الإثنين 22 مايو 2017 م - ٢٥ شعبان ١٤٣٨ هـ

مبتدأ

يتناول “أشرعة” في عدده اليوم قراءات أدبية متعددة ابرزها “جدلية الذات والمكان بين الخفاء والتجلي” في “قصيدة حب إلى مطرح نموذجا” للشاعر سيف الرحبي ، حيث يتناول الكاتب المصري هشام مصطفى في رؤيته التحليلية استطيقا الرؤيا ورؤية الاستطيقا اذ يقول في نص “قصيدة حب إلى مطرح” للشاعر سيف الرحبي فنحن أمام تجربة رائية إشراقية بامتياز، وفي معزل عن العقل، تبدأ من القلب وتنتهي إليه وتقوم عليه، فهو الأداة لمعرفة القوة الخفية للمكان، أو قل إن شئت، نحن أمام تجربة صوفية بالفكر العربي، سوريالية بالفكر الغربي، وكذلك هي تجربة شعرية بمفهوم سارتر حيث يرى (أن الشعر فن يقوم على الإحساس بوقع الكلمات من حيث شكلها وصداها لا من حيث المعنى). كذلك مما لا شكّ فيه، أننا إزاء نص من أهم النصوص لقصيدة النثر والتي تحتفي بالمكان، وتعيد تشكيله برؤى أخرى، لم تعتدها العقلية أو الحس العربي، على شدّة وضوحها ، إذ تبدو في النص الطبيعة الشعرية لقصيدة النثر، وتتجلى من خلاله الرؤى الجمالية، وإعلاء قيم الإنسان الرائي، وبهذا فإن المدخل الطبيعي والحتمي للنص ، يكون بالضرورة من خلال فهم طبيعة الرؤى الجمالية للاتجاه الذي ينتمي إليه النص.
وفي رؤية بصرية مغايرة يقدم الكاتب العراقي محمد حمدي قراءته في معرض الفنانة التشكيلية البحرينية كريمة ابراهيم حيث يستعرض في قراءته عشرين لوحة فنية شاركت في قاعة بيش هوف موزر بمدينة شتوتغارت الالمانية وهي حصيلة معرض “لاب لاب لاب” المفاهيمي الذي شهد اقبالا غير مسبوق للجاليات العربية والجمهور الفني الالماني الذي استهوته افكار الفنانة وحفظ لها طيف واسع منهم تطور افكارها بمفاهيم جاوزت الحدود ما اعتبرته انجازا للمرأة العربية والخليجية بوجه الخصوص ان تواكب وترتقي بمفهوماتها الى التألق مع احد انضج الفنون الحديثة التي لم يتجاوز عمرها الفني الافتراضي مع الانتشار حاجز نصف قرن من الزمن.
ويواصل الكاتب الدكتور أحمد بن عبدالرحمن بالخير نافذته اللغوية حيث يقدم في هذا العدد موضوعه تحت عنوان “الأمن اللغوي”، كما يقدم الدكتور الباحث المسرحي الدكتور سعيد بن محمد السيابي الجزء الثاني من موضوعه بعنوان “المسرح الخليجي بين وسائل الاتصال الحديثة والتواصل الاجتماعي”. اما الكاتب ناصر الحسني فيستعرض في قراءته لرواية “حارس مرمى” لعبدالواحد محمد موضوع التَّكتيك الرِّياضي والسِّياسي معرجا إلى الرياضة والسياسة والأدب في الرواية.
ونقدم في اشرعة هذا العدد ورقة السيد سعيد بن سلطان البوسعيدي بعنوان “ملفات الترشيح من واقع معايير الإدراج في القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي” وهي ورقة ألقيت في ندوة الحماية القانونية للتراث الثقافي (الدوحة خلال الفترة من 29 إلى 31 مارس 2015م).
اما سيف الكندي فيأخذ القاري في تطواف إلى قصر بيرا بالاس جميرا ملتقى لمشاهير العالم منذ قرون في اسطنبول، ويستعرض قصة مفتاح غرفة الروائية أجاثا كريستي الذي كشف غموض اختفائها.
ويختتم الكاتب المصري الشهير يعقوب الشاروني في هذا العدد بحثه “مدخل إلى كتابة القصة للأطفال.. ومع الأطفال”مستعرضا في هذا العدد الإجابة على سؤال “كيف تكتب رأيك فى قصة أو رواية؟” .

إلى الأعلى