الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / في إياب دور الـ 8 لكأس جلالته لكرة القدم..العروبة يتطلع إلى المربع الذهبي فى لقاء التحدي أمام المضيبي
في إياب دور الـ 8 لكأس جلالته لكرة القدم..العروبة يتطلع إلى المربع الذهبي فى لقاء التحدي أمام المضيبي

في إياب دور الـ 8 لكأس جلالته لكرة القدم..العروبة يتطلع إلى المربع الذهبي فى لقاء التحدي أمام المضيبي

الخابورة جاهز لتحقيق الصعود .. والنصر يأمل فى التفوق والصمود
النهضة يتمسك برد الاعتبار .. وصور مستعد بقوة لإكمال المشوار
السيب يملك أفضلية نسبية .. وأهلي سداب يراها مواجهة حتمية

متابعة ـ يونس المعشري وحمدان العلوي وطلال المخينى :
أصبح حلم الوصول للمربع الذهبي لكأس جلالته لكرة القدم يداعب أفكار 8 فرق ، ربما هناك فرق تعد نفسها اقتربت كثيراً من تحقيق ذلك، ولكن ذلك الاقتراب يشوبه شيء من الحذر والخوف، والبعض الآخر يدخل مباراتي (الأياب) اليوم ولديه نية التعويض ، ومهما كانت النتائج ففي النهاية ستكون لدينا أربعة فرق هي التي ستقول أريد منك الاقتراب وهو الوصول إلى اللقب الغالي، وبعد المنافسة القوية التي شهدتها مباريات جولة الذهاب ، أصبح حلم الوصول يداعب بعض الفرق ولكن المفاجآت ربما ستكون حاضرة والقلق والخوف من الخسارة أيضاً سيكون حاضراً، وهاجس الابتعاد والعودة إلى مقاعد المشاهدين سيكون حاضراً للبعض الآخر.
أربع مواجهات تجمعها أمسية واحدة والهدف واحد وهو كيفية الوصول إلى المربع الذهبي ، ومن هناك ستكون الانطلاقة إلى النهائي، وإذا كان العروبة صاحب انجازات سابقة في الكأس أصبح يقترب من الحصول على بطاقة التأهل مباشرة إلى المربع الذهبي لكن ذلك الاقتراب لن يكون سهلاً عندما يستضيف اليوم على ملعبه نادي المضيبي وكان في مباراة الذهاب قد تغلب بصعوبة بهدف مقابل لا شيء لتقام اليوم مباراتهما في الساعة 5.35 عصراً على ملعب المجمع الرياضي بصور، وفي نفس التوقيت يتربص الخابورة بضيفه النصر ويسعى لرفع شعار الانتصار من جديد في اللقاء الذي سيقام على ملعب المجمع الرياضي بصحار، فيما يأمل النهضة أن يستعيد عافيته ويوقف سفينة صور في المواجهة المرتقبة بينهما في الساعة الثامنة والنصف مساء على ملعب مجمع البريمي الرياضي، وبقي الحال نوعاً على ما هو عليه في مباراة أهلي سداب والسيب التي لم تبعد كثيراً لتقام هذه المرة على ملعب مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر في الساعة 8.30 مساء.
• العروبة وحلم اللقب
أصبح حلم الوصول إلى لقب الكأس الغالية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس المعظم حفظه الله ورعاه ، حلما يداعب العروبة أكثر مما مضى من السنوات السابقة وبعد أن نال ذلك الشرف ثلاث مرات ، إلا أن الظروف هذه المرة مواتية وقريبة منه إذا عرف كيف يوزع جهوده وأدواره بين الكأس والدوري ، وبعد أن استعاد العروبة عافية التصدر في ترتيب الدوري لهذا الموسم وبفارق 3 نقاط عن أقرب منافسيه النصر وصور ، إلا أن المستوى الذي ظهر به أمام المضيبي في جولة الذهاب وخروجه بهدف يتيم تمكن من تسجيله في أول 7 دقائق من المباراة ، أعطاه شيئا من الاريحية لمباراة اليوم رغم عدم رضا جماهيره في تلك المباراة بالمستوى والنتيجة التي خرج بها الفريق ، ولكن في مباراة اليوم ربما الظروف ستكون مختلفة والحصول على الفوز سيكون قريباً من العروبة ، إلا إذا كان أنور الحبسي قد أعد العدة للعروبة ليفاجئهم في عقر دارهم بعد ان تغلبوا عليه في داره.
