الإثنين 29 مايو 2017 م - ٣ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / أوكرانيا: زاخارتشنكو لا يستبعد استئناف القتال

أوكرانيا: زاخارتشنكو لا يستبعد استئناف القتال

دونيتسك ـ وكالات: يتهم زعيم المتمردين الموالين لروسيا الكسندر زاخارتشنكو كييف “بتجاهل اتفاقات مينسك بشكل كامل” ولا يستبعد استئناف القتال في شرق أوكرانيا.
وقال “رئيس جمهورية دونيتسك الشعبية” التي أعلنها الانفصاليون الموالون لروسيا قبل عام “بالتأكيد كييف تنتهك اتفاقات مينسك واستئناف المعارك ليس مستبعدا”. وأضاف إن “تحركات السلطات الأوكرانية تثبت أن كييف تتجاهل بالكامل هذه الاتفاقات”.
وكانت منظمة الأمن والتعاون في أوروبا ذكرت الأربعاء الماضي أنها “لاحظت ارتفاعا في انتهاكات وقف إطلاق النار في منطقة دونيتسك”.
وتحدثت عن إطلاق قذائف هاون ودبابات ومدفعية وحتى قاذفات صواريخ متعددة الرؤوس جراد على الرغم من وقف إطلاق النار الذي أعلن في فبراير في إطار اتفاقات مينسك التي تهدف إلى إنهاء النزاع المستمر منذ عام وأسفر عن سقوط ستة آلاف قتيل.
وزاخارتشنكو (38 عاما) الذي انتخب على رأس “جمهورية دونيتسك” في نوفمبر الماضي في اقتراع اعتبرته روسيا وحدها شرعيا، يستقبل ضيوفه ببزة عسكرية في مكتب مزين بإيقونات وصورة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين.
أما هاتفه النقال فيرن لحنا للنشيد الوطني الروسي.
ويلمح القائد المتمرد إلى أن جمهورية دونيتسك يمكن أن تطلق بنفسها الأعمال العدائية لتستعيد بعض المدن التي كانت تسيطر عليها وانتقلت إلى سلطة كييف بعد الهجوم الأوكراني الصيف الماضي وخصوصا مرفأي ماريبولو وسلافيانسك.
وقال “يجب استعادة الأراضي المحتلة مؤقتا. من الأفضل أن يتم ذلك بوسائل سلمية”، مؤكدا أن اتفاقات مينسك تنص على عودتها إلى “جمهورية دونيتسك” تلقائيا.
وأضاف إن “الخلاف الأساسي بيننا وبين كييف هو أننا نتفهم أنه يجب إجراء إصلاح دستوري في أوكرانيا تعاد لنا عن طريقه الأراضي المحتلة مؤقتا. نحن نعيش بشكل مستقل ونبني علاقاتنا مع كييف كما يحلو لنا”.
وتابع “أتفهم أنهم في كييف لديهم طريقتهم لتفسير هذه الاتفاقات بشكل مختلف تماما عن فهمنا”.
ويبدو أن مفهومه لاتفاقات مينسك بعيد قليلا عن النص الذي وقعه المتمردون الموالون لروسيا وموفدو الحكومة الأوكرانية بوساطة من الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند والمستشارة الألمانية انجيلا ميركل.

إلى الأعلى