الخميس 30 مارس 2017 م - ١ رجب ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / العريمي والمسكري يمثلان السلطنة في منافسات بطولة أوروبا المفتوحة للكابويرا
العريمي والمسكري يمثلان السلطنة في منافسات بطولة أوروبا المفتوحة للكابويرا

العريمي والمسكري يمثلان السلطنة في منافسات بطولة أوروبا المفتوحة للكابويرا

شارك ممثلا السلطنة محمود بن خميس العريمي وخميس بن ناصر المسكري في بطولة أوروبا المفتوحة للكابويرا في مدينة باريس الفرنسية والتي تختتم منافساتها مساء غد الثلاثاء، ويعد مشاركة السلطنة في هذه البطولة الاوروبية المفتوحة هي بمثابة الدولة الخليجية الوحيدة، وتقم هذه البطولة بشكل سنوي في إحدى المدن الأوروبية وهي مفتوحة لكافة دول العالم، حيث تشهد البطولة مشاركة عدد من المتدربين من الدول الآسيوية والأفريقية والأوروبية ومن مختلف قارات العالم، وشهدت البطولة طوال أيامها الماضية عددا من الجلسات التدريبية من الصباح ولغاية المساء ، حيث مارس فيها المشاركون مباريات القتال وفنونها وتسجيل النقاط وسيتم تجميع النقاط ف اليوم الأخير لمعرفة اسماء الحائزين على المراكز الأولى.
وشهدت البطولة رفع علم السلطنة عبر ممثلا السلطنة في البطولة، حيث انضمت السلطنة الى هذه الجمعية الرياضية والتي يتخذ من البرازيل مقرا لها، وكانت السلطنة قد نظمت مؤخرا وتحديدا في شهر فبراير الماضي، بطولة عمان للكابويرا وسط مشاركة كبيرة من العمانيين وأبناء الجاليات المقيمة بالسلطنة، وحظيت البطولة في أيامها الخمسة بمشاركة واسعة قدرت بأكثر من 200 لاعب ومدرب وخبير في اللعبة، اضافة الى حضور نخبة من المدربين والحكام العالميين من أوروبا والبرازيل وأمريكا الشمالية، كما سجلت البطولة أيضا تخريج أكثر من 50 مشاركا من فئة الكبار والأطفال، حيث تم تغيير أحزمتهم اثر نجاحهم في اجتياز الدورات التدريبية والمحاضرات التي تم تقديمها لهم منذ انطلاقة منافسات البطولة.
وقال محمود بن خميس العريمي المشرف على رياضة الكابويرا بالسلطنة حول مشاركته ببطولة أوروبا المفتوحة للكابويرا حيث قال:” تشرفنا في تمثيل السلطنة في هذا المحفل الرياضي الكبير، ونعرب عن سعادتنا برفع علم السلطنة وتعد مشاركتنا في هذه البطولة انجازا بحد ذاته، حيث تعد هذه البطولة العالمية مشاركة كبيرة من جميع دول العالم، ولمسنا تعاونا كبيرا من الجمعية البرازيلية للكابويرا وتحديدا من المشرفين والمدربين الذين أتوا من البرازيل وأمريكا الشمالية في تقديم كل العون والمساعدة والاشراف والاستفادة منهم في المنافسات”.
وجاءت منافسات البطولة باجراء بعض التدريبات وعلى فترة واحدة متواصلة من الصباح وحتى المساء، حيث تدرب المنافسون على مهارات القتال وحركات الهروب من الخصم، وتم التدريب على مهارات القتال وحركات الهروب من الخصم والتي لا توجد فيها أية اشتباكات بين اللاعبين.
يشار الى أن رياضة الكابويرا هي من أحد الفنون القتالية البرازيلية، وتعتبر اللعبة من الرياضات المهمة التي تكسب ممارسيها عددا من المهارات وهي وسيلة لإكساب الرشاقة وسرعة اتخاذ القرار واستخدام التفكير السريع كما أنها وسيلة للتعبير والتفريغ عن النفس وبدأت ممارستها من قبل سكان الغابات في القارة الأفريقية وانتقلت إلى البرازيل عن طريق نقل المستعمرين البرتغال للعبيد من أفريقيا، ومن أهم مميزاتها أنها تجمع بين الحركات الراقصة والقتال وكان ذلك للتمويه وكيلا يتفطن الأسياد إلى التدريبات ولها أيضا أغانيها الخاصة وهي أغان شعبية تغنى في البرازيل في المناسبات، موضحا أن ما يميز الكابويرا أنها لا تحتوي على وقفة خاصة أو وضعية ثابتة أثناء القتال، ويمكن أن يشارك فيها المعوقون ومصابو الحوادث، وأسهمت اللعبة في شفاء عدد من مصابي الحوادث، ومن أهداف البطولة هو نشر اللعبة بين الشباب والمساهمة في تفريغ الطاقات وتحويل اتجاهات الشباب من طاقات سلبية إلى طاقات إيجابية مفيدة لهم ولمجتمعهم

إلى الأعلى