مباراة العروبة والمضيبي لن تكون سهلة بالتحديد لنادي العروبة الذي يمتلك عناصر الخبرة والكفاءة في اللاعبين إلا أن ذلك في مواجهات الكأس ستكون صعبة ، والمضيبي القادم من الدرجة الأولى يريد أن يفعل شيئا وأن يصل للمربع الذهبي للمرة الاولى في تاريخه ، ولهذا يتوقع أن يلعب اليوم بكل قوة وبمستوى مخالف عما كان عليه في المباراة الأولى ، لأن نتيجة تلك المباراة سوف تعطيه الدافع وقد عرف حقيقة العروبة عن قرب ولا يوجد شيء يخسره سوف يدفع بكل أوراقه في مباراة اليوم ، ربما نتائج المضيبي في دوري الأولى ليس كما هو متوقع بأنه في المنافسين على الصدارة بل يحتل المركز السادس وبعيد عن بطاقتي التأهل للأضواء حيث يمتلك 28 نقطة ولم تتبق لديه سوى ثلاث مباريات، ولهذا عليه أن يدفع بكل ثقله في مباراة الكأس اليوم، لعل وعسى الأمور ستكون في صالحة رغم صعوبة اللقاء أمام فريق لن يفرط في المباراة بكل سهولة ، خاصة وإنها على أرضه وبين جماهيره.
ويمتلك العروبة مفاتيح الفوز في مباراة اليوم بعد أن عادت الروح للفريق من جديد ، بالأخص بعد القرارات الحازمة التي اتخذتها الادارة مع بعض اللاعبين ، وأصبح الدور عليهم في مباريات الدوري المتبقية وكذلك الحال في منافسات الكأس، ولن ترضى جماهير المارد العرباوي بالخسارة في لقاء اليوم مهما كانت الظروف، لأن حلم الوصول للمباراة النهائية لم يتبق منه إلا الشيء البسيط وهو الوصول للمربع الذهبي بعد أن قطع الفريق نصف المسافة ولم يتبق إلا النصف الآخر، ولهذا يتوقع من مدرب العروبة فيليب قد أعد العدة لمباراة اليوم وهيأ لاعبيه لذلك بعد الفوز الذي حققه الفريق مؤخراً على بوشر بهدفين نظيفين، ليعطي العروبة شيئا من الارتياح ويدخل مواجهة اليوم بوتيرة الفوز والوصول إلى المربع الذهبي ، وأصبح الوسط الرياضي يتمناها أن تكون المباراة النهائية بين الجارين (العروبة وصور) لكن ذلك لا يمنع من وجود المفاجآت وهناك فرق قادرة هي الأخرى الوصول للمربع الذهبي وحجز مكانها في نهائي الكأس.
• عناصر جاهزة
ويضم العروبة في صفوفه كامل العناصر الجاهزة في مقدمتهم الحارس رياض سبيت إلى جانب سعد سهيل الذي سيكون تواجده اليوم مهما للعروبة وحسن مظفر بالإضافة إلى عيد الفارسي واحمد مبارك كانو وايمن الرحبي وعبدالله صالح عبدالهادي وحميد دسوبي وانخيل كراسوزا وابراهيم صالح وسعد سويد وأحمد سليم وغيرهم من عناصر العروبة التي تنظر إلى مباراة اليوم بأنها الفرصة لاستعادة ذكريات الحصول على اللقب الذي باتت صور بحاجة إلى الالقاب التي غابت عنها لسنوات طويلة.
• المضيبي جاهز
ستكون حالة المضيبي هذه المرة أفضل عن المباراة السابقة بعد أن هيأ مدربه الشاب أنور الحبسي الفريق من أجل الحصول على الفوز في مباراة اليوم وأصبح شعار الفريق ليس لدينا ما نخسره وبعودة راشد الغافري الذي غاب عن المباراة السابقة إلى جانب وجود الحارس حارب الحبسي الذي يمتلك الخبرة ووليد الكيومي وزهير المبسلي وعبدالله الصولي واحمد الحبسي والمغربي جعفر والاردني بهاء البرجاوي والكاميروني جون وغيرهم من اللاعبين الذين يضمهم المضيبي وأصبحوا في ارتياح أفضل عن المباراة السابقة وعرفوا العروبة جيداً وجاهزون لمباراة اليوم .
