن تتعدّدت الأسماء
نسـاءٌ هنَّ واحدة
ولكن كُلما احترقت
تجددّ نارها في روحهِ العذراء
وحينَ تغيبُ يركضُ دونما هدفٍ,
بعيداً
في طريق المرأة العنقاء”
****
علي الصغير

“قبل ألف ِعامٍ كان اسمهُ عليا ًالصغير
وبعدَ ألفَ عامٍ ظلَّ اسمهُ علياً الصغير
كأنه يقيءُ ما ترضعهُ السنونُ
من حليبها الوفيرِ
كأنما القرون خيط صُوفٍ
ينحني لكي لا يضمهُ
فلا يطير
وإذ تموت أمهُ
يظل غافيا ًفي السرير” .
****
فرق
“هو ذاكَ
الصبيِّ العجوز الذي يُثمر الخوفَ في رأسه ِ
كلما أينعتْ زهرة الارتباك
لا تظنوهُ يبكي على أمسهِ
أو يَصِّيرُ من نفسهِ زورقاً
إنه يرتقِ الكون بالشِّعرِ
أو ينحني لتمُّر القذائف مُسرعة فَوقهُ
ويراقب جيشَّي هزائمهُ وأمانيهِ
في لحظة الاشتباكْ”
****
صوت
“صوتٌ يُناديني فاصعدهُ على حبلِ الوريد
صوت يصوِّبني اليهِ
كأنه أجـــراس “فاطمة”
تُشيِّـع تحت بدر كامل
جسدي الوحــــــيد
كم صعبٌ عليَّ غناءها في وعرِ هذا الليل
وهي تقضّ ظلمتهُ وتصرخ: يا بلال
ســـرقوك مني ,
ردَّ لي عينيَّ كي أرثيكَ يا قمري البعيدْ”

سميرة الخروصية

إلى الأعلى