الإثنين 22 مايو 2017 م - ٢٥ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / اللجنة الوطنية الإشرافية للإستراتيجية الوطنية للابتكار تعقد أولى اجتماعاتها لعام 2014م
اللجنة الوطنية الإشرافية للإستراتيجية الوطنية للابتكار تعقد أولى اجتماعاتها لعام 2014م

اللجنة الوطنية الإشرافية للإستراتيجية الوطنية للابتكار تعقد أولى اجتماعاتها لعام 2014م

عقدت اللجنة الوطنية الإشرافية للإستراتيجية الوطنية للإبتكار اجتماعها الأول لهذا العام برئاسة صاحب السمو السيد الدكتور فهد بن الجلندى آل سعيد، الأمين العام المساعد لتنمية الإبتكار بمجلس البحث العلمي وذلك يوم الخميس الماضي في المبنى الرئيسي لمجلس البحث العلمي في العذيبة.
حضر الاجتماع ممثلون من عدد من الجهات تتمثل في الأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط ومجلس التعليم ووزارة القوى العاملة ووزارة التجارة والصناعة ووزارة الخارجية والهيئة العامة لترويج الإستثمار وتنمية الصادرات والبنك المركزي العماني وغرفة تجارة وصناعة عمان وهيئة تقنيـــة المعلومــات وقد هدف إلى تقديم نبذة عن الإستراتيجية الوطنية للإبتكار ومن ثم تحديد الأولويات والإتفاق على المفهوم والتصور العام في كيفية المضي قدما في الإستراتيجية ومواءمة مخرجاتها مع الإستراتيجيات الموجودة حاليا في المؤسسات ذات الصلة.
وحول هذا الاجتماع قال صاحب السمو السيد الدكتور فهد بن الجلندى آل سعيد، الأمين العام المساعد لتنمية الإبتكار بمجلس البحث العلمي: هذا هو الإجتماع الأول للبدء في تنفيذ الإستراتيجية الوطنية للإبتكار التي بدأت فكرتها في عام 2013م أي من نحو عامين تقريبا من خلال تكوين لجنة وطنية للإستراتيجية برئاسة صاحب السمو السيد شهاب بن طارق آل سعيد مستشار جلالة السلطان رئيس مجلس البحث العلمي وعضوية مجموعة من أصحاب المعالي الوزراء والمستشارين للنظر في تنفيذ استراتيجية تعنى بالإبتكار الوطني في السلطنة. وبناءا على ذلك تم التعاون مع منظمة الأونكتاد في عام 2013م للقيام بدراسة مراجعة وتقييم سياسات العلوم والتكنولوجيا والإبتكار في السلطنة ومن ثم تم استعراض تقرير الدراسة واعتماده وتقديمه في جنيف في مايو 2014م، وبعد ذلك، في نهاية 2014م، تم نشره وتقديمه هنا في السلطنة عن طريق حلقة عمل وطنية ومن ثم تم عرضه على الأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط، تبع ذلك عرضه على مجلس الوزراء برئاسة صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس مجلس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء وذلك لتقييم الدراسة ومن ثم اعتمادها. وتوجت هذه الجهود بمباركة التقرير وتكليف المجلس بالمضي قدما في إعداد الإستراتيجية الوطنية للإبتكار.
وأضاف سمو السيد الأمين العام المساعد لتنمية الابتكار: كانت رؤية اللجنة الرئيسية للإستراتيجية الوطنية للإبتكار آنذاك أنه من الأهمية القيام بدراسة استراتيجية لتقييم نظام الإبتكار في السلطنة. وتتلخص المرحلة القادمة في موائمة هذه التوصيات مع الاستراتيجيات الموجودة في باقي المؤسسات ذات الصلة والنظر فيها وتقييمها والإتفاق عليها من أجل الخروج باستراتيجية معينة واضحة يتخلص الهدف منها في تفعيل الإبتكار في السلطنة ودفعه قدما وتحديد أهداف معينة مشتركة لتشكل بالتالي جهودا تكاملية في سبيل موائمة وتظافر الجهود بشكل عام.
وقال صاحب السمو السيد الدكتور فهد آل سعيد : الإستراتيجية الوطنية للإبتكار تعنى بالإبتكار في مختلف مجالاته وهي أيضا تتعلق بمحاور عدة منها الموارد البشرية والتنوع الإقتصادي والملكية الفكرية والتواصل المؤسسي وبالتالي فاللجنة الإشرافية تتكون من أعضاء من مختلف المؤسسات ذات العلاقة والتي من المؤمل بمشيئة الله أن يكون لهم دور أساسي في توجيه دفة الإستراتيجية ومن ثم القيام بتشكيل واقتراح أسماء أعضاء الفرق الفنية المتعلقة بهذه المحاور.
وثمن الأمين العام المساعد لتنمية الإبتكار الجهود المبذولة في دراسة مراجعة وتقييم سياسات العلوم والتكنولوجيا والإبتكار في السلطنة التي قام بها فريق الأونكتاد بالتعاون مع مجلس البحث العلمي موضحا بأنها كانت بحق جهدا كبيرا حيث قام الفريق بزيارات ولقاءات متعددة مع مجموعة من أصحاب المعالي وأصحاب السعادة ومجموعة من الرؤساء التنفيذيين لعدة شركات حكومية وخاصة في سبيل تقييم الوضع الحالي في السلطنة والتعرف على المعوقات والمشاكل وإعطائها حقها وإعداد التوصيات بناءا عليها.

إلى الأعلى