عبدالله جميل: هدفنا مواصلة المشوار للنهاية
أكد عبدالله جميل مدير الفريق في العروبة بأن المعنويات مرتفعة في الفريق وجميع اللاعبين جاهزون للقاء المضيبي اليوم، ربما الظروف لم تساعدنا في المباراة السابقة ولكن مباراة اليوم ستكون مختلفة وأصبح هدفنا الوصول للمربع الذهبي ومواصلة المشوار حتى النهائي خاصة بعد عودة الروح والثقة لدى اللاعبين بالأخص بعد الفوز على بوشر في مباراة الدوري الأخيرة.
• لن أتنازل عنك
هذا الشعار الذي يرفعه نادي الخابورة بأنه لن يتنازل عن الوصول إلى المربع الذهبي وأصبحت مهمة النصر صعبة رغم قدرته على تقليص الفارق في المباراة السابقة ولكنه أصبح مطالبا في مباراة اليوم الحصول على ثلاثة أهداف نظيفة ليدخل الفريقان في الوقت الاضافي ، لأن الفوز الذي حققه الخابورة في مباراة الذهاب كانت المقشة التي قصفت ظهر النصر ، الذي تفاجأ بتلك الاهداف الأربعة التي دخلت مرماه وهو صاحب الاستضافة في تلك المباراة ليتمكن من تقليص الفارق بعد أن سجل الهدفين ، إلا أن مباراة اليوم ستكون صعبة للغاية على النصر وكذلك الحال على الخابورة الذي سيكون مسانداً من قبل جماهيره وستكون حاضرة بقوة بعد أن دعت إدارة النادي جماهيرها بالتواجد ومؤازرة الفريق ، والنتائج التي يحققها الخابورة على مستوى الدوري هيأت لجماهيره العودة والتواجد خلف الفريق.
ويمتلك الخابورة جهازا فنيا استطاع أن يعيد للفريق روح المنافسة وأن يجعل منه في دوري الأضواء والاحتراف ليس فريقا ضيفا بل مهددا للكبار أيضاً وربما يقترب من أصحاب المراكز الأولى وتكون لديه فرصة للتواجد في المشاركات الخارجية ، بعد ان جاءت بداية المدرب المصري شريف الخشاب مع الخابورة في أصعب الظروف لكنه بنى فريقا منافسا بفضل ما توليه إدارة النادي من اهتمام وعناية وتواجد مستمرة خلف الفريق ليذهب إلى صلالة ويمطر شباك النصر بالأربعة ليعود من هناك وهو في بال مرتاح ، لكن ذلك الارتياح سيكون صعباً في مباراة اليوم ، وعلى الخابورة أن يكون في قمة التركيز والهدوء، لأن النصر سيكون هو المندفع من البداية والبحث عن أهداف التعويض لن يكون سهلاً، ومهمة الحارس مهند الزعابي في لقاء اليوم صعبة بحراسة المرمى وإذا وجد المساندة الدفاعية متيقظة فإن الأمور سوف تذهب في مسارها الصحيح ، ويضم الخابورة عدداً من اللاعبين الذين أثبتوا وجودهم معه في مقدمتهم سمير البريكي وخليل الكحالي وثاني الرشيدي وحسن الحوسني وسعيد آل عبدالسلام ونصور نكدلي واحمد سلامة ومكتوم ال عبدالسلام ونبيه الشيدي الذي يعتبر الدينموا المحرك لخط الوسط وصاحب الضربات الرأس القوية، ومن المتوقع أن يدخل الخابورة مباراة اليوم بكامل قوته حتى يبرهن بأنه جدير بمواصلة المشوار ولن يتنازل عن المربع الذهبي.
