الجمعة 20 يناير 2017 م - ٢١ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / ألمانيا: إحراق مراكز الإيواء والهجوم على الأجانب تم بصورة (متزامنة)

ألمانيا: إحراق مراكز الإيواء والهجوم على الأجانب تم بصورة (متزامنة)

تأهب أمني عقب توقعات بهجمات

كوتبوس (ألمانيا) ـ وكالات: قالت الشرطة أمس إن ثمانية رجال هاجموا اثنين من المصريين بالقرب من مسكن طالبي لجوء على الساحل الالمانية لبحر البلطيق في نفس اليوم الذي اندلع فيه حريق في منشأة مماثلة شرق ألمانيا أيضا.
وأضافت الشرطة في منطقة روستوك الالمانية أن الجناة في مدينة فيسمار هتفوا بشعارات معادية للاجانب خلال الهجوم على الشخصين /21 و34 عاما/ اللذين فرا إلى مسكن طالبي اللجوء. ولم يصب الشخصان باذا.
ووقع الهجوم المتعمد في مسكن كان يجرى إعداده لطالبي لجوء في تروجليتس في ولاية ساكسونيا- آنهالت وبدأت الشرطة تحقيقا بشأن سببه.
وأكدت السلطات المحلية أن السبب لم يعرف بعد لكن لم يمكنها استبعاد وجود دافع سياسي يميني عن الحريق الذي دمر السقف.
وكانت “تروجليتس” احتلت العناوين الرئيسية قبل عدة أسابيع عندما احتج السكان على المسكن المقرر لطالبي اللجوء الذي كان من المفترض أن يضم 40 لاجئا بدءا من مايو المقبل.
واستقال عمدة المدينة ماركوس نيرت معللا ذلك إلى تصاعد المشاعر اليمينية والتهديدات بالقتل ضده بسبب موقفه المؤيد لحق الجوء. وقال في ذلك الوقت إنه لم يشعر بأن السلطات المحلية تقدم حماية مناسبة لاسرته.
واثار الحريق مشاعر من الاشمئزاز بين الكثير من السكان ودفع المئات للتظاهر لكي تكون “تروجليتس” مدينة متعددة الثقافات ومتسامحة.
من جهة اخرى أشار وزير داخلية ولاية ساكسونيا الألمانية إلى أن هناك توقعات بحدوث هجوم إرهابي في ألمانيا خلال الفترة القادمة.
وقال وزير الداخلية المحلي بوريس بيستوريوس في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية: “تعتبر سلطاتنا أن حدوث هجوم أمر ممكن وتقوم في الوقت ذاته بكل شيء من أجل الحيلولة دون حدوث مثل هذا الشيء، ويتم التفكير في ذلك دائما”.
ولكنه أشار إلى أنه ليست هناك حاجة لتأسيس وحدة مكافحة إرهاب جديدة بالحكومة الألمانية.
وأكد أن الحيلولة دون إثارة الشكوك تستلزم “عمل السلطات الأمنية على نحو دقيق للغاية، وهذا ما نقوم به بالفعل”.

إلى الأعلى