الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / مكتبة حصن الشموخ تطلق موقعها الإلكتروني بحلة جديدة بهدف تسهيل عملية التصفح
مكتبة حصن الشموخ تطلق موقعها الإلكتروني بحلة جديدة بهدف تسهيل عملية التصفح

مكتبة حصن الشموخ تطلق موقعها الإلكتروني بحلة جديدة بهدف تسهيل عملية التصفح

أطلقت مكتبة حصن الشموخ النسخة الجديدة من موقعها الإلكتروني www.hsl.om في فضاء شبكة المعلومات الدولية “الإنترنت”، والذي تم تصميمه وتطويره وفق أحدث التقنيات العالمية، حيث تم إعادة هيكلة جميع الأقسام في الموقع وتصنيفها وتبويبها؛ بهدف تسهيل عملية تصفح الموقع.
كما تمت إضافة العديد من الخدمات للمستخدمين، كالاستمارات التفاعلية والتي تتيح إرسال اقتراحات أو طلب مساعدة في بحث أو اقتراح مواد بصورة إلكترونية تصل تلقائيا إلى بريد المكتبة. هذا إلى جانب الانسجام التام لموقع المكتبة مع صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي، وروعي عند التصميم والتحديث للموقع أن يتوافق مع الأجهزة اللوحية والهواتف الذكية بحيث يمكن تصفح الموقع من مختلف الأجهزة اللوحية بسهولة ويسر، بما يتناسب وحجم الشاشات المختلفة علاوة على تحسين أسلوب البحث في الموقع والفهرس الإلكتروني وجعلهما أكثر سهولة.
ويتيح الموقع للزوار خاصية التجول ثلاثي الأبعاد في أروقة المكتبة المختلفة كما يحتوي على خريطة تفصيلية عن كافة تقسيمات المكتبة بما يسهل للقارئ والزائر للمكتبة معرفة المواقع بكل سهولة ويسر، وتأتي هذه التحديثات مواصلة لدور المكتبة الريادي في توفير المعرفة لروادها من مختلف أشكال ووسائط المعلومات سواء الورقية منها أو الإلكترونية لتغطي جميع مجالات العلوم والمعرفة الانسانية.
ويوفر الموقع الجديد للباحثين والدارسين قواعداً بالبيانات المختلفة بالإضافة إلى الكتب الإلكترونية والدوريات الإلكترونية والمصادر الإلكترونية العربية بالإضافة إلى الرسائل الجامعية عوضاً عن أدوات التوثيق التي تتيح للباحث الدخول لملفاته عن بعد ومن اي مكان، علاوة على إمكانيته اضافة وصلة “”Refworks لبرنامج word في حاسوبه الشخصي بما يمكنه من توثيق مصادره أثناء كتابة تقرير البحث الخاص به، شريطة أن يكون لديه حساب مستخدم.
الجدير بالذكر أن المكتبة توفر أكثر من 40 ألف كتاب مطبوع وأكثر من 100 ألف كتاب إلكتروني، بالإضافة إلى 3 ملايين رسالة جامعية، وما يزيد على 2000 مجلة عربية وأكثر من 21 ألف مجلة علمية باللغة الإنجليزية في مختلف التخصصات من خلال 6 قواعد بيانات متخصصة سعت لتوفير الأطروحات من مختلف دول العالم، إذ تمتد بعضها إلى العام 1861، فيما تقدم أكثر من 1.5 مليون ونصف أطروحة نصاً كاملاً.

إلى الأعلى