السبت 21 يناير 2017 م - ٢٢ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / الصناعات الحرفية تؤهل 200 حرفي لإحياء وتطوير الصناعات النسيجية والسعفية والخشبية
الصناعات الحرفية تؤهل 200 حرفي لإحياء وتطوير الصناعات النسيجية والسعفية والخشبية

الصناعات الحرفية تؤهل 200 حرفي لإحياء وتطوير الصناعات النسيجية والسعفية والخشبية

لتغطية جميع محافظات السلطنة

تنفذ الهيئة العامة للصناعات الحرفية حالياً برامج التأهيل الحرفي لعدد من الصناعات والحرف التقليدية وذلك في اطار الخطة التأهيلية والتدريبية المعتمدة لعام 2015م وتشتمل البرامج المنفذة على تأهيل 220 مستفيد في مهارات إنتاج وتطوير الحرف بمختلف ولايات السلطنة، ويأتي تنفيذ برامج التأهيل الحرفي وفق رؤية متكاملة وواضحة تدعم مبادئ الهيئة وتؤدي إلى رفع مستوى مشاركة القطاع الحرفي في الناتج المحلي إلى جانب إسهاماتها في خلق فرص عمل ، وتحقيق ميزة التنافسية والجودة كما ترتكز البرامج المنفذة على أربعة محاور أساسية تتمثل في اتاحة الفرص الإستثمارية وتعزيز مبادرات التدريب والتطوير الحرفي وتجويد خدمات الإرشاد والتوجيه بالإضافة الى تشجيع الطاقات الوطنية على الالتحاق بالعمل في قطاع الصناعات الحرفية.
وتم خلال الخطة التدريبية والتأهيلية إعتماد تنفيذ مجموعة من البرامج المبتكرة والتي يتم إدراجها لأول مرة كحرفة تغليف الورق وخياطة الكمة العُمانية بتقنية التنجيم الالي بالإضافة الى حرفة الإستفادة من جريد النخيل وحرف الصناعات السعفية المستفادة من الغضف المستخلص من البيئات الصحراوية، وذلك في اطار حرص الهيئة نحو إدماج البُعد البيئي في المراحل الإنتاجية للصناعات الحرفية المطورة، وشهدت الهيئة مؤخراً تدشين عدد من المبادرات الداعمة لمآمونية الإستخدام النفعي والجمالي للحرف المطورة وذلك عبر الاستفادة من الخامات المتنوعة والموظفة من البيئة المحلية .
وتشتمل برامج التأهيل الحرفي على تنفيذ برنامج في حرفة التطريز لمختلف الصناعات النسيجية بنوعيها القطني والصوفي بمحافظة شمال الشرقية لعدد اثنتين وعشرين متدربة فيما تحتضن محافظة ظفار برنامج تأهيلي لتدريب اثنتين وعشرين متدربة على حرفة صناعة المنتجات من الغضف وهي إحدى النباتات السعفية التي تشتهر بها البيئة البدوية ، أما محافظة مسندم فتشهد تنفيذ برنامج تأهيلي لحرفة الصناعات الخشبية لعدد اثنين وعشرين مستفيد فيما يتم تنفيذ برنامج تاهيلي لحرف غزل النسيج الصوفي بمحافظة الوسطى وبرنامج تأهيلي لحرفة تغليف الورق بمحافظة جنوب الشرقية لعدد اثنين وعشرين مستفيد بالإضافة الى برنامج تأهيلي في حرفة التنجيم الآلي للكمة العُمانية في كل من محافظة مسقط ومحافظة الداخلية لأربعة واربعين مستفيد فيما يتم تنفيذ برنامج تأهيلي في حرفة النسيج الصوفي بمحافظة البريمي لعدد اثنين وعشرين مستفيد وبرنامج تأهيلي في حرفة إنتاج الصناعات الحرفية المستفادة من جريد النخيل لعدد اثنين وعشرين مستفيد بمحافظة الظاهرة فيما يتم تنفيذ برنامج تأهيلي لعدد اثنين وعشرين مستفيد على حرفة السعفيات بمحافظة شمال الباطنة، ويبلغ إجمالي عدد المستفيدين من برامج التأهيل الحرفي مائتين وعشرين حرفي وحرفية بمختلف ولايات السلطنة.
ويعد التكوين الحرفي أحدث التقنيات التدريبية التي تحرص الهيئة حالياً على إدخالها ضمن المهارات العملية المعتمدة لمناهج التأهيل والتدريب الحرفي ويتلخص التكوين الحرفي في إعادة مفاهيم الإنتاج الحرفي بدء من الاساسيات الأولية مروراً بخط الإنتاج ثم متابعة مرحلة التسويق والترويج بحيث يكون الحرفي المستفيد من البرامج التأهيلية مطلع على جميع تفاصيل نشأة المنتج الحرفي الى جانب الإدراك بمبادئ التسويق الحديث بما يضمن خطوط انتاج حرفية ذات ربحية واستمرارية.
وقد تم مراعاة تصميم البرامج التأهيلية لمختلف الصناعات الحرفية بما يتؤام مع الانماط والبيئة المتنوعة لكل محافظة من محافظات السلطنة، وتطمح الهيئة مستقبلاً بعد الإنتهاء من تنفيذ حزمة البرامج التأهيلية في أن يتواصل العمل من أجل تطور موقع التأهيل الحرفي لتصبح بمثابة تجمعات منظمة لتشكل قرية حرفية متكاملة في الحواضر العُمانية يتم من خلالها رفد المجتمع بمختلف الصناعات الوطنية المطورة.

إلى الأعلى