• عودة الثقة
أما النصر الذي يدخل مباراة اليوم بشعار عودة الثقة هو الآخر لن يكون صيداً سهلاً في لقاء الخابورة وقد جاء من صلالة ولديه طموح مواصلة المشوار وأصبح يمثل أندية المحافظة بأكملها ولديه هدف نيل اللقب الذي سبق له الفوز به لأربع مرات، وتبقى المباراة الأولى أمام الخابورة شيئا مفاجئا للجميع ليس تقليلاً من الخابورة ، وإنما لم يكن النصر في يومه بتلك المباراة ولم يتوقع أن يكون الخابورة بتلك الصورة التي كان عليها ليفاجئه بهدفين في الشوط الاول رغم تقدم النصر المسبق، والكل يتوقع بأن السبب الذي أدى إلى الاطاحة بالمدرب مورانكو هي تلك المباراة، والكل يبرهن بأن النصر بالفعل عادة له الروح من جديد وأصبح وجود المدرب أيدو الذي كان مساعداً للمدرب السابق بدأ تدريجياً في عودة النصر للمنافسة من جديد ليس على مسار الدوري فقط وإنما لديه طموح الوصول للمربع الذهبي.
وأصبح النصر مطالباً الخروج بأكبر عدد من الأهداف إذا أراد الابتعاد عن الوقت الاضافي وركلات الجزاء بأن يسجل أربعة أهداف ويحافظ على شباكه نظيفة ، وهنا تكمن صعوبة الموقف والمباراة على النصر الذي يضم عناصر جاهزة رغم غياب علي صلاح الذي طرد في المباراة الماضية ، لكن وجود الهداف ميشاك كوفي سوف يساهم في اعتماد النصر عليه وسيكون مراقباً من لاعبي الخابورة ، إلى جانب وجود انور العلوي في حراسة المرمى وعليه أن يكون حذراً بالإضافة إلى مهيب عزت واحمد سالم وفهد نصيب ومحمد جمالو وجمعه درويش وقاسم سعيد وعبدالله نوح وأنور مبارك ومحمد فرج وغيرهم من عناصر نادي النصر التي تنتظر منها الجماهير عودتها في مباراة اليوم وتطالبها بالحصول على الفوز والتأهل ، ويبقى النصر في وضعية صعبة في لقاء اليوم أمام الخابورة الذي تهيأ للمباراة جيداً وهيأ عدداً من اللاعبين لهذا اللقاء المنتظر.
• إرهاق النهضة وطموح صور
لم يستعيد النهضة إلى الآن كامل عافيته ولا يزال الارهاق وضغط المباريات تلاحقه من كل صوب ، وبات الفريق في قلق وربما البقاء في دوري المحترفين والاضواء إحدى أهم خططه في المرحلة الحالية، ولكنه في المقابل لا يريد أن يضيع من يديه فرصة الكأس ومواصلة المشوار بالتواجد في المربع الذهبي ، لكن طموح صور سيكون حاضراً وبقوة والوصول للمربع الذهبي ليس هو الشعار الذي يعتمد عليه صور وإنما الوصول إلى المباراة النهائية ليستعيد ذكريات الحصول على اللقب الذي فاز به ثلاث مرات قبل ذلك وأصبح الحلم يراوده، وإذا كان النهضة استعد لهذا المباراة الاستعداد العادي بعد مباراته يوم السبت الماضي أمام السيب وحصوله على النقاط الثلاث التي بات يبحث عنها بأي طريقه لكنه يجد المرحلة الحالية صعبة للغاية بدون الحصول على الراحة وإعادة ترتيب الأوراق في الفريق مع المدرب الحالي البرتغالي برنارد ، لكن الفريق يفتقد في مباراة اليوم لبعض العناصر من بينها اللاعب عارف النعيمي وأنور الهنائي ويحيى الرشيدي والحارس سليمان البريكي لذلك يدخل مباراة اليوم بعناصر يأمل أن تكون في كامل جاهزيتها بعد أن ثقة الفوز على السيب ، مثل عبدالخالق العلوي وعصام فايل ومنصور النعيمي وسالم الشامسي وسعيد الرزيقي ومحمد العبري وحاتم الحمحمي وعلي البوسعيدي ومصطفى مختار وغيرهم من العناصر التي تدخل المباراة ولديها يقين بأن بذلك جهد مضاعف لتعويض الخسارة السابقة من صور وعليهم تسجيل ثلاثة أهداف للوصول إلى المربع الذهبي في المقابل أن تبقى شباكهم نظيفة رغم غياب الحارس سليمان البريكي عن لقاء اليوم.
