الأحد 24 سبتمبر 2017 م - ٣ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / جامعة السلطان قابوس تختتم ندوة مدرسة الشيخ حمود بن حميد الصوافي بين الماضي والحاضر
جامعة السلطان قابوس تختتم ندوة مدرسة الشيخ حمود بن حميد الصوافي بين الماضي والحاضر

جامعة السلطان قابوس تختتم ندوة مدرسة الشيخ حمود بن حميد الصوافي بين الماضي والحاضر

برعاية المفتي العام للسلطنة

جامعة السلطان قابوس تختتم فعاليات ندوة “مدرسة الشيخ حمود بن حميد الصوافي بين الماضي المعرق والحاضر المشرق”
اختتمت في جامعة السلطان قابوس مؤخرا ندوة “مدرسة الشيخ حمود بن حميد الصوافي بينالماضي المعرق و الحاضر المشرق” التي نظمها مركز الدراسات العمانية بالتعاون مع جماعة الثقافة الإسلامية ، وذلك تحت رعاية سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة، بهدف إحياء سيرة العلماء الأجلاء،والاقتداء بنهجهم وتوثيق أعمالهم وحفظها لتكون مرجعا للأجيال القادمة وأكد سماحة الشيخ أحمد الخليلي في كلمته الافتتاحية على مفهوم التزكية في العلم وقد وصف سماحته الشيخ المحتفى به حمود الصوافي من جنس الذين اعتنوا بالتزكية وقد زكى نفسه قبل كل شيء و زكى الآخرين ممن علمهم وبهذا كانت البركة في تعليمه ”
جاءت الندوة تكريما للشيخ المربي حمود الصوافي صاحب المسيرة الحافلة بالعطاء، الجامعة لصنوف العلم والمعرفة. حيث استعرضت الندوة موضوعات عدة منها: سيرة العالم الفقيه،ونشأته ومنهجه الدعوي، والجانب النفسي من شخصيته، موزعة على سبع أوراق علمية قدمها نخبة من تلامذة الشيخ الصوافي، وسط جمع من المهتمين والباحثين والطلبة.
من جانبه أشار البروفيسور علي بن هويشلالشعيلي مدير مركز الدراسات العمانية أن المركز يتطلع لإصدار كتاب يوثق وقائع هذه الندوة ويجمع المحتوى العلمي الذي تم طرحه، ليكون مرجعا سهلا يسيرا متاحا في المكتبة العمانية وأوصت الندوة في ختام أعمالها بالاهتمام بالرموز العمانية من أمثال الشيخ حمود الصوافي ،وجمع تراثهم الفكري والعناية به.

إلى الأعلى