الإثنين 24 يوليو 2017 م - ٢٩ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / اليمن: (عاصفة الحزم) تستهدف تعزيزات للحوثيين .. وتكثف دعم اللجان الشعبية بعدن

اليمن: (عاصفة الحزم) تستهدف تعزيزات للحوثيين .. وتكثف دعم اللجان الشعبية بعدن

عواصم ـ وكالات: قال المتحدث الرسمي باسم عمليات عاصفة الحزم التي يشنها التحالف الدولي ضد الحوثيين باليمن إن قوات التحالف تستهدف تعزيزات الحوثيين المتجهة إلى عدن، وإن العمليات في اليمن مستمرة في تحقيق أهدافها وفق ما هو مخطط لها.
وقال العميد الركن أحمد عسيري ـ في الموجز الصحفي اليومي ـ إن المدينة تشهد عمليات كر وفر، وإن ما يقوم به الحوثيون مجرد أعمال عدائية ضد المواطنين اليمنيين عبر استهداف مساكنهم.
وأكد أن طيران التحالف استهدف تعزيزات الحوثيين القادمة إلى عدن من مناطق جنوبية أخرى مثل شبوة والضالع.
وشدد على استمرار التعاون مع المقاومة الشعبية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي في المدينة ومن وصفهم بالشرفاء من الجنود الذي نأوا بأنفسهم عن الحوثيين، وقال إن عمليات الدعم اللوجستي ما زالت مستمرة وذلك لمؤازرتها في التصدي لمليشيات الحوثي والقوات الموالية لها.
وقال إن عاصفة الحزم التي تدخل يومها الـ12 تحقق أهدافها حتى الآن كما خطط لها.
وكانت عاصفة الحزم شنت أمس غارات على مواقع عسكرية ومخازن أسلحة في جبل الصباحة غرب صنعاء.
كما قصفت الطائرات معسكري عبود والأمن المركزي في مدينة الضالع، وكذلك معسكري النجدة والسجن المركزي في سناح الضالع جنوب اليمن. وفي صعدة شمال اليمن استهدفت الغارات معسكرا للحوثيين في جبل بن عريج بمنطقة الشعف التابعة لمديرية ساقين.
وعن عمليات إجلاء الرعايا الأجانب، قال الناطق باسم عاصفة الحزم في مؤتمره الصحفي، إنه تم إجلاء 11 من الصليب الأحمر، وإن ثمة طائرة أخرى ستقلع وفق الجدول المخصص لها.
وجدد دعوته للمنظمات والجهات الدولية الأخيرة التي تعمل على إجلاء رعاياها أو تقديم معونات إغاثية التنسيق الكامل مع اللجنة التي شكلتها قيادة عاصفة الحزم. ورحب في الوقت نفسه بالمبادرات الإنسانية، ولكنه شدد على أهمية تحقيق أهداف العمل العسكري في المقام الأول حتى تذهب المساعدات الإنسانية إلى مستحقيها.
وفي السياق أفادت مصادر قبلية يمنية بأن مسلحين قبليين سيطروا على نقطة تفتيش وموقع عسكري تابعين لجماعة أنصار الله الحوثية عقب اشتباكات اندلعت صباح أمس بين الطرفين في محافظة إب وسط اليمن.
وقالت المصادر إن اشتباكات اندلعت بين مسلحي قبيلة القفر ومسلحي الحوثي في مديرية المخادر بمحافظة إب ما أدى إلى استيلاء مسلحي القبائل على نقطة تفتيش وموقع عسكري للحوثيين في المديرية ذاتها.
وأضافت المصادر أن مسلحي الحوثي فروا إلى مدينتي إب ويريم في المحافظة بعد سيطرة مسلحي القبائل على نقطة التفتيش والموقع العسكري.
وأشارت إلى أن مسلحي القبائل سيطروا على أسلحة ودوريات عسكرية تركها الحوثيون بعد فرارهم. وعلى صعيد متصل، هاجم مسلحون قبليون عددا من الدوريات العسكرية التابعة لمسلحي الحوثي خلال مرورها في مديرية القاعدة بمحافظة إب.

إلى الأعلى