الأحد 22 أكتوبر 2017 م - ٢ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / أميركا: عقوبة الإعدام بانتظار قاتل الطلاب المسلمين في (كارولاينا الشمالية)
أميركا: عقوبة الإعدام بانتظار قاتل الطلاب المسلمين في (كارولاينا الشمالية)

أميركا: عقوبة الإعدام بانتظار قاتل الطلاب المسلمين في (كارولاينا الشمالية)

هيئة المحلفين في محاكمة المتهم بهجمات (بوسطن) تبدأ المداولات

واشنطن ـ وكالات: أصدر قاض في ولاية كارولاينا الشمالية (شمال شرق الولايات المتحدة) أمس قرارا اجاز بموجبه للادعاء طلب انزال عقوبة الاعدام بالمتهم بقتل ثلاثة طلاب مسلمين في مدينة تشابل هيل الجامعية في فبراير، كما افادت وسائل اعلام.
وكانت هيئة محلفين وجهت الاسبوع الماضي الى ستيفان هيكس (46 عاما) المعادي للاديان تهمة قتل كل من ضياء شادي بركات (23 عاما) وزوجته يسر محمد ابو صالحة (21 عاما) وشقيقتها رزان (19 عاما) باطلاق النار عليهم.
وبحسب وسائل اعلام عدة بينها “راليه نيوز” و”اوبزرفر” فقد وافق القاضي اورلاندو هادسون على طلب قدمه عدة مدعين عامين للسماح لهم بطلب انزال عقوبة الاعدام بالمتهم.
وبحسب الصحيفة فان جيم دورنفريد المدعي العام المساعد في مقاطعة دورهام طلب خلال جلسة استماع امام المحكمة انزال هذه العقوبة بسبب شناعتها.
ومن الاسباب التي قدمها دورنفريد ان المتهم وبعدما قتل ضحاياه الثلاثة، اطلق في رأس كل منهم رصاصة بكل دم بارد.
ولم تحدد الشرطة بعد ما اذا كان الضحايا قتلوا بسبب ديانتهم او لخلاف بين جيران حول موقف للسيارات كما افاد بعض الجيران، الا ان اقرباءهم يؤكدون قناعتهم بانهم قتلوا بسبب ديانتهم.
وبعد ارتكابه الجريمة توجه القاتل بنفسه الى الشرطة وسلم نفسه وهوموقوف في سجن مقاطعة دورهام.
وفي سياق متصل بدأت هيئة المحلفين في محاكمة جوهر تسارناييف، المتهم بالضلوع في تفجير ماراثون بوسطن في 2013، مداولاتها أمسللتوصل الى حكم، كما اعلن القاضي أمس اثر انتهاء الادعاء والدفاع من مرافعاتهما.
وطلب القاضي جورج اوتول من المحلفين العودة الى المحكمة، للبدء بمداولاتهم في هذه القضية التي يواجه فيها المتهم عقوبة الاعدام اذا ما وجدته الهيئة مذنبا بالتهم الموجهة اليه.
وقتل ثلاثة اشخاص واصيب 264 اخرون في انفجارين اثناء الماراثون الذي جرى في المدينة في اسوأ هجوم ارهابي تشهده الولايات المتحدة منذ اعتداءات 11 سبتمبر 2001.
ولم ينف محامو الدفاع عن المتهم ضلوعه في الهجوم ويعتمد مصيره الان على قدرته على اقناع هيئة المحلفين بان شقيقه الاكبر تيمورلنك الذي شاركه في تنفيذ الهجوم وقتل برصاص الشرطة اثناء محاولتها اعتقاله، اجبره على المشاركة.
وكان تسارناييف، طالبا جامعيا يبلغ من العمر 19 عاما عند تنفيذ الهجوم، وهو الآن يواجه عقوبة الاعدام في حال ادانته.

إلى الأعلى