السبت 21 أكتوبر 2017 م - ١ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن: بحاح يؤدي اليمين الدستورية نائبا لهادي وسط ترحيب من (التعاون)
اليمن: بحاح يؤدي اليمين الدستورية نائبا لهادي وسط ترحيب من (التعاون)

اليمن: بحاح يؤدي اليمين الدستورية نائبا لهادي وسط ترحيب من (التعاون)

مع تواصل المعارك واحتدامها خصوصا في عدن ومأرب

صنعاء ـ الرياض ـ وكالات: ادى رئيس الوزراء اليمني المعترف به دوليا امس الاثنين في الرياض اليمين الدستورية كنائب لرئيس الجمهورية في بلاده غداة تعيينه في هذا المنصب، بحسبما افادت وكالة الانباء السعودية الرسمية. وادى بحاح (49 سنة) اليمين امام الرئيس عبدربه منصور الهادي الذي اضطر بدوره للانتقال الى السعودية بسبب سيطرة المتمردين الحوثيين على اجزاء واسعة من اليمن، لاسيما العاصمة صنعاء. وحصلت مراسم اليمين في السفارة اليمنية في الرياض. وقال الأمين العام لمجلس التعاون عبد اللطيف الزياني في البيان ان دول المجلس “ستواصل دعمها ومساندتها لكافة الجهود التي يبذلها فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي ومعالي الأستاذ خالد بحاح والقوى السياسية اليمنية المتمسكة بالشرعية الدستورية لاستكمال العملية السياسية وفق المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني الشامل وقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة”. ورحبت دول مجلس التعاون الخليجي بقرار الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي بتعيين خالد محفوظ بحاح نائبًا له مع احتفاظه بمنصبه كرئيس للوزراء ، باعتبار ذلك خطوة مهمة لتعزيز الجهود التي يبذلها الرئيس هادي لإعادة الأمن والاستقرار إلى اليمن الشقيق. وأكد الأمين العام لمجلس التعاون عبداللطيف الزياني، في بيان له امس الاثنين ، أن دول مجلس التعاون ستواصل دعمها ومساندتها لكافة الجهود التي يبذلها الرئيس عبدربه منصور هادي وخالد بحاح والقوى السياسية اليمنية المتمسكة بالشرعية الدستورية، لاستكمال العملية السياسية وفق المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني الشامل، وقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة. ميدانيا أعلنت المقاومة الشعبية اليمنية في عدن الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي استسلام العشرات من الحوثيين مقابل إعطائهم الأمان وتمكينهم من مغادرة المدينة الواقعة جنوبي اليمن والعودة إلى مناطقهم التي ينتمون إليها في المحافظات الشمالية. وقال قيادي في المقاومة الشعبية، فضل عدم ذكر اسمه، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن العشرات من مسلحي الحوثي سلموا أنفسهم، وأن هناك آخرين أبلغوهم أنهم على استعداد لتسليم أنفسهم مقابل الحصول على ضمانات بتأمين حياتهم. وأضاف”أبلغنا هؤلاء المسلحين بقبول طلبهم في حال قيامهم بتسليم أسلحتهم والتوقف عن القتال، وبالنسبة للمسلحين الذين سلموا أنفسهم أو قبضنا عليهم من قبل فسنحتفظ بهم إلى أن تنتهي المواجهات في مدينة عدن ومن ثم سنقوم بمحاكمتهم محاكمة عادلة “. وكانت المقاومة الشعبية في عدن قد أعلنت أنها تمكنت من أسر قرابة 300 مسلح ينتمون إلى جماعة أنصار الله الحوثية والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح. كما أفاد شيخ قبلي يمني بسقوط عشرات القتلى والجرحى تابعين لجماعة أنصار الله الحوثية امس الاثنين، في مواجهات عنيفة مع مسلحي القبائل بمحافظة مأرب شمال شرقي اليمن. وقال الشيخ لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن عشرات القتلى والجرحى من مقاتلي الحوثيين سقطوا خلال مواجهات عنيفة شهدتها منطقتي الجدعان وصرواح بمحافظة مأرب. وأشار إلى أن قتلى الحوثيين بالعشرات دون معرفة الإحصائية المحددة لأعدادهم، هذا إلى جانب سقوط ثمانية قتلى من صفوف القبائل ، مرجحا ارتفاع عدد الضحايا من الطرفين لاستمرار الاشتباكات. وأكدأن قبائل مأرب طهرت مديرية صرواح من مسلحي الحوثيين، وصدت محاولة هجومهم عليها، مؤكداً أن المديرية لا تزال تحت سيطرة القبائل. وتشهد محافظة مأرب، توتراً أمنياً لا سيما مع استمرار الحوثيين بمحاولة فرض سيطرتهم عليها، وتعتبر مأرب من أهم المحافظات اليمنية كونها تحوي أنابيب النفط الرئيسية، إضافة إلى محطة مأرب الغازية التي تمد الكهرباء إلى المحافظات اليمنية الأخرى من بينها العاصمة صنعاء. كما اعلن اطباء وسكان ان طائرات(عاصفة الحزم) شنت غارات جديدة على مواقع للمتمردين الحوثيين في جنوب اليمن وخصوصا في عدن ، بينما قتل خمسة اشخاص برصاص قناصة. وقصفت الطائرات فجر امس المجمع الرئاسي الذي يسيطر عليه المتمردون. وقال طبيب ان قناصة قاموا بقتل خمسة اشخاص هم مدنيان وثلاثة مقاتلين موالين للرئيس هادي. وذكر سكان في المدينة الساحلية ان مواجهات جرت امس الاثنين في عدد من الاحياء بين مقاتلين مؤيدين لهادي من جهة والمتمردين الحوثيين وحلفائهم من العسكريين الذين بقوا على ولائهم للرئيس السابق علي عبد الله صالح من جهة اخرى. من جهتها أفادت مصادر يمنية بأن قوات تحالف “عاصفة الحزم” شنت عدة غارات على مواقع عسكرية وأمنية يسيطر عليها مسلحو جماعة أنصار الله الحوثية في محافظتي شبوة ومأرب النفطيتين شرقي اليمن. وقالت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن قوات تحالف عاصفة الحزم شنت عدة غارات استهدفت قيادة محور شبوة العسكري في مدينة عتق بمحافظة شبوة مع شن غارات أخرى على مقر اللواء 21 ميكا في المدينة ذاتها ، وهي مواقع عسكرية يسيطر عليها الحوثيون. وأضافت المصادر أن “قوات عاصفة الحزم شنت أيضا غارات على مقر قوات الأمن الخاصة التابع لوزارة الداخلية والذي سيطر عليه الحوثيون سابقا بمدينة عتق”. ورجحت المصادر سقوط قتلى وجرحى من الحوثيين جراء هذا القصف الذي وصف بالشديد. وفي محافظة مأرب ، شن طيران عاصفة الحزم خلال الساعات القليلة الماضية ثمان غارات استهدفت معسكر ماس الذي يسيطر عليه مسلحو الحوثي. وقالت مصادر محلية لـــ (د.ب.أ) إن الطيران الحربي قصف هذا المعسكر الذي يتمركز فيه مسلحون حوثيون ، وشوهدت أعمدة الدخان تتصاعد منه، من دون معرفة الخسائر البشرية والمادية الناتجة عن هذا القصف.

إلى الأعلى