• سفينة صور مستمرة
يرفع صور شعار عدم توقف سفينتهم في أي ميناء بل عليها مواصلة المشوار وهذا يعمل من أجله الجهاز الفني بنادي صور بقيادة المدرب سالم سلطان الذي يأكد بأن المباراة صعبة، وهي بالفعل صعبة وعلى صور أن يكون حذرا في لقاء اليوم حتى لا يقع في نصف الطريق بعد أن قطع النصف الأصعب في دور الثمانية، والكل يتوقع بأن يدخل صور مباراة اليوم بكل ثقله دون النظر إلى نتيجة المباراة السابقة بل يسعى لفرض قوته ومواصلة طريقة وسط أمواج المنافسة ، ويمتلك صور العناصر التي تؤهله لتحقيق ذلك بوجود الحارس المتألق سهيل ثويني والمزعج للمدافعين جمعه الجامعي إلى جانب مانع سبيت وحمد خميس وعبدالدائم بلال وطارق حمد وسعود خميس وتياجو اوليفر واسعد مبارك ومحمد مبارك النجاشي واحمد السيابي وعبدالحافظ ثويني وغيرها من العناصر الشابة التي يعتمد عليها صور في لقاء اليوم.
مدرب صور: ستكون المباراة صعبة
أعتبر مدرب صور سالم سلطان مباراة اليوم أمام النهضة صعبة الذي يعتبر ندا قويا ولا ننظر إلى المباراة السابقة بل نعتبر أنفسنا وكأننا نلتقي في المواجهة الأولى لذا سوف نلعب بكل حذر وهيأنا الفريق من أجل الوصول للمربع الذهبي والخروج بنتيجة الفوز أمام النهضة الذي يمتلك عناصر جيدة من اللاعبين.
• مواجهة متكافئة
تعد مباراة السيب وأهلي سداب متكافئة في المستوى ولكنها تفرق في النتيجة بعد أن تمكن السيب من التغلب في المباراة السابقة بهدفين لهدف عندما تمكن من قلب الطاولة على أهلي سداب في الدقائق الأخيرة بعد أن شهدت طرد لاعبين من أهلي سداب سيغيبان عن مباراة اليوم ولم تشهد تلك المباراة ذلك المستوى الفني بل الاداء المتكافئ نظراً لإمكانيات كل فريق، وبات على السيب البحث عن الطريقة التي يخرج بها فائزاً في مباراة اليوم وهو يبقى يعاني في المراكز الأخيرة من سلم الترتيب في الدوري ، وأصبح مدربه السوري عماد الدين دحبور يبحث عن الوسيلة التي تعيد لفريقه بريقه خاصة بعد خسارته الأخيرة في الدوري أمام النهضة ، وعلى الرغم من العناصر التي يضمها السيب لكن الفريق يمر بمراحل صعبة والكل يشهد للسيب بأنه صاحب المفاجآت في الكأس ، إلا أن الظروف هذا الموسم ربما تتيح له مواصلة المشوار للمربع الذهبي وماذا بعد ذلك، وهنا يبقى الصراع من أجل الوصول للمربع الذهبي وأصبح على عناصر السيب سواء نجمه خالد الحمداني وباقي العناصر البحث عن الخطة التي تكسبهم مباراة اليوم من خلال وجود عبدالعزيز النوفلي وعبدالله الشين وعمار البوسعيدي والحارس سعيد الفارسي وعمر المالكي ومازن السعدي وغيرهم من عناصر السيب.
أما أهلي سداب بقيادة المدرب الوطني محمد البوسعيدي فهو الآخر في وضع صعب وعليه إيجاد الحلول في لقاء اليوم وعلى عناصره على الفارسي حارس الفريق وشاكر البلوشي وفهد البلوشي واليقظان المشيفري وليونارد واحمد العلوي وطلال الوهيبي وهيثم مسعود وموسم ابراهيم وغيرهم الحصول على الخلطة السحرية التي تجعلهم حاضرين بقوة في مباراة اليوم والفرصة مواتية لأهلي سداب والسيب في لقاء متكافئ بينهما.

إلى الأعلى