الإثنين 23 أكتوبر 2017 م - ٣ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / جمعية هواة العود تقيم حلقة عمل لموسيقى التانجو الأرجنتينية

جمعية هواة العود تقيم حلقة عمل لموسيقى التانجو الأرجنتينية

مسقط ـ الوطن:
أقامت جمعية هواة العود في جو جميل بالتعاون مع شركة ارابيسك الدولية حلقة عمل لموسيقى التانجو الارجنتينية مع عناصر من فرقة كريميراتا بالتيكا، المتواجدة الآن في السلطنة لإحياء حفلات مسقط لموسيقى الحجرة، حيث قامت الفرقة التي تعتبر واحدة من الفرق البارزة لموسيقى الحجرة، بالعزف مع فنانين من جمعية هواة العود من خلال مقطوعات التانجو المشهورة التي التي استعرضتها الفرقة الارجنتينية مع الشرح عن موسيقى التانجو بالاضافة الى اعمال الارتجالالمشتركة في المقامات العربية وعزف الفرقة لاعمال موسيقية عمانية وشرقية مع فنانين الجمعية مع بعض الشروحات الخاصة من جانب الموسقيين العمانيين عن أسلوب الموسيقى الشرقة وطبيعة وخصائص آلة العود والجملة الموسيقية الشرقية ، مما أثرى حلقة العمل المشتركة حيث كان انطباع الموسيقيين الاجانب رائعا،وابدوا إعجابهم الكبيربالإسلوب الموسيقي العماني ومستوى العازفين المشاركين بالحوارية الموسيقية المشتركة. وقد تحدث عازف البيانو المتميز والمدير التنفيذي لشركة ارابيسك احمد ابو زهرة ان هذه الحلقة يقدمها اشهر العازفين العالميين وتعد مشروعا فنيا، رائدا، تعمل الشركة على تنفيذه في السلطنة وذلك ضمن خطتها الطموحة لنشر الثقافة الموسيقية العالمية ومد جسور التواصل بين مختلف فناني العالم . اما مدير جمعية هواة العود فتحي البلوشي فقد اكد على ان حلقات العمل والحواريات الموسيقية هي بمثابة فرص رائعة لعازفين الجمعية التواقين لكل افاق الموسيقى الاخرى، وفي هذا النطاق يقول بأن الجمعية لن نوفر جهدا لتعريف الشباب بافاق الموسيقى العالمية المختلفة، مشيرا الى وجود أحد الفرق الموسيقية العالمية لهو فرصة جيدة للتمازج الموسيقي بين اعضاء الجمعية والموسيقيين المحترفين من عناصر هذه الفرقة وخاصة ان لديهم عرض خاص لأحد الآلات الموسيقية التي تعرفنا عليها من خلال أحد أهم عازفي فرقة كريمارا تابالتيكا وهي آلة الفايبا فونحيث تعرف الشباب من خلالها على الصيّغ اللحنية والمؤلفات الموسيقية لموسيقى التانجو بالإضافة الى تاريخ الآلة وأبجديات استخدامها وتفاصيل صنعها، ومما لا شك فيه بأن إثراء فكر الشباب العماني وتغذية معلوماتهم الموسيقية بتلك الآفاق الجديدة هو أحد الاهداف الأساسية لمثل هذا التواصل الفني والمزج الموسيقي. وتعتبر هذه الأنشطة والفعاليات المشتركة مع المحترفين الآخرين نوع من انواع التحاور من خلال الموسيقى، وكانت امسية ناجحة بكل المقاييس وسعد الجميع بالتجاوب الرفيع لدى العازفين العمانيين والمهتمين بالفنون، فهي شكل من أشكال حوار الثقافات عبر الموسيقى والفنون، بهدف نشر الثقافة الموسيقية من مختلف الدول العربية والاجنبية وتبادل الخبرات والمهارات من خلال عقد جلسات وحلقات عمل بين المختصين بالموسيقى والفن بشكل عام مما يجسد روح التوافق الفني والإبداعي والتعرف على الفنون والموروث الفني للدول الأخرى. وفيما يخص أهمية نشر الوعي الموسيقي السليم لدى العامة والمهتمين والناشئة بالمجال يجدر بنا القول بأن جميع الأبحاث المختصة بدراسة الموسيقى تؤكد بأن الموسيقى تسهم في إستيعاب المجالات الأخرى وتطور مهارات الأفراد مثل القدرة على التركيز والنظام والتفكير المنطقي والمجرد، بالإضافة إلى القدرة على المثابرة والإبداع والتعاون والعمل الجماعي ومهارات الإتصال ، كل هذا بالإضافة إلى المنافع الذهنية والجسدية للموسيقى الاخرى، لا سيما أن أهداف مثل هذه الحلقات المشركة بين الفنانين تتحقق وتنمي لدى المشاركين زيادة الوعي لديهم وتنوع المهارات من خلال تقديم عروض فنية عالية المستوى وذلك عبر استضافتها موسيقيين وعازفين وفرق موسيقية ذات شهرة عالمية في العالم والترويج للفنانين العمانيين والعرب في العالم الغربي.

إلى الأعلى