الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 م - ٢٦ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / المنذري يرعى المهرجان البحري الثالث لأهالي ولاية صحم تحت شعار تراثنا البحري مجد وسيادة

المنذري يرعى المهرجان البحري الثالث لأهالي ولاية صحم تحت شعار تراثنا البحري مجد وسيادة

المشاركون في المهرجان قدموا واحدة من صور حياة الانسان العماني في الماضي

متابعة – علي البادي:
تعبيراً عن الفرحة المتواصلة التي يعيشها الجميع بمناسبة العودة الميمونة لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ إلى ارض الوطن بالصحة والعافية، نظم أهالي ولاية صحم صباح أمس المهرجان البحري الذي أقيم بالقرب من حصن الولاية في منطقة السوق القديم تحت شعار “تراثنا البحري .. مجد وسيادة “، وذلك تحت رعاية معالي الدكتور يحيى بن محفوظ المنذري رئيس مجلس الدولة وبحضور عدد من أصحاب المعالي الوزراء والمكرمون اعضاء مجلس الدولة وأصحاب السعادة اعضاء مجلس الشورى واعضاء المجلس البلدي والمسئولين والاهالي في الولاية .
وقال المهندس محمد بن خميس البادي في كلمة للجنة المنظمة: إن المهرجان يأتي هذا العام في نسخته الثالثة، وقد حرصت اللجنة المنظمة أن يعبر مهرجان هذا العام عن فرحة الجميع بعودة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ الى الوطن بعد رحلة العلاج في الخارج، وقد تضمنت لوحات المهرجان وفعالياته ما يؤكد تلك الفرحة التي يعيشها الجميع.
وأوضح محمد البادي أن المهرجان البحري السنوي لاهالي ولاية صحم الذي بدأ قبل ثلاث سنوات، جاء لاحياء التراث البحري في هذه الولاية التي اشتهرت منذ القدم بالرحلات البحرية سواء كانت للصيد او للغوص أو للتبادل التجاري، حيث كانت صحم ميناءً هاماً للتصدير والاستيراد وربط العلاقات التجارية مع الكثير من الموانئ والاسواق التجارية في منطقة الخليج والمنطقة العربية وبقية الدول الاجنبية الاخرى، خاصة في ذلك تجارة الليمون المجفف والتمور والاخشاب وغيرها من السلع.
مشيرا الى أن هذا المهرجان يأتي كذلك ليؤكد الشراكة بين القطاع الخاص والمجتمع ، حيث قامت مجموعة البادي القابضة للاستثمار بتنظيم ورعاية هذا المهرجان سنوياً، بالتعاون مع وزارة الزراعة والثروة السمكية .
بعد ذلك بدأ المهرجان الذي أشتمل على تقديم خمس لوحات شعبية جسدت مشاعر الحب والولاء لجلالة السلطان المعظم، منها لوحة الترحيب والاستعراضات البحرية ولوحة العودة الميمونة واللوحة البحرية مهنتي أرث أجدادي ولوحة الضغوة واللوحة الختامية التي قدمها جميع المشاركين، كما تضمن برنامج المهرجان على اقامة سباقات تقليدية ، وتقديم مجموعة من الالعاب الشعبية ، والفنون التراثية التي يمارسها البحارة في رحلات الغوص والصيد والتجارة والفنون التي يمارسها اهل الساحل أثناء استقبال أوتوديع البحارة، وكذلك تقديم فن المديمه، حيث رسم المشاركون في المهرجان واحدة من أروع الصور التي تذكر بحياة الانساني العماني في الماضي، كما قدمت فرقة الموسيقى البحرية السلطانية عرضا أمام الحضور.
وعلى هامش المهرجان البحري الثالث نظمت وزارة الزراعة والثروة السميكة المعرض الزراعي الذي أوضح جانبا من التواصل بين الوزارة والصيادين والمزارعين ومربي الثروة الحيوانية، بما يعمل على الاستمراية وتعزيز الانتاجية في هذه المهن، كما ابرز المعرض مختلف المعدات والخدمات التي تقدمها الشركات المتخصصة في مجالات الصيد والزراعة لممارسي تلك المهن.

إلى الأعلى